دبي – مينا هيرالد: تطرح “بيه. أف. يو”، إحدى الشركات التابعة لـ “فوجيتسو”، مجموعة من الوظائف الجديدة في الطرازين الجديدين لماسحاتها الضوئية المخصصة للوثائق “أف. آي-7460” و”أف. آي-7480″، وهما طرازين مدمجين منخفضي التكلفة ومزودين بآلية التغذية الورقية الأوتوماتيكية والتي تم تصميمهما لمستخدمي الأعمال ممن يرغبون بالحصول على حل للمسح الضوئي يمكنه التعامل مع مجموعة واسعة من احتياجات وكميات المسح الضوئي. وتعتبر الماسحتان الضوئيتان الجديدتان اللتان تم تصميمهما من أجل مسح 60 أو 80 ورقة في الدقيقة (120 أو 160 ورقة بقياس “أيه 4” مزدوجة وممسوحة بشكل عرضي وملونة وبدقة 300 نقطة بالبوصة)، حلان قويان ومدمجان يوفران أفضل تكنولوجيا للمسح الضوئي في فئتهما ولمجموعة واسعة من الوثائق بدءً من البطاقات البلاستيكية مروراً بالوثائق من قياس “أيه 8” ووصولاً إلى الوثائق من قياس “أيه 1”.

ماسحات مدمجة عالية الكفاءة
تبلغ كمية المسح الضوئي اليومي الموصى بها لهذه الماساحات 9.000 و12.000 صفحة، ما يعني أنها مناسبة لمعظم المهام المكتبية سواء أكانت للكميات الكبيرة من الوثائق القياسية أو لمجموعة واسعة من أشكال المسح الضوئي. وبعرض 380 ملم وعمق 209 ملم، تعد هاتان الماسحتان الضوئيتان الجديدتان الأصغر في فئتهما.

تعامل احترافي مع الورق
يشتمل الشكل المدمج للماسحات الضوئية الجديدة على آلية موثوقة جداً لتغذية الأوراق، بما في ذلك حماية الورق، من خلال أجهزة استشعار صوتية وآلية للحماية من الانحراف تقوم بحماية الوثائق الأكثر هشاشة، في حين تفصل بكرات الفرامل كل وثيقة على حدة لتجنب انحشار الورق. كما يضمن نمط التغذية اليدوية للورق عملية مسح ضوئي فعالة للوثائق السميكة متعددة الطبقات، بما في ذلك المغلفات المغلقة والأوراق الثقيلة التي يصل وزنها إلى 413 غ/م2. وتم تصميم جانبي اسناد الورق ليتحركا بشكل مستقل، بحيث يمكن للمستخدمين ضبطهما بسهولة وفقاً لعرض الوثيقة وذلك من أجل إجراء عملية مسح ضوئي مختلطة وموثوقة. وتوفر “فوجيتسو” في هذه الماسحات تصميماً جديداً لآلية إخراج الورق وتكديسه، حيث تعتبر هذه الماسحات مثالية للاستخدام المكتبي وتتيح نطاقاً أعلى لتكنولوجيا التعامل مع الورق، بالإضافة إلى ضبط سرعة إخراج الورق بحيث تتراكم الوثائق الممسوحة بانتظام. وتسهم رافعة ارتداد بكرة المكابح في سهولة استيعاب دفعات الورق وكذلك الأوراق المفردة وحتى المغلفات ليتم مسحها ومعالجتها، ما يقلل على المستخدمين عبء العمل ما بعد عملية المسح الضوئي.

مجموعة متنوعة من وسائط المسح الضوئي
يمكن للطرازين الجديدين مسح الأوراق من قياس “أيه 8” وحتى “أيه 3” وكذلك الوثائق المطوية من قياس “أيه 2” و”ايه 1″، بالإضافة إلى البطاقات البلاستيكية حتى سماكة 1.4 ملم، فضلاً عن التعامل مع وثائق يصل طولها إلى 5.5 متر. ويتم تخفيض عمل مُشغل الماسحة الضوئية إلى الحد الأدنى مع عدم الحاجة إلى إجراء عملية الفرز الأولي وذلك بفضل وظيفة المسح الضوئي المختلط.

الطرازان “أف. آي-7460″ و”أف. آي-7480” يمنحانكما الأفضلية
تم تصميم الطرازين الجديدين لتعزيز الكفاءة، حيث تمنح ميزة المسح الضوئي الفوري المستخدمين ميزة توفير الوقت، فيما تعمل تقنيات التصحيح الأوتوماتيكي والمعالجة المحسنة للأوراق والصور والمسح الضوئي الذكي على دفعات، على توفير الوقت خلال كل مرحلة من عملية الرقمنة. كما أن انخفاض استهلاك الطاقة التشغيلية والبالغة 42 واط/47 واط والنمط الأوتوماتيكي لتوفير الطاقة يقللان من بصمة الكربون ويوفران من تكاليف الطاقة، وهذا ما يعني توفير أعلى كفاءة في العمل ودون أي انقطاعات على المستخدمين.

وقال قال كلاوس شولز، مدير قسم تسويق المنتجات في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى شركة “بيه. أف. يو. أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا المحدودة: “إن الإنتاجية المستمرة بمعدل 60 أو 80 صفحة في الدقيقة والقدرة على جمع الوثائق واحداً تلو الآخر في نفس الملف الرقمي يقلل كثيراً من مهام المسح الضوئي للوثائق. ويعتبر هذين الطرازين ثورة تكنولوجية فيما يتعلق بمهام المسح الضوئي المكتبي المتعددة، ما يعزز من كفاءة العمليات اليومية الروتينية للمسح الضوئي وبأسعار تنافسية للغاية”.

من جانبه، قال مايك نيلسون، نائب الرئيس في “بيه. أف. يو أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا”: “تعد الماسحتان الضوئيتان “أف. آي- 7480″ و”أف. آي-7460” الأصغر في فئتهما مع احتفاظهما بكامل الوظائف عالية المستوى التي توفرها سلسلة الماسحات الضوئية “أف. آي”. وبفضل احتوائها على مكونات متطورة وكذلك برنامج “بيبر ستريم”، تعتبر هذه الماسحات الضوئية رصيداً حقيقياً لعملية التحول الرقمي لأي عميل”.

برنامج “بيبر ستريم” يوفر صوراً عالية الجودة وكفاءة في عملية المسح الضوئي
تم تزويد هذه الماسحات الضوئية ببرنامج “بيبر ستريم” لضمان توفير صوراً عالية الجودة للمستخدمين في المؤسسات. ويقوم برنامج تحسين الصور “بيبر ستريم آي. بي” بإعداد البيانات المرقمنة من أجل معالجتها لاحقاً مثل التعرف البصري على الأحرف (OCR)، كما يتصل مع تطبيقات المسح الضوئي المشتركة إما عن طريق تقنية “تواين” (TWAIN) أو واجهة “آيسيس” (ISIS). أما “بيبر ستريم كابتشر” (PaperStream Capture) فيتيح للشركات تصميم وضبط سير العمل خلال المسح الضوئي للوثائق (بما يشمل دفعات المسح الضوئي) في كل خطوة. وفور قيام المستخدمين بمسح دفعة من الملفات يمكنهم معاينة البيانات وتناوب الأوامر وجمع الوثائق في ملف مشترك، بالإضافة إلى فهرسة وإصدار الملفات أوتوماتيكياً إلى أماكن تخزين محلية أو نائية، ومتابعة مهام سير العمل وتطبيقات الأعمال أو أنظمة إدارة المحتوى المؤسسي بشكل فوري أو توقف واستئناف العمل، ما يجعل من هذه الماسحات الضوئية منطلقاً للشركات في رحلتها نحو التحول الرقمي.

وستتوفر الماسحتان الضوئيتان “أف. آي-7460″ و”أف.آي-7480” لدى شركاء مبيعات “فوجيتسو” اعتباراً من شهر مارس/آذار 2016، حيث يبلغ سعر التجزئة 2.199 جنيه إسترليني (2.995 يورو، 3.699 دولار) زائد ضريبة القيمة المضافة للطراز “أف. آي-7460″، و2.935 جنيه إسترليني (3.995 يورو، 4.999 دولار) زائد ضريبة القيمة المضافة للطراز “أف. آي-7480”.