دبي – مينا هيرالد: تُقام الدورة الأولى من عرض الأزياء المميز “دبي كوليكشنز” في 24 و25 مارس 2016 في الطابق 11 من مبنى “ذا أنيكس” الملحق بـ “برج خليفة”. ويضم العرض تشكيلات ابتكرتها نخبة من أشهر مصمّمي الأزياء الجاهزة والإكسسوارات في المنطقة. وذلك ضمن احتفالية حقيقية بأحدث صيحات الموضة، والتي تُعزّز رؤية “مجلس دبي للتصميم والأزياء” في دعم ورعاية الجيل الجديد من مواهب التصميم في المنطقة.

ويُعتبر عرض “دبي كوليكشنز” حدثاً فريداً من نوعه، يُرسّخ مكانة دبي في أوساط الأزياء العالمية، من خلال منصّة مبتكرة، تضع تركيزها على هذه الصناعة، وتُعتبر الأولى من نوعها في المنطقة. وقد وُجّهت الدعوات للمصمّمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كي يكونوا جزءاً من عرض “دبي كوليكشنز” من طرف لجنة متخصّصة تضم عدداً من أبرز المعنيين، والمحترفين، والمؤثرين الروّاد في عالم الموضة.

العروض التقديمية على المنصّة
على مدار يومي الحدث، يُقدّم ستة من المصمّمين المتمرّسين في المنطقة أحدث تشكيلاتهم، عبر عروض مخصّصة للأزياء:

أروى البنوي Arwa Al Banawi
أطلقت علامة الأزياء الجاهزة، التي تحمل اسم صاحبتها، مجموعتها الأولى في عام 2015. وتشكيلة “أروى البنوي” هي اختبار لأنوثة المرأة، من خلال بزَّات وقطع ثياب مفردة مفصّلة باحتراف تلائم الجنسين. وتستمدّ المصمّمة إلهامها من أزياء الشارع المعاصرة، وتصميمات ألبسة الرجال، فتعكس التشكيلة بمجملها براعة المصمّمة في ابتكار قطع يمكن ارتداءها في النهار، كما يمكن تحويلها لأزياء يمكن ارتدائها في السهرة.

ديمة عياد Dima Ayad
ديمة عياد مصممة أزياء لبنانية شابة تعمل في دبي. وبما أنها ترعرعت في المنطقة فقد لاحظت غياب أزياء النهار الفاخرة، وقطع الثياب المناسبة للسهرة المصنوعة محلياً، والتي تهتم بها مجموعة متنوعة من النساء، بغض النظر عن الشكل والحجم. وتتصف تشكيلاتها باتباع منهج لإطراء شكل الأنثى من خلال دمج قصات وتصاميم جريئة تبرز جمال المرأة مع أقمشة نسيجية مبتكرة. بحيث تتم إعادة إحياء تصاميم تبدو بسيطة مع كل تصميم من تصاميم ديمة، باستخدام أنسجة متباينة ونماذج ذات قصات مفتوحة.

إندماج Endemage
تركز علامة “إندماج”، وهي من بنات أفكار الأختين لبنى وناديا، على التحوّل ودمج عالم أزياء النساء الفاخرة مع الموضة العربية. وتجسد “إندماج” الأناقة المتأصلة والترف، من خلال أثواب غاية في الأنثوية، وعباءات سهرة متموجة وتصاميم عربية، إلى جانب قطع مفردة دارجة مبتكرة، باستخدام شيفون وحرير منسدل ومزخرف، وتفصيلات مطرزة باليد تُذكّر بالرسومات العمانية القديمة.

“هاوس أوف نوماد” House of Nomad
“هاوس أوف نوماد” ماركة أزياء مبتكرة انطلقت من دبي، وتستمد إلهامها من الترحال الدائم للبدو. وقد أوجدت هذه العلامة متابعين مهتمين بها منذ عرض تشكيلتها الأولى، وقد أصبح الثنائي المصمّم للعلامة: أحمد السيد وصالح البنّا، جاهزين الآن لتطوير تشكيلتهما المنفردة من الألبسة الخفيفة الفاخرة وتقديم نزعة جديدة جريئة من الترف المعاصر لجمهور أوسع من الرجال والنساء.

مادية الشرقي Madiyah Al Sharqi
أطلقت في عام 2012، “مادية الشرقي” علامة أزياء نسائية تحمل اسم مصممتها من الفجيرة، الإمارات العربية المتحدة، وهي تقدير للفخامة الامبراطورية بمنظور الشابة الذكية المعاصرة. وإذ تلعب المصمّمة على إظهار الأنسجة المتغايرة، فإن تشكيلة مادية تظهر جمال المنسوجات الجميلة والتطريز الراقي.

تالر مارمو Taller Marmo
تأسّست هذه العلامة عام 2013 على يد الثنائي ريكاردو أوديسيو وياغو غويكويتشا في دبي. وتبحث علامة ” تالر مارمو” عن أثر الحنين صانعةً جسراً بين الشرق والغرب، وبين الماضي والحاضر. وقد سُميَّت باسم ” تالر ‘Taller’ وتعني بالاسبانية العمل اليدوي- وتمثل المختبر، والحِرَفي، وأصالة العمل اليدوي- وكلمة “مارمو” ‘Marmo’ وهي كلمة إيطالية تعني الرخام، والذي يرمز إلى المواد الأنيقة والتفوّق الإيطالي. وتصنع تشكيلات العلامة بأكملها، وبشكل حصري، يدوياً في إيطاليا، مع أقمشة غنية يُعزّزها اهتمام دقيق بارع بالتفاصيل.

العروض التقديمية للأزياء
ستُلقي مجموعات دبي الضوء أيضاً على مُصمّمين صاعدين تمَّ اختيارهما بشكل خاص في معارض مستقلة:

بوجوسا Bouguessa
تتمحور تصميمات “بوجوسا” حول الأخلاقيات الراقية البسيطة، والأناقة الأنثوية للمرأة العصرية؛ فهي ماركة تجمع بين آخر صيحات الموضة وبين التصميم البسيط. وتستمد إلهامها من الفن، والهندسة المعمارية، والثقافة العالمية. وتشتمل التشكيلة على تصميمات غاية في الحداثة، وخطوط جريئة، ودقة هندسية، وحوافّ حادّة، وعناية كبيرة بالتفاصيل.

موتشي Mochi
ولدت آية طبري، مؤسّسة علامة “موتشي”، ذات الأصول الفلسطينية في الرياض، وترعرعت في عمان ودرست في لندن قبل أن تستقر في النهاية في دبي. مفتونةً بالثقافات المختلفة والأقمشة التقليدية الغريبة، قررت آية أن تبحث عن التفاصيل الملونة في خط أزياء خاص بها، وأن تضع نصب عينيها صناعة الموضة. مركَزة على التطريزات الملونة بألوان مشرقة، وتصاميمها الأنيقة القبلية الفريدة من نوعها مصنوعة يدوياً من قبل الحرفيين المحليين. تستعمل موتشي تطريزات، وأنسجة، وحرفية عريقة لابتكار تصاميم دارجة معاصرة، وتدمج دون جهد يذكر الأحاسيس الشرقية والغربية مشجعةً المواهب في المجتمع.

المتاجر المؤقتة
ستعرَض ستٌ من أكثر ماركات الإكسسوارات الفاخرة والمرغوبة في المنطقة مجموعاتها في متاجر مؤقتة مبتكرة “بوب أب”، وتقدم لزوارها فرصة بشراء هذه التصاميم الرائعة:

بالعربي Bil Arabi
أرادت المصممة نادين كانصو ابتكار مجموعة من الخواتم التي عكست كلاً من تعبير شخصي قوي وآخر ثقافي. وما هي الطريقة الأفضل لإيصال هذه الرسائل؟ “بالعربي”؛ لغة نادين الأصلية ومصدر كل ما تريد التعبير عنه. يتضمن خطها الآن خواتم، وأقراط، وأساور، وقلائد، وأزرار للأكمام باستخدام ذهبٍ أصفر وأبيض ووردي إلى جانب أحجار مبهرة.

ليليان لافشر L’Afshar
عبر استمداد الإلهام من رحلاتها وتجاربها، تبتكر المصممة ليليان لافشر جزادين راقية بشكل مذهل، مع أنماط رخامية غير متوقعة وأنسجة آسرة ببراعة صُنعت بدبي. لم يكن أمراً مفاجئاً أن يُستخدم هذا الاكسسوار المرغوب بشدة في تشكيلات الطرازات الرئيسية في المنطقة، وقد تمَّ الاحتفاء بها دولياً من قبل مجلات من أمثال: “فوغ إف ىر”، و”هاربر بازار”، و”السارتوريالست”، ومجلة “نيويورك”.

نتالي طراد Nathalie Trad
تتّصف مجموعة نتالي طراد من جزادين اليد المميزة بأشكالها المنحوتة، وتراكيبها الهندسية، وتناقضاتها الحادّة: في الألوان؛ والأنسجة؛ والأنماط. منهج نتالي الأكاديمي والمعقّد في التصميم، إلى جانب استعمالها التقني والجمالي لمواد مثل الصدف، والخشب، والحجارة، والراتنج، والنحاس الأصفر، والفولاذ الصامد، يجعلها متفرّدة حقّاً في عملها، ويجعل منها واحدة من أيقونات الموضة من مثيلات “سينا ميلر” و”ليندرا مدين” ، و”أوليفيا باليرمو”.

إن إس باي نوف NS by Noof
تأسست هذه العلامة البحرينية في عام 2009، فأتاحت للمصمّمة نوف الشكار دمج شغفها بالأحجار، والهندسة المعمارية، والاكسسورات وجزادين وحقائب يد غنية بتصاميمها المصنوعة من جلود غريبة، وأحجار شبه كريمة، وأشغال معدنية هندسية. بدأت “إن إس نوف” للحقائب والمقابض، مسيرتها بأحجار جمعتها مع الوقت، قام بتركيبها بعد ذلك من قبل حرفيين في لبنان، وأضيف إليها جلود مدبوغة غريبة، وجلد الحمل من إيطاليا، وغُلِّفت بمعدن النحاس الصلب الممزوج بذهب عيار 22 قيراط، وجرى تزويدها فيما بعد بسلسلة مخفية من أجل سهولة فتحها.

رولا غلاييني Rula Galayani
علامة “رولا غلاييني” هي انعكاس للمرأة التي تحملها: قوية؛ حادّة؛ وحسّية، فهي جزادين للقوة، وقطعة تعبيرية معاصرة. صُممت تشكيلة الجزادين اليدوية لتناسب الاستعمال اليومي، ومع ذلك صنعت للمفاجئات غير المتوقعة. بأشغالها المعدنية المرحة، وجلودها اللامعة، وتصاميمها الهندسية الانسيابية، وألوانها المتناقضة، تعتبر حقائبها مميزة واستثنائية تماماً كصاحبتها.

شمسة العبّار Shamsa Alabbar
تستفيد شمسة العبار من فنّ الخط التقليدي، وهو جزء أساسي من الثقافة العربية، وتعيد تجديده لابتكار مجوهرات جميلة وغير اعتيادية. تهدف العلامة إلى إعادة تقديم الطباعة العربية المعقدة كنوع من أنواع الفن-أي دمج أشكال هندسية مختلفة تشبه الحروف العربية، لابتكار عبارات فريدة لمن لا يخشى التغيير ويؤيد الاختلاف.