برلين – مينا هيرالد: أصبحت القطاعات الصناعية المتصلة واقعاً عالمياً ملموساً اليوم. وتعمل ’بوش‘ اليوم مع عدد من شركائها للجمع بين المعايير الألمانية المتمثلة في منصة Industrie 4.0 من جهة، والمعايير العالمية لتحالف الإنترنت الصناعي (IIC)، وذلك للمرة الأولى في التاريخ. وسيتيح هذا التكامل الأول من نوعه بين المنهجيتين العالميتين تبادل البينات بين المناطق المركزية في القطاعات الصناعية المتصلة.
وفي هذا الصدد، أوضح الدكتور وورنر ستراث، عضو مجلس إدارة ’بوش‘، أن “منصة Industry 4.0 لا تعد مسألة وطنية ألمانية، بل تتعدى ذلك لتكون مسألة عالمية. فمن أجل تحقيق إمكانياتها الحقيقية، تتطلب المنصة منهجية عالمية بحق، ليس فيها مكان للتنافس بين المعايير الخاصة بكل شركة، ولا للاختلاف بين المعايير الوطنية للدول”. وجاء حديث ستراث خلال فعاليات مؤتمر ConnectedWorld لإنترنت الأشياء في برلين. ومن الجدير بالذكر أن غياب لغة موحدة قد أعاق التنسيق الدولي الفاعل في مجالات الصناعة والشؤون اللوجستية والبناء وإدارة الطاقة. وأضاف ستراث: “مع توجهنا نحو قطاع صناعي متصل ومترابط، نحن على عتبة حدث هام يتمثل في الدمج بين عالَمَين واسِعَين، وهو ما يمثل نقلة نوعية حقيقية. فمن البديهي أن الدمج بين هاتين المجموعتين من المعايير سيمهد الطريق نحو مجموعة واسعة من فرص الأعمال العابرة للحدود المتعلقة بحلول Industry 4.0، سواء بالنسبة لنا في ’بوش‘ أو بالنسبة للشركات العالمية”.

تخفيض تكاليف إنتاج الطاقة الكهربائية من خلال تحسين التخطيط
تضمن المؤتمر الدولي للقطاع الصناعي المنعقد في برلين عرضاً تقديمياً خاصاً حول المشروع الذي يجمع بين معايير RAMI4.0 و IIRA للمرة الأولى على الإطلاق. يضم مصنع ’بوش‘ في هامبورج اليوم عدداً من الحلول المتقدمة في مجال الاتصال، تعمل بشكل مجتمع من أجل تحسين النتائج المتعلقة بتصنيع الصمامات الهيدروليكية، ما يعني توفير تكاليف الطاقة الكهربائية إلى حد بعيد، خصوصاً في ساعات الذروة، التي تكون فيها تكاليف الاستهلاك أعلى. وأضاف ستراث، الذي يتولى مهام قطاع التقنيات الصناعية ونظام إنتاج ’بوش‘ في مجلس إدارة الشركة: “يمثل النموذج الأولي المرة الأولى التي نتمكن فيها من الجمع بين هذين المعيارين، وهو ما يعني أن نربط القطاع الصناعي بشكل فعال”.

توحيد المعايير يقود إلى تعزيز التنافسية
يؤدي تشغيل كافة الآلات والأجهزة ذات الاستهلاك الكبير للطاقة في معمل ’بوش‘ بهامبورغ في وقت واحد إلى تضخم استهلاك الطاقة الكهربائية في ساعات الذروة. يؤدي ذلك إلى رفع تكاليف استهلاك الكهرباء، وبالتالي إلى رفع تكاليف إنتاج الصمامات الهيدروليكية. يساعد استخدام البرمجيات في إدارة الإنتاج إلى رفع فعالية استهلاك الكهرباء، وتخفيض الطلب على الطاقة بنسبة 10% في ساعات الذروة. يقود هذا بالتالي إلى تخفيض تكاليف التصنيع وزيادة التنافسية، مع حماية البيئة في الوقت ذاته. ويمكن تحقيق هذا من خلال التفاعل بين خطوط الإنتاج التي تعمل بمنصة Industrie 4.0 من جهة، وأنظمة إدارة الطاقة التي توظف معايير IIC من جهة أخرى. ويشمل مشروع هامبورغ هذا إلى جانب ’بوش‘ كلاً من SAP الألمانية، وDassault Systèmes الفرنسية، و’Tata‘ للخدمات الاستشارية من الهند.

منصة Industrie 4.0 و معايير IIC: منهجيتان بهدف واحد
تجمع منصة Industrie 4.0 بين العديد من ممثلي القطاع الصناعي وصناع القرار والأكاديميين، الذين يعملون على تحقيق هدف القطاع الصناعي المتصل في ألمانيا. في حين تمثل معايير IIC العالمية منهجية أوسع وأشمل، تتعامل مع مسألة الإنتاج الصناعي والهندسة الميكانيكية والصناعية، بما يشمل قطاع إنترنت الأشياء بصورة أوسع. تهدف منصة Industrie 4.0 إلى بناء إطار تقني لعمليات التصنيع المتصلة. أما معايير IIC فتركز على الاتصال بين مختلف مكونات القطاع بناء على إنترنت الأشياء، وخصوصاً في موضوع إدارة الطاقة والأبنية. وقد طورت كل من هاتين المنهجيتين مجموعة معايير مرجعية (RAMI4.0 من Industrie 4.0 و IIRA من IIC). وتعد ’بوش‘ عضواً فاعلاً في المؤسستين على حد سواء.