الشارقة – مينا هيرالد: أعلنت غلفتينر، أكبر شركة خاصة مستقلة في العالم لإدارة الموانئ والخدمات اللوجستية والتي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، عن تسجيل أداء قوي في عام 2015 بنمو إجمالي بلغ 4% في عموم محفظة أعمالها العالمية.

وتشمل عمليات غلفتينر في دولة الإمارات حالياً كلاً من، محطة حاويات خورفكان، ومحطة حاويات الشارقة في ميناء خالد، ومستودع الحاويات المحلي في الشارقة. في حين تغطي العمليات الدولية للشركة مناطق الشرق الأوسط وأوروبا والأمريكتين، حيث تضم محفظتها مشاريع في كل من العراق (أم قصر)، المملكة العربية السعودية (جدة والجبيل)، البرازيل (ريسيفي)، والولايات المتحدة الأمريكية (كانافيرال).

وفي ما يخص عمليات الشركة داخل دولة الإمارات، حققت محطة حاويات خورفكان ومحطة حاويات الشارقة معاً نمواً لافتاً بلغ 9% في حجم مناولة الحاويات. وسجلت محطة حاويات خورفكان أقوى نمو في عموم محفظة الشركة بنسبة بلغت 9%، مسجلة رقماً قياسياً جديداً بلغ 19،561 حاوية نمطية للسفينة الواحدة خلال عام 2015. وتعد محطة حاويات خورفكان الحائزة على الجوائز من أهم مراكز إعادة الشحن في منطقة الخليج العربي وشبه القارة الهندية وخليج عمان وأسواق شرق أفريقيا.

وقال فليمنج دالجارد، الرئيس التنفيذي لشركة غلفتينر: “يشهد قطاع مناولة الحاويات في جميع أنحاء العالم تحديات في حجم النمو نظراً للتباطؤ في الأسواق الصينية والأوروبية. وإن نجاح شركة غلفتينر في تحقيق هذا الأداء الإيجابي والقوي عبر جميع محطاتنا يؤكد قدرتنا على التكيف مع تقلبات السوق والظروف الاقتصادية السائدة”.

وأضاف أن “غلفتينر عازمة على مواصلة النمو والتوسع في عملياتها، مستفيدة من العقود الجديدة التي أبرمتها في العام 2015، خاصةً وأن مشهد القطاع لعام 2016 يدعو إلى التفاؤل المشوب ببعض الحذر. كما سنواصل الاستثمار في البنية التحتية لتلبية متطلبات زبائننا وتوسيع نطاق خدماتنا لتشمل السفن الأحدث والأكبر حجماً، بالتزامن مع تعزيز قدرتنا على زيادة حجم مناولة الحاويات. وإذ نسير قدماً نحو تحقيق هذا الهدف، يسرنا أن نرى هذه المكانة الرفيعة والمتنامية التي تحظى بها محطاتنا محلياً ودولياً على ضوء الأداء التشغيلي اللافت الذي حققته بمعدلات فاقت معدلات النمو في السوق”.

وفي العراق، سجل مركز أم قصر للخدمات اللوجستية، التابع لشركة غلفتينر، إنجازاً هاماً عبر مناولة مليون حاوية نمطية خلال فترة خمس سنوات منذ بدء عملياته في عام 2010. وتزامن ذلك مع الأداء القوي الذي شهدته عمليات الشركة في المملكة العربية السعودية خلال العام ما يجعلها في وضع جيد يؤهلها لتحقيق أهدافها على المدى البعيد.

وشهد عام 2016 أيضاً بدء عمليات غلفتينر في الولايات المتحدة الامريكية عبر ميناء كانافيرال، حيث باشرت خطوط الشحن ستريم لاينز، التابعة لمجموعة سيتريد، عملياتها من خلال خدمة “بلو ستريم”، وهي خدمة شحن أسبوعية للحاويات تربط بين ميناء كانافيرال وأوروبا وجزر الهند الغربية الفرنسية وأمريكا الوسطى. وتضم خدمة بلو ستريم خمس سفن بسعة 1300 حاوية نمطية و250 حاوية مبردة تعمل على أساس المداورة أسبوعياً.

وبالإضافة إلى أنشطة الموانئ، سجلت شركة “مومنتوم لوجستيكس” التابعة لـ شركة غلفتينر كطرف ثالث والتي تعمل في مجال النقل البري وترحيل البضائع وتصليح الحاويات والتخزين، نمواً إيجابياً في عام 2015.

علاوة على ما سبق، وضعت شركة غلفتينر استراتيجية طموحة للنمو ترمي إلى مضاعفة حجم أعمالها ثلاث مرات خلال العقد المقبل، كما تهدف الشركة إلى مواصلة توسيع نطاق عملياتها من خلال الاستثمار في البنية التحتية من أجل تعزيز الكفاءة التشغيلية والاستفادة من الفرص الجديدة فور نشوئها. وفي إطار خطط النمو الفورية، تعتزم غلفتينر إطلاق عملياتها في لبنان.