دبي – مينا هيرالد: أعلن “المستشفى الكندي التخصصي”، أحد المستشفيات الخاصة الرائدة في دولة الإمارات، عن توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة الدفاع والقوات المسلحة الإماراتية ضمن إطار دعم بطاقة “حماة الوطن”. وبموجب هذه الاتفاقية، سيقدم المستشفى خدماته المتنوعة بأسعار خاصة لمنتسبي وزارة الدفاع والقوات المسلحة.
وبهذه المناسبة، قال الدكتور ياشار علي، الرئيس التنفيذي بالإنابة وكبير المسؤولين الطبيين في “المستشفى الكندي التخصصي”: “يتشرف ’المستشفى الكندي التخصصي‘ بالمشاركة في هذه المبادرة التي تنسجم تماماً مع أهداف القوات المسلحة الإماراتية، وتواكب أهداف التطور الاقتصادي والاجتماعي في دولة الإمارات. ويأتي توقيعنا لهـذه المذكرة انطلاقاً من تقديرنا العميـق للإيثار والخدمات الاستثنائية التي يقدمها أفراد القوات المسلحة الإماراتية والمؤسسات العسكرية كافة، فضلاً عن حسهم العالي تجاه الواجب والوطن”.
وكانت القوات المسلحة قد أطلقت بطاقة “حماة الوطن” خلال حفل خاص أقيم في العاصمة الإماراتية أبوظبي، وشهد توقيع مذكرات تفاهم مماثلة بين القوات المسلحة وعدد من الشركات والمؤسسات الرائدة في دولة الإمارات. وتقدم البطاقة امتيازات وخصومات حصرية لمنتسبي وزارة الدفاع والقوات المسلحة من العسكريين والموظفين المدنيين والمتقاعدين.
وأضاف الدكتور علي: “يجسد توقيع مذكرة التفاهم الخاصة ببطاقة ’حماة الوطن‘ طريقة ’المستشفى الكندي التخصصي‘ في توجيه الشكر إلى جميع أفراد القوات المسلحة تقديراً لما يقدمونه من خدمات وتفان غير مشروط لأهل دولة الإمارات. ويتماشى ذلك مع التزامنا الراسخ بتقديم أرقى الخدمات الطبية استناداً إلى مبادئ التعاطف والاحترام والنزاهة”.
ويشارك في بطاقة “حماة الوطن” 62 شركة ومؤسسة توفر امتيازاتها في مجالات الخدمات الاجتماعية والتعليم والصحة والنقل وغيرها. ويتم منح البطاقة إلى جميع منتسبي وزارة الدفاع والقوات المسلحة ممن أمضوا في الخدمة مدة لا تقل عن ستة أشهر.
ويوفر “المستشفى الكندي التخصصي” أحدث أساليب التشخيص والرعاية العلاجية والتأهيلية لجميع المرضى، كما يقدّم استشارات وفحوصات مجانية منتظمة للمرضى في دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن إتاحة برامج التوعية المتنوعة حول مختلف الأمراض.
وأردف الدكتور علي: “تتيح شراكتنا مع وزارة الدفاع الإماراتية لأفراد القوات المسلحة وصولاً متميزاً إلى خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة التي يقدمها ’المستشفى الكندي التخصصي‘. ونحن بدورنا ملتزمون بتوظيف كافة الموارد والخبرات المتاحة لتلبية احتياجات مرضانا والمنطقة عموماً بالتوازي مع تركيزنا المستمر على الممارسات الطبية المرتكزة على الأدلة والرعاية الصحية رفيعة المستوى”.
وكان “المستشفى الكندي التخصصي” قد شارك العام الماضي بدعم مبادرة “أبشر” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حاكم أبوظبي “حفظه الله”، والرامية إلى تعزيز مستوى مشاركة الكوادر الوطنية في سوق العمل. وبموجب اتفاقية موقعة مع وزارة العمل الإماراتية، قام “المستشفى الكندي التخصصي” بتوفير باقة من خدماته المتميزة بأسعار خاصة للمواطنين الإماراتيين المسجلين في برنامج “أبشر”.
ويوفر “المستشفى الكندي التخصصي” طيفاً واسعاً من الخدمات الطبية، ويحتضن عدداً من المرافق الجراحية الأكثر تطوراً في دبي. ويعتبر المستشفى اليوم أحد المؤسسات الطبية البارزة في منطقة الشرق الأوسط بفضل الجهود الدؤوبة التي يبذلها للاستثمار والتطوير في مجالات التكنولوجيا والخبرات الطبية وخدمات الدعم. وقد تم اعتماد “المستشفى الكندي التخصصي” من قبل “اللجنة الدولية المشتركة” (JCI)، أكبر جهة اعتماد عالمية في قطاع الرعاية الصحية، وذلك تقديراً لخدمات الرعاية الصحية عالية الجودة التي يقدمها.