أبوظبي – مينا هيرالد: أعلنت “مجموعة اتصالات”، شركة الاتصالات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا، عن نتائجها المالية الموحدة للأشهر الاثني عشر المنتهية في 31 ديسمبر 2015.
أبرز النتائج المالية والتطورات التشغيلية الرئيسة لعام 2015
وصول عدد المشتركين الإجمالي إلى 167 مليون مشترك.
بلغت الإيرادات الموحدة 51,7 مليار درهم، وبزيادة سنوية وصلت إلى 7% .
بلغ إجمالي الفائدة والضريبة والإستهلاك والإطفاء 26,5 مليار درهم، نتج عن هامش فائدة وضريبة وإستهلاك وإطفاء وصلت نسبته إلى 51 %.
بلغت الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي 8,3 مليار درهم، نتج عنه هامش أرباح صافية وصلت نسبته إلى 16%.
اقتراح بتوزيع أرباح نهائية بقيمة 40 فلس لكل سهم للعام 2015، وهو ما يمثل توزيع أرباح نقدية إجمالية بقيمة 80 فلسا للسنة الكاملة، وهو ما يمثل توزيع أرباح بنسبة 84%.
بدأ المستثمرون الأجانب والشركات المحلية التملك الفعلي لأسهم “مجموعة اتصالات”، وذلك اعتباراً من 15 سبتمبر 2015.
حصول اتصالات المغرب “ماروك تيليكوم” على رخصة شبكة الجيل الرابع 4G+ وإطلاق الخدمات التجارية المعتمدة على هذه الشبكة في المغرب.
التعاون مع شركاء دوليين من أجل إطلاق برامج بحث وتطوير الجيل القادم من تكنولوجيا الهاتف المتحرك 5G.
الإعلان عن شراكة استراتيجية ترمي إلى تطوير الحلول اللازمة لتوفير خدمات الاتصال الآلي بين الأجهزة، وإنترنت الأشياء في الأسواق.
قيام “مجموعة اتصالات” باطلاق أول منصة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خاصة بإدارة وتطوير تطبيقات إنترنت الأشياء.
إطلاق التجارب الخاصة بتطوير تكنولوجيا أحادي الناقل المتقدمة بسرعة 400 جيجابت/ ثانية.
“اتصالات الإمارات” تطلق خدمة “موبايل كاشير”، الحل الأول من نوعه في الإمارات، والذي سيمكن الشركات من عملاء “اتصالات” من قبول عمليات الدفع التي تجرى عبر بطاقات الائتمان أو الخصم المباشر أو الدفع المسبق بكفاءة وموثوقية، وإدارة المعاملات النقدية باستخدام هواتفهم المتحركة.
“اتصالات” تبدأ بتطبيق خدمة التشارك في بنية شبكة الهاتف الثابت في الإمارات العربية المتحدة.

أبرز النتائج المالية للربع الرابع من العام 2015:
وصلت الإيرادات الموحدة للربع الرابع من العام 2015 إلى 12,7 مليار درهم، في حين وصلت الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى 2,6 مليار درهم، نتجت عن هامش في الأرباح الصافية بنسبة 21% وبنسبة زيادة سنوية وصلت إلى 10%.
وصلت الفائدة والضريبة والإستهلاك والإطفاء الموحدة للربع الرابع من العام 2015 إلى 6,5 مليار درهم، وهو ما يمثل زيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 19% ، نتجت عن هامش فائدة وضريبة وإستهلاك وإطفاء وصلت نسبته إلى 51 %.
التقدير العالمي:
الفوز بجائزتين مرموقتين من جوائز الاتحاد العالمي للهواتف المتحركة GSMA؛ جائزة فئة “أفضل استخدام للهاتف المتحرك في بيع التجزئة”، وذلك عن خدمة المصرف المتحركMobile Cashier؛ وجائزة “موبايل كونكت لأفضل حلول تصديق وتحقق من الهوية” عن خدمة “موبايل كونكت” Mobile Connect.
إعلان “اتصالات” أفضل “مشغل للعام” خلال مؤتمر TMT الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للاستثمار والتمويل السنوي التاسع.
فوز “اتصالات” بالمركز الأول بين شركات الاتصالات في العالم العربي، وذلك ضمن تصنيف فوربس الشرق الأوسط.
فوز “اتصالات” بجائزة الاتصالات العالمية للابتكار في مجال الأعمال عن خدمة “موبايل كونكت”.

تصريح رئيس مجلس إدارة “اتصالات”:
قال سعادة عيسى السويدي، رئيس مجلس إدارة “اتصالات”: ” نجحنا في أن نجعل من العام 2015 عاماً أخر في سلسلة إنجازات ’اتصالات‘ الطويلة، حيث استطعنا هذا العام تعزيز مكانتنا كمشغل رائد في الأسواق الناشئة التي نعمل بها. إننا على ثقة بأن النمو في الإيرادات، والحفاظ على أداء قوي بالرغم من التحديات التي يواجها قطاع الاتصالات، إنما هي مؤشرات على أننا مستمرون في تحقيق مصلحة وفائدة مساهمينا ومستخدمينا على حد سواء. وفي الوقت الذي تستعد فيه ’اتصالات‘ للدخول في عقدها الخامس، فإننا ندرك تماماً الفرص التي سوف يوفرها التحول الرقمي الذي بدأت معالمه في التبلور والظهور. وكنتيجة لخبرتنا واستثماراتنا في الابتكار، فإن “اتصالات” تمتلك اليوم جميع المؤهلات التي تمكنها من التقدم والانتقال من نجاح إلى أخر”.
“وأود أن أشيد هنا بدعم الحكومة الدائم والمستمر، هذا الدعم الذي تمثل مؤخراً في قرارها، الذي تم على أساسه السماح للمستثمرين من المؤسسات المحلية والأجنبية والأفراد من غير المواطنين بالتملك في أسهم ’اتصالات‘، خاصة وأن هذا القرار سيحمل معه أثاراً إيجابية تصب في مصلحة المساهمين والسوق المالي على حد سواء. كما أود بهذه المناسبة أن أشكر قيادتنا الرشيدة على دعمها المثمر لقطاع الاتصالات. وبهدف دعم جهود الحكومة في تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة، كقائد في قطاع الاتصالات، فقد قامت ’اتصالات‘ خلال العام 2015 بفتح وتبادل الشبكات رسمياً مع المشغل الأخر في الدولة، في مؤشر نسعى من خلاله إلى التأكيد على حرصنا على تقديم الخدمة الأفضل لدولة الإمارات العربية المتحدة ضمن بيئة تنافسية صحية”.
“ومع دعم قيادتنا ومساهمينا غير المحدود، إضافة إلى التزام موظفينا الدائم، وولاء الملايين من مستخدمينا، فإنني على ثقة بأن العام 2016 سيكون عاماً أخر من النجاح، الذي سيشكل السمة المميزة لنجاح “مجموعة اتصالات” المستدام.
هذا وقد تقدم السيد أحمد جلفار إلى مجلس الإدارة بطلب استقالة من منصبه كرئيس تنفيذي لــ “مجموعة اتصالات” لأسباب شخصية، وقد قبل مجلس الإدارة استقالته، وقام بتعيين المهندس حاتم دويدار كرئيس تنفيذي لـ “مجموعة اتصالات” بالإنابة.
هذا وتقدم السويدي بجزيل الشكر والتقدير للسيد أحمد جلفار على مختلف الجهود التي بذلها والإنجازات التي حققها لـ “مجموعة اتصالات” خلال فترة ترأسه لها، والتي أسهمت في تعزيز مكانتها. كما توجه أعضاء مجلس الإدارة بالشكر للسيد جلفار، متمنين له التوفيق في المستقبل. وبناء عليه تم تعيين المهندس حاتم دويدار كرئيس تنفيذي للمجموعة بالإنابة.
تصريح الرئيس التنفيذي لـــ “مجموعة اتصالات” بالإنابة
من جانبه قال المهندس حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي لــ “مجموعة اتصالات” بالإنابة، “أود بداية أن أشكر السيد أحمد جلفار على الجهود والإنجازات التي قدمها لــ ’مجموعة اتصالات‘ وبالشكل الذي أسهم في تعزيز مكانتها في قطاع الاتصالات الإقليمي والعالمي، كما وأشكر مجلس الإدارة على ثقته بترشيحي لتولي أعمال هذا المنصب خلال هذه الفترة الهامة، وسأعمل جاهداً خلال الثلاثة أشهر القادمة مع مجلس الإدارة على تعزيز أداء وإعادة هيكلة المجموعة للوصول بها إلى أعلى مستويات الأداء”.
واضاف دويدار “يمر العالم اليوم في مرحلة سريعة التطور والتقدم، حيث أنه يمكننا القول إننا نعيش ثورة رقمية يلعب فيها الهاتف المتحرك دوراً محورياً بعد أن أصبح ضروريا في مختلف تفاصيل حياتنا اليومية. هذه التطورات وضعت صناعة الاتصالات في قلب هذا التطور انطلاقا من كونه الممكن لهذا المستقبل. غير أن الاستفادة من هذا المستقبل تتطلب منا أن نكون اليوم في مقدمة وطليعة هذا التقدم. ولن يكون بإمكاننا اليوم إدراك الفرص التي أمامنا إلا من خلال الاستثمار في الحلول المبتكرة التي من شأنها أن توفر مصادر جديدة لإيرادات وبيئة أعمال الغد. لن يتحقق النمو في المستقبل إلا من خلال تقديم الحلول المبتكرة، التي تساعد الحكومات، وقطاع الأعمال، والأفراد على تعظيم الإمكانيات التي توفرها التكنولوجيا والتي تلبي حاجات ومتطلبات اليوم وغداً.
“إن مستقبل صناعة الاتصالات العالمي يزخر بالعديد من الفرص والتحديات. وسواء أكان مواكبة والاستفادة من التقنيات الجديدة، أو تحدي إصلاح الاطار التنظيمي الذي عفا عليه الزمن في بعض الأسواق، أو التعامل مع بعض المعطيات السوقية المعقدة، فإن ’اتصالات‘ تمتلك المؤهلات الكافية التي تمكنها من تحويل الفرص التي يقدمها التحول الرقمي إلى واقع ملموس. وكنتيجة للكثير من المشاريع العملاقة التي قامت بها ’اتصالات‘، طيلة أربعة عقود، فإننا نمتلك المقومات والمهارات التي تمكننا من تقديم قيمة حقيقية للعصر الرقمي، كما مكنتنا هذه المشاريع والخبرات أيضاً من تعزيز مكانتنا كشريك فعال قادر على دفع عجلة النمو الاقتصادي داخل الأسواق التي نعمل بها”.

“إنني على ثقة بأن الأساس القوي، والأداء المتميز مضافاً إليه خبرتنا الطويلة، مقومات من شأنها أن تضمن مواصلة ’اتصالات‘ تقديم قيمة مضافة لمساهميها ولعملائها. وقد تم تعزيز هذه الثقة من خلال دعم حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة الدائم والمستمر، ومن خلال دعم مساهمينا جنباً إلى جنب مع ولاء الملايين من مستخدمينا. وليس لدى أدنى شك في أننا قادرون على القيام بمهامنا، لاسيما تلك المتعلقة بالحفاظ على سجل كبير من النجاح، السمة المميزة التي رافقت ’اتصالات‘ طيلة سنوات عملها التي تمتد لأكثر من أربعة عقود”.

المشتركون:
وصل عدد مشتركي “مجموعة اتصالات” الإجمالي في 31 ديسمبر 2015 إلى 167 مليون مشترك.
أما في دولة الإمارات العربية المتحدة، فقد زادت قاعدة المشتركين الفاعلين لتصل في الربع الرابع من العام 2015 إلى 11,6 مليون مشترك، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 6 %.
أما بالنسبة لاتصالات المغرب “ماروك تيليكوم”، فقد وصل عدد المشتركين في 31 ديسمبر 2015 إلى 50,8 مليون مشترك، وبنمو سنوي وصلت نسبته إلى 26%.

كما واصل مؤشر عدد المشتركين في نيجيريا ارتفاعه، وبنمو سنوي وصلت نسبته إلى 5%، ليصل عدد المشتركين في نهاية ديسمبر 2015 إلى 22.2 مليون مشترك.

الإيرادات:
وصلت إيرادات “مجموعة اتصالات” الموحدة خلال الربع الرابع من العام 2015 إلى 12,7 مليار درهم، في حين زادت الإيرادات الموحدة للسنة الكاملة بنسبة 7% لتصل إلى 51,7 مليار درهم.
أما في دولة الإمارات العربية المتحدة فقد وصلت الإيرادات في الربع الرابع إلى 6,9 مليار درهم، في حين زادت الإيرادات الموحدة للسنة الكاملة بنسبة 6% لتصل إلى 28,8 مليار درهم.
كما وصلت الإيرادات الموحدة لاتصالات المغرب في الربع الرابع من العام 2015 إلى 3,1 مليار درهم، وبنسبة نمو سنوية وصلت إلى 6%.

الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء :
زادت الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الموحدة لـلمجموعة خلال الربع الرابع من العام 2015 بنسبة 19%، لتصل إلى 6,5 مليار درهم، في حين زاد هامش الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء 10 نقاط، وبنسبة نمو سنوية وصلت إلى 51%.
في دولة الإمارات العربية المتحدة، وصلت الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء في الربع الرابع من العام 2015 إلى 3,9 مليار درهم، وبنسبة نمو سنوية وصلت إلى 10% ، لتقود هامش فائدة وضريبة واستهلاك وإطفاء وصلت نسبته إلى 56%، مقارنة مع 51% في العام الماضي.

الأرباح الصافية وربحية السهم
زادت الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي بنسبة نمو سنوية بلغت 10%، لتصل في الربع الرابع من العام 2015 إلى 2,6 مليار درهم، نتيجة لهامش ربح وصل إلى 3 نقاط، وبنسبة 21%. كما وصلت الأرباح الصافية للسنة الكاملة إلى 8,3 مليار درهم، نتيجة لهامش ربح وصلت نسبته إلى 16%.
وقد بلغت ربحية السهم الواحد 0,3 درهم، خلال الربع الرابع من العام 2015، و0,95 درهم للسنة 2015 الكاملة.