عجمان – مينا هيرالد: أكّد مشروع “الزوراء”، أحد أكثر المشاريع التطويرية متعددة الأغراض ابتكاراً واستدامةً في دولة الإمارات العربية المتحدة والذي يركز على قيم “الحياة الطبيعية”، التزامه تجاه البيئة عبر رعايته للنسخة الرابعة من “مؤتمر عجمان الدولي للبيئة”، الذي أقيمت فعالياته على مدى يومي 2 و3 مارس 2016 في مركز الشيخ زايد للفعاليات والمؤتمرات في عجمان.

وفي عامه الرابع، شكل المؤتمر ملتقىً للعلماء والخبراء وصنّاع القرار للتركيز على تحقيق تغييرات نوعية تجعل الاستدامة إطاؤ عملٍ يحقق قيمة مضافة في مجالات الأعمال والتكنولوجيا. وتمت مناقشة عمليات الابتكار مع التركيز على ضبط الممارسات الخضراء بما ينسجم مع مناخ عجمان ودولة الإمارات العربية المتحدة، وعموم دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط.

وشهد الحدث مشاركة 19 متحدثاً عالمياً قدّموا رؤاهم وخبراتهم القيّمة حول الاستدامة، ومكانتها كأولوية في عالم الأعمال اليوم. وتطرق المؤتمر إلى مواضيع متنوعة شملت المدن الذكية، والبنية التحتية الخضراء، والابتكارات في مجال إدارة الطوارئ في الأراضي والنفايات، وأفضل الممارسات في القطاع.

ويعتبر مشروع “الزوراء” مشروعاً سكنياً وتجارياً عصرياً متكاملاً، يمتد على واجهة شاطئية بطول 12 كيلومتراً و1.6 كيلومتر من الشواطئ الرملية، ويضم ملعباً لبطولات الجولف مؤلفاً من 18 حفرة، من تصميم شركة “نيكلاوس ديزاين”، ويهدف إلى تأسيس وجهة سكنية وتجارية مميزة تستقطب اهتمام المستثمرين والمالكين الذين يتطلعون إلى اختبار أسلوب حياة مختلف.

ويلتزم المشروع باعتماد أعلى معايير الاستدامة كمنطلق لمنهجه التطويري، وهو ما يتجلى في تطبيق إجراءات متكاملة للحفاظ على غابات المانجروف الممتدة بمساحة مليوني متر مربع والبيئة الطبيعية التي تحيط بها، بما يثري الطابع الأخضر المستدام للإمارة.

كما يعدّ مشروع “الزوراء” من أول مشاريع النطوير العقاري دولة الإمارات العربية المتحدة من حيث تحقيق التناغم بين الأجواء الطبيعية والأعمال الإنشائية والتصاميم الداخلية والتخطيط العمراني والمرافق الرياضية والترفيهية والمطاعم بطابع عصري مستدام يثري تجربة السكان والزوار. وأصبحت مفاهيم “العيش المسؤول” في “الزوراء” واقعاً ملموساً عبر مكاملة هذه العناصر في كل متر مربع من المشروع.

بهذه المناسبة قال عماد الدنا، الرئيس التنفيذي لشركة “تطوير الزوراء”: “تشرفنا رعاية هذا الحدث الهام الذي حقق نجاحاً كبيراً هذه السنة، إذ يقدم المؤتمر فرصة نموذجية للقاء والتواصل بين أبرز شخصيات القطاع للترويج لمفاهيم الاستدامة التي تعتبر من الركائز الأساسية لعمل شركة ’سوليدير إنترناشيونال‘ في ’الزوراء‘”.

وأضاف: “تولت ’سوليدير‘ مسؤولية إعادة إعمار وسط مدينة بيروت في مشروع أصبح نموذجاً يُقتدى به في هذا المجال. وبالمثل، تقوم رؤية ’سوليدير إنترناشيونال‘ في ’الزوراء‘ على تضمين ممارسات الاستدامة والحفاظ على الطبيعة ضمن مختلف أجزاء المشروع، مما يرسخ مفهوم الحياة الطبيعية ضمن مشروع تطويري متكامل. وقد شكل مؤتمر عجمان الدولي للبيئة منصة مثالية للقاء المعنيين من مختلف القطاعات واكتساب معارف ومعلومات أوسع حول الاستدامة وعلاقتها بالتكنولوجيا، وهي العلاقة التي ترسم ملامح مستقبلنا”.

وتضمن “مؤتمر عجمان الدولي للبيئة 2016” أيضاً جلسات نقاشية استفاد منها الزوار في التعرف على أحدث التقنيات المستخدمة في قطاعات الأعمال والتكنولوجيا للترويج لبيئات العمل الأكثر توافقاً مع معايير السلامة البيئية.