دبي – مينا هيرالد: مع النمو السريع لإنترنت الأشياء، والذي يقود بدوره إلى تضخم حجم البيانات العالمية، يشهد قطاع الأعمال في المنطقة تغييرات جوهرية هامة، تتجسد في تقدم الاتصالات والتحول الرقمي في المدن الحديثة، والتحكم بالأجهزة عن طريق الحوسبة السحابية، إلى جانب التغييرات اللافتة في العمليات على مستوى الأشخاص والشركات، وهي المسائل التي سيركز عليها كل من ’معرض إنترنت الأشياء‘، و’معرض البيانات الكبيرة‘ المخطط لإقامتهما خلال هذا الشهر في ’مركز دبي التجاري العالمي‘.
وكانت تقارير ’مؤسسة البيانات الدولية‘ IDC قد أشارت إلى أن قطاع إنترنت الأشياء في المنطقة سيصل إلى 10.9 مليار دولار عام 2019، مقارنة بقيمة 5.1 مليار دولار العام الماضي، مدفوعاً باستثمارات القطاعين العام والخاص في مجالات السلامة العامة، والأمن، والاتصالات، والخدمات المصرفية، والطاقة، والنقل، والتصنيع، والمستهلكين، والمدن الذكية في منطقة الشرق الأوسط.
ويسهم الانتشار الواسع للأجهزة المتنقلة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، مع توفر الجيل الأحدث من شبكات الاتصالات المحمولة، في دفع عجلة مشاريع إنترنت الأشياء الإقليمية التي تهدف لتقديم خدمات الأجهزة المتحركة للمستخدمين النهائيين، وبالتالي، إنشاء كميات لا يمكن تقديرها من البيانات الجديدة خلال هذه العملية. وفي هذه البيئة، تواجه الشركات الإقليمية سباقاً ضد عقارب الساعة لتحسين عملياتها، وتطوير نماذج أعمال جديدة، وتقديم خدمات مبتكرة لعملائها.
وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس لدى ’مركز دبي التجاري العالمي‘: “شهدنا خلال العامين الماضيين إنتاج بيانات ضخمة تفوق في حجمها ما تم إنشاؤه خلال تاريخ الجنس البشري بأكمله. ويعمل النمو في منتجات إنترنت الأشياء والطفرة الناجمة في البيانات الكبيرة على الارتقاء بنماذج الأعمال التقليدية. ويوفر كل من ’معرض إنترنت الأشياء‘ و’معرض البيانات الكبيرة‘ منصات مؤتمرات ومعارض مقسمة للشركات من أجل استكشاف التقنيات المبتكرة وترقيات الحلول التي من شأنها أن تعزز سبل التسييل والفوائد لعملائها”.
ويُقام ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘ في الفترة ما بين 29-31 مارس ضمن أربع قاعات في مبنى مركز دبي التجاري العالمي، حيث سيجمع ويعرض خدمات وتكنولوجيات متنوعة لمعالجة البيانات سيتم عرضها داخل معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات ’جيسك‘ ومعرض إنترنت الأشياء ومعرض البيانات الكبيرة ومعرض ومؤتمر الخليج للحوسبة النقالة للمؤسسات ’جيمك‘. ويحظى المعرض بدعم المكتب الذكي بدبي باعتباره شريك المدينة الذكية وذلك بهدف رفع مستوى الوعي بخصوص مبادرة مدينة دبي الذكية.
وبحضور أكثر من 6 آلاف من صناع القرار، 500 من مندوبي الوفود، و70 متحدثاً، و100 جهة عارضة، سيقوم ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘ باستكشاف اتجاهات مثل تقنيات التخطيط الخاصة بإنترنت الأشياء، وتوصيل ما هو غير متصل، والإكسسوارات الرقمية، وسلوك المستهلك، وتخفيف المخاطر السائدة، والأجهزة التخريبية.
وستتضمن الفعالية مؤتمراً تفاعلياً، ومعرض للتكنولوجيا المبتكرة، ودورات تدريبية معتمدة، ومسابقة ’هاكاثون‘ برعاية ’ميكروسوفت‘، و ومسابقة فك التشفير ’كابتشر ذي فلاغ‘، ومنصة رواد الأعمال ’ذا هايف‘ التي تحظى بدعم كل من ’مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة‘، و’ومضة كابيتال‘، و’أسترولاب‘.
ومن المتوقع أن يستقطب ’معرض البيانات الكبيرة‘ أكثر من 1500 شخصية من رواد الأعمال في المنطقة. وسيسلط المعرض الضوء على الأفكار والتقنيات الحديثة – ومن ضمنها المدن الذكية، والبيانات الصناعية، والتحليلات المتقدمة، والتطبيقات الصناعية، وأمن البيانات الكبيرة، والبيانات الكبيرة في مجالات العمل – التي تعتمد وتحسن البيانات الكبيرة وممارسات التحليل والاستراتيجيات.
ويستضيف ’معرض البيانات الكبيرة‘ مسابقة ’الهاكاثون‘ السنوية الثانية برعاية ’مايكروسوفت‘، والتي تطرح ثلاثة مواضيع: قطاع النقل الذكي، والبيئة الذكية، والمدن الذكية.
ومن ناحية أخرى، يستقطب ’معرض إنترنت الأشياء‘ قائمة من أبرز المتحدثين تتضمن كلاً من: كارين دوغىين ساوزي، نائب رئيس بلدية ليون الكبرى؛ والدكتور يانوش بريزيك، مؤسس ’إكسو سيستمز‘؛ وجوني فوون، كبير مسؤولي التقنية –تقنيات الإنترنت في “انوفيت يو كي”، وديليب راهولان، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة ’باسيفيك كونترولز‘؛ ومارك هيوز، رئيس شركة ’بي تي لأمن المشاريع‘ وشركة ’بي تي للخدمات العالمية‘؛ وإريك إفيرت، نائب الرئيس الأول للخدمات الأمنية المدارة لدى شركة ’دارك ماتر‘. كما تتضمن قائمة المتحدثين الرئيسيين الآخرين كلاً من: جيوف مور، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا لدى شركة ’ريد سوليوشنز‘؛ وروتجر ريمان، رئيس وحدة الصناعة والمجتمع لدى شركة ’إريكسون الشرق الأوسط‘؛ وصفدر نذير، نائب الرئيس الإقليمي لدى ’هواوي‘؛ وعرفان خان، الرئيس التنفيذي لتكنولوجيا المعلومات لدى شركة ’إس أيه بي‘، إلى جانب آخرين.
كما استقطب ’معرض إنترنت الأشياء‘ مجموعة من الجهات الراعية تتضمن كلاً من: شركة ’باسيفيك كونترولز‘، الراعي الرئيسي؛ وشركات ’هواوي‘، و’إنتل كوربوريشن‘، و’إس أيه بي‘ كرعاة ماسيين؛ و’أدفانتك بي آند بي سمارت ووركس‘، و’ديل‘، و’إريكسون الشرق الأوسط‘ كرعاة بلاتينيين؛ و’جنرال إلكتريك‘، و’إن أو إم دي‘ كراعيين ذهبيين؛ و’سايبر كوم‘ و’زوهو كوربوريشن‘ كراعيين فضيين؛ في حين يحظى ’معرض البيانات الكبيرة‘ برعاية مايكروسوفت كشريك للهاكاثون وتحليل معلومات الأعمال.
وتبدأ فعاليات معرض إنترنت الأشياء في 29 مارس وتُختتم في 30، مارس ضمن فعاليات ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘، كما يفتتح معرض ومؤتمر الخليج للحوسبة النقالة للمؤسسات ’جيميك‘ في 29 مارس ويستمر ليومٍ واحدٍ، كما يفتتح معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات ’جيسك‘ في 30 مارس ليختتم فعالياته يوم 31 مارس، إضافة إلى معرض البيانات الكبيرة الذي يفتتح في 31 مارس. ويفتح هذا الجزء من المعرض أبوابه لمدة ثلاثة أيام من 29 وحتى 31 مارس.
يعتبر ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘و المعارض والمؤتمرات المرافقة له مخصصة ومتاحة فقط للأعمال والزوار من رجال الأعمال والتجار. حضور المعرض مجاني إلا أن حضور المؤتمر مأجور سواء لمؤتمر واحد أو على أساس الدخول لجميع المرات.