دبي – مينا هيرالد: تستضيف إمارة دبي الدورة الثالثة لقمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، واحدة من أكبر فعاليات ريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تحت شعار “تمكين الطموحات العالمية” والتي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، بالشراكة مع مجموعة أس بي أي، في فندق اتلانتس – النخلة، يوم الثلاثاء الموافق 15 مارس الجاري. وتهدف القمة إلى تحفيز تبادل الخبرات وتعزيز فرص التواصل بين رواد الأعمال من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

تتميز النسخة الثالثة من قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة بحضور أكثر من 2000 مشارك من نخبة رواد الأعمال والمستثمرين، إضافة إلى ممثلي الدوائر المحلية والاتحادية ذات العلاقة وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية المعنية وخبراء دوليين. وتضم القمة نخبة من المتحدثين الدوليين وجلسات حوارية وورش عمل استراتيجية، بالإضافة إلى معرض يسلط الضوء على أبرز مزودي الخدمة وآخر للفن يضم أكثر من 25 فنانا عالميا.

وبهذه المناسبة، قال عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: “وضعت حكومة الإمارات ضمن أولوياتها دعم نمو قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة الذي شهد معدلات تطور كبيرة خلال العقد الماضي، وساهم في ذلك تحديد مستهدفات طموحة لمساهمة المشاريع الصغيرة والمتوسطة في النمو الاقتصادي للدولة وفقاً لبنود ’رؤية الإمارات 2021، وإصدار قانون المشروعات الصغيرة والمتوسطة الذي يتضمن حوافز عدة للمؤسسات العاملة في القطاع، إضافة إلى تخصيص نسبة 10% من مشتريات الجهات الحكومية للشركات الصغيرة والمتوسطة الوطنية”.

وأضاف الجناحي: “تركز استراتيجية مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة للعام 2021 على دعم نمو قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة، وتوفير منظومة متكاملة لتعزيز مكانتها على خارطة الأعمال العالمية من خلال التركيز على جوانب الابتكار والإنتاجية والاستثمار فيها. ويأتي تنظيم قمة ’عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة‘ ضمن استراتيجيتنا الرامية إلى دعم هذه المشاريع وإتاحة الفرص أمام الشباب للانطلاق بأعمالهم وتطويرها لتعزيز مساهمتها في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في دبي ودولة الإمارات بشكل عام”.

وأكد الجناحي أن قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة تعد منصة مثالية لتبادل الخبرات واستعراض التجارب الناجحة وخطط النمو المستقبلية عن طريق مجموعة من الخبراء والمختصين على مستوى المنطقة.

تقام قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة تحت رعاية الشريك الاستراتيجي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة “اتصالات”، والشريك المصرفي “بنك الإمارات دبي الوطني”، والشريك الحصري للسيارات “الفطيم تويوتا”، و”المجموعة الأمريكية الدولية للتأمين”، والراعي الفضي “أوراكل”.

ومن جانبه، قال شانتانو آي بي، الرئيس التنفيذي لمجموعة أس بي أي: “تستهدف قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمستثمرين الراغبين في تبادل الخبرات في مجال دعم ريادة الأعمال في بيئة مليئة بالتحديات. وستعمل القمة على تشجيع العقول المبتكرة التي تسعى إلى إحداث تغيير، ومساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة نحو تحقيق طموحات التوسع عالميا”.

وقال جون لينكولن، نائب رئيس أول لأعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة في “اتصالات”: “تعد الشركات الصغيرة والمتوسطة العمود الفقري للاقتصاد في الدولة، ونحن حريصون على رؤيتهم في طريق النجاح. وتوفر ’اتصالات‘ العديد من الحلول المتخصصة وباقات الأعمال التي تأخذ بعين الاعتبار قيمة التسعير والشفافية والمرونة، ورعايتنا لقمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة هي خير دليل على استمرارية دعمنا لنمو هذا القطاع الحيوي”.

وأكد فيكاس ثابار، رئيس الخدمات المصرفية للأعمال في بنك “الإمارات دبي الوطني”، على التزام البنك تجاه قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة مضيفا، “الشركات الصغيرة والمتوسطة هي المحرك لنمو أي اقتصاد ونعمل في البنك على خلق فرص لنمو هذا القطاع الحيوي. ويسعدنا رعاية قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة لخلق منصات مثالية لنمو هذه الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

وأشاد روبيرتو دي سيلفا، مدير عام الفطيم للسيارات، بنجاح قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وخصوصا في الدورتين السابقتين وأن الفطيم للسيارات يسعدها أن تكون جزء من هذا النجاح في الدورة الحالية، حيث تسعى إلى مساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وضمان أن تويوتا هي شريك السيارات المفضلة بالنسبة لهم”.

وأكدت المجموعة الأمريكية الدولية للتأمين على الدور الذي يلعبه التأمين للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وأنها ليست عملية إصلاح أو استبدال ولكنها عملية احياء الأعمال التجارية بحيث تكون شاملة ومباشرة لحماية العناصر الأساسية وهي الأفراد والأصول والربح. وتسعى المجموعة إلى توفير الأمن والطمأنينة وراحة البال للعملاء من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وأوضح حيدر سلوم رئيس قطاع أعمال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مايكروسوفت الخليج أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تمثل أكثر من 90 في المائة من القطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأفاد بأن مايكروسوفت قدمت وعلى مدى أكثر من 20 عاماً مئات التقنيات والحلول العملية التي يسهل على فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة استخدامها، لزيادة إنتاجيتها، ودعم ونمو أعمالها. وقال: “يسعدنا أن نكون جزء من نجاح فعاليات قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والتي تؤيد الجهود المشتركة لتحقيق نمو المشاريع الصغيرة والمتوسطة تماشيا مع رؤية الإمارات 2021”.