دبي – مينا هيرالد: ينطلق غداً الأحد معرض “أغرا الشرق الأوسط”، أحد المعارض الرائدة في الشرق الأوسط المتخصصة في صناعة الأعمال الزراعية، وذلك في مركز دبي التجاري العالمي، وسيعقد خلال مدة المعرض الذي يستمر ليومين عقد منتديين، أحدهما مخصص للأعمال الزراعية والآخر لقطاع الدواجن، وذلك لتسليط الضوء على واقع وفرص قطاع الزراعة في المنطقة.

ويجمع منتدى توقعات الدواجن الذي يعقد في اليوم الأول (13 مارس)، خبراء الصحة الحيوانية ومربي الدواجن والموردين والمستثمرين وأصحاب الشركات الجديدة وذلك لمناقشة البحوث العلمية الحديثة وتحليل نمو الصناعة خلال العام الماضي. وسيقود الجلسات خبراء دوليين وإقليميين لإلقاء الضوء على الأمراض ووسائل التطعيم والمضادات الحيوية المتعلقة بالدواجن، فضلا عن إجراء دورات مكثفة تتناول آفاق تجارة الدواجن.

كما يقدم منتدى توقعات الأعمال الزراعية الذي تبدأ أعماله في اليوم الثاني للمعرض (14 مارس)، خبراء إقليميين في أمن وسلامة الأغذية، منهم الدكتور محمد سلمان الحمادي، مدير إدارة الأبحاث والتطوير في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، الإمارات العربية المتحدة، والدكتور أحمد التيجاني، المدير العام لشركة روابي، الإمارات العربية المتحدة، الذين سيلقون الضوء على اقتصاديات الزراعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتشارك الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي (AAAID)، في المعرض كشريك القطاعات ووفقاً للهيئة، فإن العالم العربي يواجه عدداً من التحديات المتعلقة بالاستثمارات الزراعية والمشاريع التنموية التي تتطلب باستمرار حلول مبتكرة. وتشمل تلك التحديات عوامل تشغيلية وإدارية ومالية مثل ملوحة التربة، واستخدام الطرق الزراعية التقليدية وعدم كفاية البنية التحتية والاستثمار الملائمة والمناسبة في المناخ.

وقبيل مؤتمر الأسبوع المقبل أكدّت الهيئة العربية للاستثمار والانماء أهمية الاطلاع على أحدث المستجدات التقنية في قطاع الإنتاج الزراعي والجوانب ذات الصلة وذلك بهدف زيادة مستويات الإنتاجية وتقليص التكلفة لدى الشركات في القطاع، مشيرة إلى أنه 34 شركة عضو لدى الهيئة في اثني عشر دولة عربية تمكنت من زيادة طاقتها الانتاجية وعائدات المحاصيل الزراعة وذلك بفضل الابتكارات الجديدة في القطاع.
.
وقال سعادة محمد بن عبيد المزروعي رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي إن الهيئة ركزت منذ إنشائها عام 1976 على النشاط البحثي بهدف خلق الروابط بين البحث العلمي والابتكارات التكنولوجية من جهة والإنماء الزراعي من جهة أخرى. وقد رافق ذلك اجراء بحوث ميدانية واسعة النطاق لخدمة الاستثمار الزراعي وتطبيق التقنيات الزراعية المبتكرة التي تتناسب مع المجتمعات المحلية. وتشمل تلك التقنيات نظم الري الجانبي والمحوري والري بالماء المغناطيسي، ورشاشات الري بالإضافة إلى أنظمة الري بالتنقيط.

وأضاف المزروعي: لقد تم تطبيق تلك التقنيات المبتكرة في المناطق التي تعاني من ندرة المياه أو في الأراضي الزراعية التي تواجه مشاكل الصرف الصحي أو الملوحة، بالإضافة إلى استخدام أنظمة الري السطحي في المناطق التي لا تتوفر فيها المياه باستمرار. ومن الأساليب غير التقليدية التي تم تطبيقها كذلك، الزراعة بدون حرث الأرض أو ما يعرف بالزراعة الحافظة، والزراعة الدقيقة، وزراعة الأنسجة، والزراعة الذكية، والبذور المتفتحة، بالإضافة إلى إدخال البذور الهجينة التي يمكن زراعتها خارج الموسم على نطاق تجاري”.

كما ينطلق معرض “أكوا الشرق الأوسط” الذي تنظمه وزارة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويعتبر المنصة الوحيدة المتخصصة في قطاع استزراع الأحياء المائية الذي يشهد ازدهاراً واسعاً، في نفس توقيت ومكان معرض “أغرا الشرق الأوسط”، ومعرض “فيت الشرق الأوسط”، وذلك في الفترة من 13 إلى 15 مارس المقبل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.