دبي – مينا هيرالد: وقعت كل من هيئة كهرباء ومياه دبي ومؤسسة دبي للمرأة مذكرة تفاهم لإنشاء منصة “السعادة” في نادي دبي للسيدات، وهي عبارة عن نموذج مصغر لحديقة ترفيهية ذكية مستدامة تستخدم الرياضة كوسيلة لترسيخ مبادئ ومفاهيم الاستدامة في المجتمع، حيث تعد الاستدامة مكوناً أساسياً ضمن مفاهيم المدن الذكية من حيث الاستهلاك الرشيد للموارد الطبيعية، كما تعد الرياضة عنصراً أساسياً يساهم في سعادة الإنسان ويعزز روح التناغم والتقارب المجتمعي. وجاءت هذه المبادرة كمنصة تجمع ما بين مفهومي الاستدامة وسعادة المجتمع.
تعمل هذه المنصة للياقة البدنية على تعزيز مفهوم الاستدامة من خلال استخدام أدوات رياضية مبتكرة تقوم بتحويل الطاقة الحركية إلى طاقة كهربائية لاستعمالات مختلفة ضمن المنصة بما يساهم في توفير بيئة صحية لأفراد المجتمع ويحقق سلامة أجسادهم وسعادتهم عبر إدخال الرياضة ضمن برنامجهم اليومي، تعزيزاً لثقافة الحركه والوعي البيئي.
وتأتي هذه الخطوة تأكيداً على المسؤولية المجتمعية لكل من هيئة كهرباء ومياه دبي ومؤسسة دبي للمرأة لرفد جهود التنمية الاجتماعية في الإمارة على المستويات كافة، والمساهمة في تحقيق أهداف خطة دبي 2021 في تعزيز مبادئ العيش المشترك قوامه الأسر السعيدة، وخلق منافذ ترفيهية متميزة عالمياً، وترسيخ مكانة دبي كمركز للاستدامة يواكب الممارسات العالمية من حيث الاستهلاك والكفاءة والإدارة الرشيدة للموارد الطبيعية، إلى جانب الأهداف الصحية الخاصة بمكافحة السمنة والبدانة.
وقع مذكرة التفاهم كل من سعادة سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وسعادة منى غانم المري، رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة والعضو المنتدب، وبحضور شمسة صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، وخولة المهيري، نائب الرئيس لقطاع التسويق والاتصال المؤسسي في هيئة كهرباء ومياه دبي، ولمياء خان مدير نادي دبي للسيدات.
وبهذه المناسبة، قال سعادة سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “نحرص في الهيئة على ترسيخ مفاهيم الوعي البيئي والاستدامة بأساليب ذكية ومبتكرة بما يتماشي مع محاور خطة دبي 2021 بهدف المساهمة في خلق بيئة سعيدة إيجابية بين جميع أفراد المجتمع. ويسعدنا التعاون مع مؤسسة دبي للمرأة في هذا المشروع الحيوي الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة ويشكل باكورة مجموعة من المنصات المبتكرة الذكية التي تستفيد من الطاقة الحركية وتحولها إلى طاقة كهربائية بأسلوب مبتكر يرسخ ثقافة الحركة إلى جانب مفهوم ترشيد الطاقة واستدامتها. كما يساهم هذا المشروع في تحقيق أحد الأهداف التي وضعتها دبي نصب أعينها من حيث ترسيخ مكانة الإمارة كموطن لأفراد متعلمين ومثقفين وموفوري الصحة ومدينة ذكية مستدامة، وذلك بما يتماشى مع قول سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: ’الرياضة يجب أن تكون ثقافة يومية لكل فرد من أفراد المجتمع ونمط حياة نعيشها، ونمارسها بشكل يومي، لأنها تهذب الروح والجسد والسلوك للإنسان‘”.
وأضاف سعادته: “لطالما شكلت المبادرات المجتمعية التي تطلقها الهيئة جزءاً لا يتجزأ من استراتيجيتها لخدمة الصالح العام، فالهيئة ليست معنيّة بتوفير خدمات الطاقة والمياه فحسب، بل تبذل كل جهد ممكن من خلال برامجها ومبادراتها المجتمعية الهادفة لإسعاد المجتمع وتعزيز مسيرة النمو والازدهار التي تشهدها الدولة. وقد نجحت الهيئة في ترسيخ هوية مؤسسية انتقلت بها إلى فضاء أرحب تلمس من خلاله حياة كل فرد في المجتمع وتساهم في تحسين جودة الحياة في الإمارة، متخطية أهدافها في الاستدامة من خلال مبادرات مبتكرة ومشاريع رائدة تحقق سعادة المواطنين والمقيمين. ويأتي توقيع مذكرة التفاهم مع مؤسسة دبي للمرأة في إطار تعزيز استراتيجية هيئة كهرباء ومياه دبي كجزء لا يتجزأ من حياة الناس في المجتمع”.
من جهتها، قالت سعادة منى غانم المري: “يأتي توقيع مذكرة التفاهم بين مؤسسة دبي للمرأة وهيئة كهرباء ومياه دبي كأحد المخرجات العملية لـ ’منتدى المرأة العالمي‘ الذي نظمناه في دبي الشهر الماضي، حيث تعكس سعينا المتواصل لتعزيز التعاون المشترك مع مختلف الأطراف والهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة بهدف دعم مبادرات تمكين المرأة وتعزيز بيئة الابتكار. وتؤكد هذه المذكرة التزام المؤسسة بدعم النهج الريادي الذي تتبناه قيادتنا الرشيدة لترسيخ وتأصيل مفاهيم الإبداع والابتكار كركيزة لمسيرة دولة الإمارات التنموية نحو مستقبل حافل بالفرص”.
وأضافت سعادتها: “تعتبر منصة السعادة الترفيهية الذكية، الأولى من نوعها على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تتفرد في قدرتها على تحويل الطاقة الحركية والميكانيكية الناتجة عن التمارين الرياضية في نادي دبي للسيدات إلى طاقة كهربائية باستخدام أجهزة رياضية مبتكرة مصممة خصيصاً لذلك الغرض، ويمكن النظر إلى هذه المنصة كنواة أساسية لمبادرات ونشاطات أكثر ابتكاراً وذات نطاق جغرافي أكبر”.
وتتعاون الهيئة مع مؤسسة دبي للمرأة لإنشاء “منصة السعادة”، التي ستكون أول منصة في نادي دبي للسيدات، توفر أجهزة رياضية مبتكرة تقوم بتحويل الطاقة الحركية لمستخدمي هذه الأجهزة إلى طاقة كهربائية وتخزينها في وحدات خاصة ضمن المنصة ليتم استهلاكها في تشغيل أجهزة رياضية أخرى أو لشحن الهواتف والأجهزة الذكية، أو لأغراض أخرى مثل الإضاءة وتبريد المياه، وكذلك ألعاب وأجهزة مخصصة للصغار تعمل باستخدام الطاقة التي ينتجها مستخدمي المنصة. تضم المنصة ثلاث مناطق: ركن إنتاج الطاقة وتخزينها، وركن خاص باستهلاك الطاقة، وركن للترشيد عبر أساليب تعليمية ذكية لنشر الوعي البيئي بأسلوب ترفيهي تفاعلي لمختلف أطياف المجتمع لاسيما للصغار الذين يرتادون المنصة مع أمهاتهم.
تهدف المنصة إلى ترسيخ مفهوم انتاج الطاقة المتجددة واستخداماتها اليومية بشكل مبسط ومبتكر وذكي. وتراعي المنصة والأدوات الرياضية المصممة خصيصا لها، احتياجات جميع أفراد المجتمع بما في ذلك الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، بالاعتماد على مواد مستدامة وأرضيات مطاطية آمنة.
الجدير بالذكر أن هيئة كهرباء ومياه دبي وقعت مذكرة تفاهم مع مجموعة “جبال”، الوكيل الحصري لشركة ” ذي جريت أوتدور جيم كومباني” البريطانية في منطقة الشرق الأوسط، للبدء بالمشروع الذي ستتولى الجهتان تنفيذه وتشغيله. وقد فازت الشركة البريطانية بجائزة في الابتكار للأجهزة الرياضية التي تساهم في مجال الطاقة المستدامة من شركة إنجي للطاقة ضمن فعاليات اسبوع الإبتكار في المملكة المتحدة.