دبي – مينا هيرالد: أعلن مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي عن بدء عملية فرز وتقييم الترشيحات الجديدة للدفعة الثانية من الراغبين بالإنتساب لدبلوم خبير الابتكار الحكومي في مساره الثاني والتي تبدأ في مايو 2016 المقبل.
وقد تلقى المركز عبر موقعه الإلكتروني طلبات الراغبين بالإنضمام للدبلوم من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، كما تلقى للمرة الأولى طلبات الترشح الذاتي للكفاءات الوطنية، وذلك خلال الفترة من 17 يناير إلى 17 فبراير الماضي.
كما استكمل مركز محمد بن راشد للإبتكار الحكومي المسار الخامس للدفعة الأولى من الدبلوم الذي تم خلاله التركيز على الأسس العلمية لاستشراف المستقبل، وأداوت عملية الاستشراف وآليات توظيفها في تصميم حلول استباقية للتحديات المستقبلية.
وقالت هدى الهاشمي المدير التنفيذي لمركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي: إن الدفعة الثانية تشهد إقبالاً لافتاً حيث تلقى المركز العديد من الطلبات من المرشحين وأنه بدأ التعامل مع هذه الطلبات التي تشهد عملية تقييم وفرز دقيقة لاختيار المنتسبين للانتظام في مساقات الدبلوم إعتبارا من شهر مايو المقبل.
وستشهد المرحلة المقبلة إجراء اختبارات للمرشحين، فيما يتولى مركز تقييم متخصص مهمة التأكد من مطابقتهم لشروط ومعايير البرنامج عبر مجموعة من الأدوات العلمية، واختيار العدد المحدد للدفعة، ويستعين مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي بمؤسسات حيادية متخصصة لتقييم الكفاءات والمهارات القيادية للمرشحين على أسس علمية، ووفق أفضل الممارسات العالمية.
وأضافت أن هذا الإقبال يعكس حجم التأثير الذي شكلته تجربة الدبلوم في دفعتها الأولى، خصوصاً المخرجات التي تمثلت بمشاريع مبتكرة تدعم رؤية الإمارات 2021، والتي حظيت بمتابعة مباشرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
وأوضحت أن فتح باب الترشح الذاتي للدفعة الثانية من دبلوم خبير الابتكار الحكومي يمثل أحد أهداف المركز في استقطاب المبتكرين من الكفاءات الإماراتية وتوفير البيئة المحفزة والمناخ الملائم لهم وإعدادهم لقيادة مسيرة الابتكار، نحو نشره وتعميمه ليتحول إلى ثقافة عمل حكومي.
وأشارت إلى أن الدورة الأولى لدبلوم الابتكار التي ينفذها المركز بالتعاون مع جامعة كامبردج قد شارفت على الإكتمال وأنجزت الآن المسار الخامس ويليه المسار السادس والأخير لتختتم فعاليات الدورة الأولى في أبريل المقبل، ويصبح المشاركون بها مؤهلين للعب دورهم في قيادة الإبتكار في مؤسساتهم، وتعزيز قدرات زملائهم نحو إيجاد بيئة عمل مبتكرة.
وتناول المسار الخامس آليات تحفيز وتبني الابتكار في بيئة العمل الحكومي، وسبل تشجيع الموظفين على ابتكار الخدمات والسياسات الكفيلة بالارتقاء بمستوى العمل، والعناصر الداعمة التي تشكل رافعات للابتكار.
وناقش المنتسبون العوامل الداعمة للابتكار المفتوح، الذي يشجع نهج التعاون والتنسيق وتضافر الجهود على مستوى الحكومة، ويفتح المجال لتوسيع قاعدة المشاركة بين القطاعين الحكومي والخاص والفعاليات المجتمعية، بحيث تصل الحكومة إلى تصميم تجربة مبتكرة فريدة تحاكي متطلبات وتطلعات مختلف فئات المجتمع.
وشمل البرنامج التدريبي للمسار الخامس ورش عمل تفاعلية ومحاضرات تناولت أثر الاقتصاد التشاركي في نشر ثقافة الابتكار، وتطوير الأعمال بما يواكب التطورات المتسارعة التي تشهدها ملامح الاقتصاد العالمي، وسبل توظيف الاقتصاد التشاركي في إيجاد الحلول لتحديات النمو.
دبلوم خبير الابتكار الحكومي
يعتبر دبلوم الابتكار الحكومي الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي، ويركز البرنامج على تطوير المهارات لدى الكوادر الوطنية الحكومية لجعل الابتكار ممارسة عملية يومية في الجهات الحكومية بدولة الإمارات.
وقد تم تصميم محاور البرنامج على أسس علمية وممارسات عالمية، ويتكون البرنامج من مراحل مترابطة تشكل خطوات متكاملة لضمان ترسيخ مفاهيم الابتكار لدى المنتسبين.