دبي – مينا هيرالد: تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، تنطلق فعاليات الدورة الواحدة والعشرين من مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا (دوفات) يوم الثلاثاء 15 من مارس 2016 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض ويستمر حتى السابع عشر من الشهر الجاري.
يعد مؤتمر ومعرض دوفات اليوم أحد أهم وأكبر الفعاليات العلمية في قطاع الصيدلة في الشرق الأوسط حيث يستقطب أبرز الشركات المصنعة والمؤسسات المعنية بقطاع الصيدلة ليستعرضوا أجدد المنتجات وآخر التقنيات التي توصلوا اليها في هذا المجال. يشهد المعرض هذا العام مشاركة 500 شركة من أكثر من 75 دولة.
يوفر مؤتمر ومعرض دوفات فرصة مثالية لكافة المشاركين للتعرف على نظرائهم ولتبادل الخبرات والالتقاء بالخبراء المحليين والعالميين في مجال صناعة الأدوية والصيدلة. يضم مؤتمر ومعرض دوفات هذا العام 144 جلسة علمية و 30 ورشة عمل يلقيها 140 محاضراً من عمداء كليات وأساتذة جامعات واستشاريين ورؤساء جمعيات صيدلانية، حيث ستقوم الجلسات بالتطرق الى مواضيع متعددة من أهمها الدروس المستفادة من إدارة مقاومة مضادات الميكروبات في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتطورات الجديدة في العلوم الصيدلية، ومستقبل الصيدلة، والتحديات في ممارسة الصيدلة، والصيدلة السريرية اليوم ومستقبلها، ودور الصيدلي في وحدة العناية المركزة، والكفاءات في علوم السلامة للأدوية والأجهزة والكثير غيرها من المواضيع الملحة في مجال صناعة الأدوية والصيدلة.
وفي هذا السياق صرح الدكتور علي السيد، مدير إدارة الخدمات الصيدلانية في هيئة الصحة بدبي، ورئيس مؤتمر دوفات قائلا: “في ضوء التطور المستمر في قطاع الصيدلة، يسعى الصيادلة لتلبية توقعات المرضى من خلال رفع مستواهم المهني من خلال تعلم وتطبيق أحدث التقنيات، وتقديم الخدمات الجديدة، وتوفير المشورة الفعالة والمفيدة والتي يوفر مؤتمر ومعرض دوفات المنصة المثالية لذلك.”

وأضاف الدكتور علي السيد: “تواجه مهنة الصيدلة تحديات فريدة من نوعها، وليس فقط على الصعيد الإقليمي ولكن العالمي كذلك، ولذا تجد هناك حاجة ماسة لإعادة اكتشاف وتوجيه هذه المهنة لتلبية توقعات جميع الأطراف في المجتمع. التخصص ورفع مستوى الخدمة المقدمة هو أكثر ما يشغل بال الصيادلة حاليا، في ظل رغبتهم في أن يظلوا جزءا هاما لا يتجزأ من أي فريق للرعاية الصحية. التكنولوجيا الذكية، والروبوتات، وإدارة الأدوية، وعلم الصيدلة، واقتصاديات الدواء، والطب المستند إلى الأدلة، ما هي إلا مجالات يتعين التركيز عليها في مهنة الصيدلة ونقوم نحن بدورنا بتسليط الضوء عليها في مؤتمر ومعرض دوفات.”
وأختتم الدكتور علي السيد: “حصل مؤتمر ومعرض دوفات على مركز مرموق ومكانة على المستوى العالمي، حيث يعد دوفات من أشهر المؤتمرات المتخصصة في قطاع الصيدلة وتقنياتها ومستحدثاتها عالمياً وأكبرها على مستوى منطقة الشرق الأوسط خاصة وأنه يلقي الضوء على الصناعة الدوائية كأحد أكبر وأهم الصناعات في العالم ويسلط الضوء على الصناعة الدوائية الوطنية المتطورة والتي أخذت بجذب الاستثمارات الأجنبية.”
ويقام معرض ومؤتمر دوفات للصيدلة سنوياً ومن تنظيم شركة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض – عضو في اندكس القابضة، وبدعم من عدد من الجهات العلمية بالدولة إلى جانب عدد من الهيئات والمنظمات العلمية العالمية العاملة في مجال الصيدلة.