دبي – مينا هيرالد: أثبت المعرض الدولي للإعلام الرقمي واتصالات الأقمار الصناعية – كابسات، مكانته كفعالية متخصصة في قطاعات البث، والأقمار الصناعية، والمحتوى الترفيهي في منطقة الشرق الأوسط، وأفريقيا، وجنوب آسيا، مع سلسلة من تبادل المحتوى، والعروض الحصرية الأولي للبرامج، ومناقشات المؤتمرات رفيعة مستوى، والتقنيات المبتكرة، وعروض المعدات، وذلك خلال أول يومين من افتتاحه في مركز دبي التجاري العالمي.
وعلى صعيد الأعمال التجارية، عززت ما يزيد على 950 علامة تجارية من أكثر من 60 دولة مكانة المعرض باعتباره أرضًا خصبة لتطوير الأعمال، والشراكات الاستراتيجية، مع كبار اللاعبين في صناعة الإعلام من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط، وأفريقيا، وجنوب آسيا، الذين التقوا مع نظرائهم الدوليين، في صالون الاجتماعات العالمية للمعرض المقام في قاعة زعبيل 2، وفي صالون اجتماعات السجادة الحمراء في قاعة زعبيل 6.
وعن ذلك قال اندرو بيرت، مدير معرض كابسات: “قمنا بتنظيم أكثر من 700 اجتماع في القسم الخاص بالاجتماعات على هامش المعرض، مما أثبت أهمية المعرض في لجمع بين المهتمين والمسؤولين والعاملين في القطاعات التي يغطيها المعرض”.
ومع الأعمال التجارية المزدهرة والعروض التقنية الواسعة التي شهدتها دورة هذا العام من الحدث، قام كابسات 2016 ببث محتوى جديد حصريًا على مسرح العرض الذي قدمته شركة سيليفيجن. وقد بث المسرح الذي تم بنائه خصيصًا لهذا الغرض مجموعة من البرامج الترفيهية المصوّرة ضمت الحلقات التجريبية لمسلسل مليارات أو “Billions” مسلسل الدراما المعاصرة الجديد من إنتاج شركة شوتايم، وبطولة كل من النجم بول جياماتي، الحائز على جائزة إيمي، والنجم داميان ليويس.
وأضاف بيرت: “إن مسرح العرض يتماشى تمامًا مع رؤيتنا بجعل معرض كابسات مرجعًا شاملًا ونقطة تجارية لصناعة الإعلام العالمية”، وأضاف: “نحن نهدف إلى توفير منصة تُمكّن المختصين الدوليين من الحضور لمشاهدة العروض الحصرية الأولى، وعقد الشراكات الاستراتيجية للمحتوى، وتجربة أحدث معدات البث والإنتاج، واكتشاف الأفكار الجديدة في السوق التي يطرحها بعض أصحاب الرؤى من رواد الصناعة العالميين في المؤتمرات التي تم تصميمها خصيصًا لذلك.”
ومن الإضافات الجديدة الكبرى في معرض هذا العام، سوق كابسات للمحتوى، المقدم من شركة سيليفيجن، والذي لقي ترحيبًا كبيرًا من مئات من كبار المختصين في صناعة المحتوى والإنتاج. ويُعدّ سوق كابسات للمحتوى، منصة مخصصة لمبدعي المحتوى التليفزيوني والسنيمائي، ودور الإنتاج والاستديوهات، وموزعي المحتوى، والمنتجين والمحررين، ووكالات الإعلانات، لشراء وبيع واستكشاف فرص الإنتاج المشترك في السوق العربية. وقد استضاف المعرض المقسّم إلى قطاعات، مسئولين كبار من شركات والت ديزني، وآي ماكس، وستارز بلاي، ضمن أكثر من 500 شخص من المشترين المحليين والإقليميين والدوليين للمحتوى.
وعلى صعيد المؤتمر، شهد اليوم الختامي لمؤتمر المحتوى إلقاء جلين جينور، رئيس الإنتاج المادي في شركة سوني بيكتشرز، كلمة رئيسية في المؤتمر الذي يُعدّ بمثابة تحليل شامل لوضع الصناعة يقدمه كابسات، وبرنامج إن. إيه. بي (NAB)، وسوق المحتوى في سياقه الجديد المقدم من كابسات.
وقال جاينور: “يعتبر كابسات منصة استراتيجية تجمع الفنانين والمخرجين السينمائيين بصناع الأفلام وكتاب القصص لمناقشة أهمية التقنية الحديثة في الصناعة العالمية، حيث يقدم المعرض فائدة هائلة لصناعة السينما في المنطقة، حيث تعتبر دولة الامارات العربية المتحدة ذات فرص واعدة لتصبح من أهم وجهات الانتاج السينمائي لصناع الأفلام والمنتجين لما تمتلكه من فرص لطواقم العمل، وانا أعتقد ان معرض كابسات يمثل فرصة لتغيير قواعد اللعبة في المنطقة مما يدل على اهتمام الدولة بجذب صناع السينما والعاملين في القطاع”.
كما ألقى مجموعة من كبار الشخصيات الإقليمية في هذه الصناعة كلمات في مؤتمر المحتوى، منهم جمال الشريف، رئيس مجلس إدارة لجنة دبي للإنتاج السينمائي والتلفزيوني والمدير العام لمدينة دبي للاستوديوهات، وديفيد بوتوراك، الرئيس التنفيذي لشركة OSN، الذي تحدث بعد ساعات فقط من الإعلان عن شراكة بين OSN وشبكة الإذاعات العربية في الإمارات العربية المتحدة (ARN)، ما يعني أن المشتركين في شبكة التليفزيون المدفوع، أصبح بإمكانهم الآن الوصول مباشرة إلى كافة محطات شبكة الإذاعات العربية مجانًا على تليفزيوناتهم الخاصة.
شملت قائمة المتحدثين الآخرين في مؤتمر المحتوى مديرين تنفيذين من شركة نتفليكس، وفوكس انترناشيونال، وNBC يونيفرسال، وفريمانتل ميديا الأسترالية، وITV ستوديوز، وتالبا، وديلي موشن، وشبكة بي إن القطرية beIN، واتحاد الإذاعات الأوروبي، ومجموعة من الاستوديوهات الرئيسية الأخرى في كل من هوليوود وبوليوود.
وفي مكان آخر، بدأ مركز GVF للأقمار الصناعية منذ يوم الأربعاء ولمدة يومين، مناقشات مع المديرين التنفيذيين في الصناعة تتناول التحديات الكامنة داخل القطاع وفرص النمو على المستويين الإقليمي والعالمي.
ويشهد آخر يومين من المعرض، مشاركة أكثر من 30 متحدث دولي في 12 جلسة تغطي قطاع الأقمار الصناعية بالكامل. ومن أبرز الخطوط الرئيسية لليوم الأخير من الحدث الذي يوافق الخميس جلسات بعنوان ’تكامل العالم الرقمي: “الأقمار الصناعية – البيانات الكبيرة – إنترنت الأشياء – الحوسبة السحابية”، و’ضمان عالم خالٍ من التدخّل في خدمات الأقمار الصناعية‘، و”من التخصص إلى التعميم: أسواق استراتيجية جديدة للـVSAT مع الاتصالات النقالة”.
ويحفل اليوم الأخير من المعرض بحضور مئات المسئولين في صناعة الإعلام من سريلانكا والصين والولايات المتحدة ونيجيريا – بما في ذلك وزير الثقافة والإعلام بالدولة الواقعة في غرب أفريقيا لحفل استقبال المفوضين الدوليين، الفعالية المقامة خصيصًا لتمكين المسئولين العالميين من استكشاف محتوى الأعمال وفرص المنتجات.