الشارقة – مينا هيرالد: أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مركز الشارقة الإعلامي، أن الاتصال الحكومي أصبح اليوم من أهم العلوم الاجتماعية والسياسية، نظراً لدوره الكبير في تحقيق الاستقرار للمجتمعات، والإسهام في ارتقائها، وهو ما يعكس فعاليته في الخروج من الأزمات التي انتشرت على الساحتين الإقليمية والدولية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمه مركز الشارقة الإعلامي، صباح اليوم (الأربعاء)، للإعلان عن تفاصيل الدورة الخامسة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، التي ستعقد يومي 20 و21 مارس الجاري في مركز إكسبو الشارقة، برعاية وحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبمشاركة عدد كبير من قادة الدول، والمسؤولين، والخبراء، والإعلاميين، إلى جانب العاملين والمهتمين بمجال الاتصال الحكومي وطلبة الجامعات المحلية والعربية.

وحضر المؤتمر الذي أقيم في مسرح القصباء، سعادة طارق سعيد علاي، مدير مركز الشارقة الإعلامي، وعدد من المسؤولين، والشخصيات العامة، وممثلو الجهات الراعية للمنتدى، وحشد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية.

وأشاد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي في كلمته بالمؤتمر، بالشراكة القائمة بين الإعلام بأشكاله كافة، والمؤسسات الحكومية، من أجل دعم وتوجيه مسيرة التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مضيفاً أن هذه الشراكة تعتبر خير مثال ونموذجاً لما يجب أن تكون عليه العلاقة بين الإعلام ومؤسسات الدولة في البلدان كافة التي تسعى إلى إنجاز مسيرة التقدم لما فيه خير المواطن.

وأوضح أن الشعار الذي تم اختياره للدورة الخامسة، وهو “نحو مجتمعات ترتقي”، يؤكد أن الاتصال الحكومي جزء محوري من منظومة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بشكل عام. وأضاف: “إن مساعينا في إيجاد السبل الكفيلة بالارتقاء بالمجتمعات والتصدي لعقبات التنمية، دفعتنا إلى تبني هذا الشعار من خلال تعزيز العلاقة بين الحكومات وشعوبها، وتوضيح دور كل منهما في دعم مسيرة التنمية”.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد: “إن أحد الفوارق الأساسية بين مجتمعات مستقرة ترتقي بواقعها الحياتي، وبين أخرى تعاني ولم تصل إلى هذا القدر من الرفاهية المجتمعية، هو تواصل متبادل بين الحكومات وشعوبها، يتشاركون في تنمية القطاعات الأساسية التي لها صلة مباشرة بواقعهم الاجتماعي، والاقتصادي، والثقافي، لذا فإن المنتدى الدولي للاتصال الحكومي هذا العام جاء أكثر تخصصاً، بحيث سيتم استعراض أفضل التجارب العالمية للاتصال الحكومي في مجال التعليم والهوية المجتمعية والثقافة وسواها”.

وأشار رئيس مركز الشارقة الإعلامي إلى أن المنتدى يستضيف هذا العام أكثر من 2500 مشارك من بينهم رؤساء دول، ومسؤولين حكوميين، وشخصيات اعتبارية ذات خبرة واختصاص في مجال الاتصال والتواصل مع الجماهير، وسيتم استعراض تجارب شخصيات حكومية كان لها أثرها الإيجابي في حياة مواطنيها ومجتمعاتها، وأسهمت في تحسين ظروف معيشتهم وحياتهم.

واستعرض سعادة طارق سعيد علاي أهم ملامح وفعاليات الدورة الخامسة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، وأكد أن موضوعات هذا العام ستركزعلى العلاقة القائمة بين الاتصال الحكومي والمواطن، والدور الذي يلعبه الاتصال الحكومي في خدمة الإنسان بشكل عام من خلال تناول المواضيع الحياتية، والتركيز على القطاعات الحيوية، وعرض دراسات حالة متخصصة في هذا المجال ليكون المنتدى بمثابة مرجع موثوق لدراسات الحالات المتنوعة في الاتصال الحكومي والتجارب من دول العالم.

وأشار إلى أن المنتدى يستضيف عدداً من ضيوف الشرف الذين سيلقون كلمات افتتاحية خلال اليوم الأول والثاني، ومن أبرزهم معالي سلطان الجابر، وزير الدولة ورئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، وفخامة ماري روبنسون، رئيس جمهورية إيرلندا السابق ومفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان السابق، والمحامية أمل علم الدين كلوني، متخصصة في القانون الدولي وحقوق الإنسان، ومعالي شما المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب في حكومة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى المؤسس والمدير التنفيذي لشركة جاردنر للأوراق المالية كريستوفر جاردنر ومستثمر ورائد أعمال.

وتتناول أولى جلسات المنتدى التي ستقام يوم الأحد، 20 مارس الجاري، دور الاتصال الحكومي في بناء مجتمعات المعرفة، استناداً إلى تجربة المؤسسات التعليمية بفنلندا وماليزيا في تأسيس رأي عام يتوافق مع سياسات الارتقاء بالمنظومة التعليمية وتطويرها، وكذلك دوره في ربط السياسات التعليمية وتحديثها بمتطلبات التنمية، وأيضاً الدور الذي يلعبه في التأثير على سياسات وتوجهات التعليم الخاص، ودمجه في الاصلاحات التي تنتهجها الحكومة في المؤسسات التعليمية الرسمية.

وسيتحدث في هذه الجلسة فريديريك رينفيلدت، رئيس الوزراء السويدي السابق، وضياء الدين يوسفزاي، المستشار الخاص للأمم المتحدة حول التعليم العالمي، وجوردان كاسي المؤسس والمدير التنفيذي لشركة الألعاب “كاسي جايم” وأصغر مدير تنفيذي في عالم الانترنت، ورجائي الخادم، رئيس القطاع الحكومي لدى “لينكدإن” الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وستدير الجلسة ميسون عزام، إعلامية في قناة ام بي سي.

وستقام الجلسة الثانية تحت عنوان “مواجهة التطرف: الاتصال الحكومي وصناعة الثقافة الانسانية”، تتناول دور الاتصال الحكومي في تنظيم الحملات الإعلامية والتثقيفية المكثفة، وتوجيهها نحو الشباب للتصدي للظواهر الفكرية والاجتماعية والعقائدية كافة، التي تغذي التطرف، والعمل على وأده في منشأه قبل أن يتحول إلى إرهاب يهدد الأمن القومي، والاجتماعي، والثقافي، والاقتصادي للمجتمعات في العديد من الدول.

ويشارك في مناقشة محاور الجلسة كل من سعادة ناصر بن عبد العزيز النصر، الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات، ومحمد بن عيسى، وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي السابق، ودومينيك دو فيليبان، رئيس وزراء فرنسا السابق، وحسين حقاني، سفير باكستان إلى الولايات المتحدة سابقاً، وسيدير الجلسة الإعلامي مهند الخطيب.

وتناقش قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، أول مناصرة بارزة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في الجلسة الثالثة والمخصصة للسيدات، كيفية تفعيل دور المرأة المجتمعي وتمكينها من التأثير إيجاباً في مسار الأحداث عبر انخراطها في مجالات الحياة كافة، والتزامها بنصرة القضايا الإنسانية من أجل تحقيق التوازن في البنية الاجتماعية والاقتصادية، وحماية مستقبل الأجيال من نزعات الكراهية والتطرف والتدمير الممنهج للقيم الإنسانية.

وإلى جانب سموها، ستتحدث في هذه الجلسة كل من هيلين كلارك، مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ورئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة، وتينا براون، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “تينا براون لايف الإعلامية” ومؤسسة ملتقى “نساء في العالم”، والدكتورة سكينة يعقوبي، مؤسسة ورئيسة المعهد الأفغاني للتعليم، ولورنس إي تشيكرينغ، مؤسس ورئيس جمعية “Educate Girls Globally”، وستدير الجلسة منى أبو سليمان، الإعلامية في قناة “أم بي سي”.

وستتواصل فعاليات المنتدى يوم الاثنين، 21 مارس، مع جلسة بعنوان “الكوارث الطبيعية والإنسانية… من إدارة الأزمات إلى التواصل الاستراتيجي”، التي ستناقش دور الاتصال الحكومي في تهيئة الجمهور، مادياً ونفسياً، قبل وقوع الكوارث والأزمات، وإطلاعه على ما تتخذه الحكومة من إجراءات لمواجهة آثارها، إلى جانب دوره في مخاطبة الجماهير وتجنيدهم في هيئات وأطر تطوعية للمساعدة في إخلاء المصابين وتقديم يد العون للمتضررين.

وسيناقش محاور هذه الجلسة كل من ديفيد ميليباند، الرئيس والرئيس التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية، ووزير خارجية المملكة المتحدة السابق، وبرنار كوشنير، المؤسس والرئيس السابق لمنظمة أطباء بلا حدود وأطباء العالم، ووزير الشؤون الخارجية والأوروبية الفرنسي السابق، وسعادة فهد عبد الرحمن بن سلطان، نائب الأمين العام لقطاع جمع التبرعات والتسويق في الهلال الأحمر الإماراتي، وجون سيمبسون، محرر الشؤون العالمية في “بي بي سي”، فيما يدير الجلسة حامد بن كرم، الإعلامي في قناة “سما دبي”.

وتتناول الجلسة التالية التي تحمل عنوان “الاتصال الحكومي ومكونات المجتمع الثقافية والإجتماعية” دور الاتصال الحكومي في تعزيز الهوية الثقافية، عبر التركيز على تجارب دول مجلس التعاون الخليجي، في حماية هوياتها الخاصة من تأثيرات العولمة والتطورات التقنية المتلاحقة، والمحافظة على مكانتها على الخريطة الحضارية، إضافة إلى تنمية وتطوير هذه الهوية للوصول إلى مكانتها المتقدمة في سياق التنافس العادل والنزيه بين الأمم في تحقيق الإنجازات.

وستتحدث في هذه الجلسة، الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، والسفيرة الدكتورة هيفاء أبو عزالة، الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الإعلام والاتصال في جامعة الدول العربية، و ندابا مانديلا، حفيد الرئيس نيلسون مانديلا ورئيس هيئة ” أفريقيا ريزينغ” وسيدير الجلسة الإعلامي فيصل بن حريز.

وأكد سعادة طارق سعيد علاي أن المنتدى سينظم هذا العام عدداً من ورش العمل، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، ومؤسسة طومسون للتدريب، وقناة سكاي نيوز عربية. وفيما يتعلّق بورش عمل برنامج الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، سيتم تنظيم ورشتان، تتمحور الأولى حول “مكافحة خطاب التطرف والكراهية والعنف من خلال مواقع التواصل الاجتماعي”، وتتناول الثانية موضوع “إشراك الشباب في الترويج للتسامح والتنوع الحضاري عبر العالم”.

وتقدم مؤسسة “طومسون للتدريب” ورشتان أيضاً، حول “التعاون مع الشركاء في استراتيجية الاتصال” و”الصحافة الاستقصائية كأداة حكومية لصياغة قرارات حكيمة”. أما ورش “سكاي نيوز عربية” فستتناول الأولى “وسائل التواصل: من الاجتماعي إلى الاستراتيجي” وتقدم إطلالة سريعة على أهمية وسائل التواصل الاجتماعي بالأرقام والحقائق والأمثلة، في حين تعرض الورشة الثانية لموضوع “الاتصال الحكومي واستراتيجيات الشراكة مع الجمهور” وتتضمن أفضل السبل للتعامل الاستراتيجي مع وسائل التواصل الاجتماعي.

وكشف مدير مركز الشارقة الإعلامي عن إقامة عدد من الفعاليات الأخرى المصاحبة للمنتدى، ومن بينها منصة الابتكار المجتمعي، التي تتمثل في استضافة عدد من المتحدثين الإماراتيين الشباب، للحديث عن أفكارهم ومشاريعهم الإبداعية، وذلك سعياً من المنتدى إلى تسليط الضوء على الكوادر الوطنية المبدعة في مجال الابتكار، بطريقة حديثة تناسب إيقاع العصر.

وسيقدم المنتدى للجمهور فرصة التعرف أكثر على نادي الشارقة للصحافة، وموقع الشارقة 24 الإخباري وفعاليات الشارقة والقافلة الوردية، إلى جانب منصة التواصل الاجتماعي، التي تتيح التفاعل مع فعاليات المنتدى بالنص والصوت والصورة. فضلاً عن فعالية ركن القراءة التي تستضيفها هيئة الشارقة للكتاب ومشروع ثقافة بلا حدود التي ستمكن الحضور من التعرف على المبادرات المرتبطة بالقراءة، إلى جانب الاطلاع على مستوى القراءة عند موظفي الدوائر الحكومية المشاركين في المنتدى، كما سيتم استضافة مجموعة من طلبة الجامعات المحلية والخليجية لحضور الجلسات والمشاركة فيها بالمداخلات والتعليقات والاستفسارات.

وستتختتم فعاليات الدورة الخامسة من المنتدى بالإعلان عن توصيات الدورة الخامسة من المنتدى بالإضافة إلى الإعلان عن أسماء الفائزين بالدورة الثالثة من جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، التي أطلقها مركز الشارقة الإعلامي في سبتمبر 2012، بهدف ترسيخ وتوثيق أفضل الممارسات المهنية في قطاع الاتصال الحكومي بدولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي. من خلال حفل خاص سيتم خلاله تكريم الفائزين وأعضاء لجنة التحكيم.

وبات المنتدى الدولي للاتصال الحكومي حدثاً عالمياً جاذباً لصناع القرار والخبراء وأصحاب العلاقة والمهتمين بمجال الاتصال الحكومي من مختلف دول العالم إلى جانب كونه منصة شفافة لطرح القضايا المهمة ومناقشة التغيّرات المحيطة بكل وضوح للخروج بتوصيات وقرارات تساعد الحكومات والعاملين في مجال الاتصال الحكومي على تطوير أدائهم وعملهم بما يسهم بالارتقاء بالأداء الحكومي والوصول إلى مستويات غير مسبوقة في رضا الجمهور.