دبي – مينا هيرالد: في سياق جهودها لإلقاء الضوء على طموحات دولة الإمارات العربية المتحدة في استكشاف الفضاء الخارجي، استضافت المدرسة الدولية للفنون والعلوم (ISAS)، المهندس محمد عبد الرحيم الحرمي، مدير ادارة العمليات الفضائية في “مركز محمد بن راشد للفضاء” وهو أحد متخرجي مدرسة المواكب، إحدى المؤسسات التعليمية المنضوية تحت أكاديميا الدولية لحلول الإدارة وذلك لإلقاء محاضرة تثقيفية حول هذا الشأن.
تخرج المهندس الحرمي من مدرسة المواكب البرشاء دفعة عام 2000، ويشغل حالياً منصب مدير ادارة العمليات الفضائية في “مركز محمد بن راشد للفضاء “، وهو مؤسسة حكومية تابعة لحكومة دبي، إذ أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله قراراً بإنشاء المركز لتعزيز دعائم قطاع الفضاء في الدولة، وتكوين كفاءات علمية وطنية ومعرفية.

وبيّن المهندس الحرمي خلال المحاضرة للطلبة الطامحين بدراسة الهندسة والتقنيات أهمية استكشاف الفضاء بالإضافة الى تسليط الضوء على المشاريع التي يعمل عليها المركز ل وهي القمر الصناعي دبي سات 2، وخليفة سات وهو قمر صناعي يتم تصنيعه حالياً لمراقبة الأرض. كما تطرق الحرمي إلى مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل”، مشدداً على أهمية الشوط الكبير الذي حققته الدولة في بناء قدرات وكفاءات قادرة على استكشاف الفضاء الخارجي وترسيخ ثقافة الابتكار لمستقبل أفضل للبشرية جمعاء. تحدث الحرمي بإسهاب عن عالم الفضاء وتقنياته وأبدى الطلبة اهتمامهم وفضولهم الى معرفة خفايا هذا العالم وخصائصه.
كما حث الطلبة الصغار على تحديد أهداف واضحة في حياتهم لتحقيق النجاح والتفوق المهني. واختتمت المحاضرة بعدد من النقاشات الفردية مع الطلبة لتحديد نقاط قوتهم والبناء عليها ونقاط الضعف ومن ثم معالجتها.

تأتي هذه الفعالية في سياق حرص المدرسة على استضافة عدد من الشخصيات الناجحة ليكونوا نبراساً للطلبة وتزويدهم بأحدث المعارف، والتقنيات وتحفيزهم على الإنجاز لتنعكس إيجاباً على مستقبل الدولة الفتية.