سان فرانسيسكو – مينا هيرالد: أعلنت شركة جنرال موتورز (المدرجة في سوق نيويورك المالي باسم GM) استحواذها على شركة كروز أوتوميشن (Cruise Automation) للاستفادة من مواهب ’كروز‘ المتميزة في مجال البرمجيات وقدراتها سريعة التطور، والاستفادة منها لتسريع وتحفيز جهود شركة جنرال موتورز في مجال تطوير السيارات ذاتية القيادة.

وحول هذا الإعلان قال دان أمان، رئيس شركة جنرال موتورز: “السيارات ذاتية القيادة يمكنها أن تقدم لعملائنا فوائد هائلة فيما يتعلق بسمات الملاءمة الفضلى، والتكاليف المنخفضة، ومعايير السلامة المتطورة، التي تلبي متطلبات النقل اليومي لديهم”.

وبانضمامها إلى جنرال موتورز، تعمل ’كروز‘ كوحدة أعمال مستقلة ضمن فريق تطوير السيارات ذاتية القيادة في شركة جنرال موتورز الذي يرأسه دوغ باركس، نائب الرئيس لتكنولوجيات السيارات ذاتية القيادة وتنفيذها، وستواصل الشركة العمل من مقرها في مدينة سان فرانسيسكو. ولقد تمكنت ’كروز‘، التي تأسست عام 2013، من الانتقال في أعمالها بشكل سريع إلى مرحلة تطوير واختبار تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة ضمن بيئة مدينة سان فرانسيسكو المليئة بالتحديات المختلفة.

ومن جانبه قال كايل فوغت، مؤسس ’كروز أوتوميشن‘: “إن التزام شركة جنرال موتورز تجاه تطوير السيارات ذاتية القيادة يعتبر مصدر إلهام هادف ومدروس يتماشى بشكل تام مع رؤيتنا التي تتمحور حول تأسيس خيارات نقل أكثر أماناً وتتوفر للجميع بشكل أسهل. نحن بغاية الحماس لمشاركة جنرال موتورز والبدء بمرحلة التسويق التجاري لتكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة”.

وبحسب ماركس روس، النائب التنفيذي للرئيس لتطوير المنتج العالمي، وعمليات الشراء، وسلسلة التوريد في جنرال موتورز: “كروز توفر لشركتنا إضافة تكنولوجية فريدة من نوعها ولا مثيل لها في القطاع. نحن نهدف إلى الاستثمار بشكل كبير في تعزيز نمو قاعدة المواهب والقدرات الموجودة لدى فريق كروز”.

وإن استحواذ شركة جنرال موتورز على ’كروز‘ هو أحدث خطوات الشركة تجاه تحقيق هدفها الرامي إلى إعادة تعريف مستقبل النقل الشخصي. ومنذ بداية العام الجاري، دخلت شركة جنرال موتورز في تحالف استراتيجي يجمعها مع شركة ’ليفت‘ المتخصصة في مجال مشاركة القيادة، لتأسيس ’مافن‘ (Maven)، علامة النقل الشخصي التي تقدم أسطول سيارات لمشاركة القيادة في العديد من المدن الأميركية، كما وأسست وحدة مستقلة لتطوير السيارات ذاتية القيادة.

ويجدر الذكر أن صفقة الاستحواذ خاضعة لشروط الإغلاق التقليدية، ومن المتوقع اكتمالها في الربع الثاني من العام.