دبي – مينا هيرالد: أنطلقت اليوم قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في نسختها الثالثة من العام 2016، أكبر حدث يجمع رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تحت رعاية مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، وبالشراكة مع مجموعة أس بي أي. واستهدفت القمة تحفيز تبادل الخبرات ومناقشة الأفكار حول “تمكين الطموحات العالمية” وتعزيز فرص التواصل بين رواد الأعمال من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة. وجاء على هامش القمة تكريم 6 فائزين في جوائز رجال الأعمال 2016، في فئتين هما: فئة المشاريع الناشئة، وفئة الشركات الصغيرة والمتوسطة القائمة.

والفائزون من الفئة الناشئة هم: شركة “بي هايف” أول منصة للتمويل التناظري في دولة الإمارات إذ حصلت الشركة على 3000 عميل في العامين الماضيين؛ ولود مي، الشركة المتخصصة في النقل بالشاحنات مع شبكة من 6500 شاحنة وأول منصة جماعية للنقل في الشرق الأوسط؛ وترافال التطبيق الذكي الذي يقدم خدمات الاستقبال والإرشاد بالفيديو.

والفائزون من فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة القائمة هم اكستيل تكنولوجيز، الشركة العاملة في مجال الخدمات الشبكية للبنى التحتية حيث كسبت 500 عميل في السنوات الـ 3 الماضية، وار تى اس جلوبال بارتنرز، الاستشاري الخاص بالأعمال التجارية للشركات العائلية، حيث دعمت الشركة مئات من العملاء الدوليين في أكثر من 150 من التخصصات؛ وحلول تاكا، شركة الهندسة والتقنيات التي تستخدم نموذج الأعمال المبتكرة، للحد من استهلاك الطاقة والكربون المنبعث من المباني.

وافتتح الدورة الثالثة من القمة، سعادة عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وذلك بحضور أكثر من 2500 مشارك من نخبة رواد الأعمال والمستثمرين، إضافة إلى ممثلي الدوائر المحلية والاتحادية ذات العلاقة، وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية المعنية وخبراء دوليين.

واستهل الجناحي كلمته، بالترحيب بالحضور والإشادة على القمة التي تواجد فيه نخبة من المتحدثين الدوليين، بالإضافة إلى المعرض المصاحب للحدث والذي سلط الضوء على أبرز مزودي الخدمة وآخر للفن ضم أكثر من 25 فنانا عالميا. وقال الجناحي: تفتخر المؤسسة باستضافة هذا الحدث المهم، الذي نتقاسم خلاله الخبرات والمعرفة حول خطط النمو المستقبلية واستدامة قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وذلك من خلال الجلسات الحوارية وورش العمل الاستراتيجية ضمن أجندة القمة”.

وأضاف الجناحي: “يواجه قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دبي والمنطقة بشكل عام تحديات اقتصادية جديدة وغير متوقعة تتطلب حلول مبتكرة. ويجدر بالشركات أن تدرك أكثر من أي وقت مضى أنها بحاجة إلى أن التكيف بشكل أكثر ديناميكية ومرونة، وذلك لاستيعاب تلك التحديات والتكيف مع التطورات المستمرة. ووفرت القمة بعض المخرجات والرسائل التي تسهم في تعزيز المعرفة وتطور الفكر لدى أصحاب المشاريع ورواد الأعمال”.

وقال الجناحي: “تعد دبي الأولى في المنطقة في اعتماد تعريف موحد للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة لتركيزنا على مجموعة متنوعة من المبادرات تشكل منظومة متكاملة لدعم الشركات، ومن أهم هذه المبادرات مبادرة المئة، التي تعنى بمتابعة دعم نمو الشركات الريادية ضمن حزمة من الخدمات المتخصصة لتعزيز أدائها للوصول لمصاف الشركات العالمية”.

وأكد الجناحي على أن دبي مدركة لأهمية خلق اقتصاد قائم على المعرفة، وأن مستقبلها مبني على المحافظة على روح الابتكار والابداع في التنفيذ، مشيراً إلى أنه ليس هنالك طريقة لمستقبل أفضل، إلا من خلال الاستثمار في الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز المعرفة لدى ممثلي ومدراء تلك الشركات.

ومن جانبه، قال شانتانو آي بي، الرئيس التنفيذي لمجموعة أس بي أي: “يسعدنا أن نرى العدد الكبير من الشركات التي سعت للتواجد في قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة. وعملنا لتنظيم هذا المؤتمر لم يكن ليشهد لولا تضافر الجهود ودعم كل من الرعاة وشركائنا. وأود أن أشكر كل من ساهم في تفعيل وإنجاح القمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة. واستهدفت قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمستثمرين الراغبين في تبادل الخبرات في مجال دعم ريادة الأعمال في بيئة مليئة بالتحديات. وساهمت القمة في تشجيع العقول المبتكرة التي تسعى إلى إحداث تغيير، ومساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة نحو تحقيق طموحات التوسع عالميا”.

وقال طارق حجازي، مدير حلول أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة ومجموعة شركاء مايكروسوفت الخليج: “تساهم الشركات الصغيرة والمتوسطة بأكثر من 60٪ من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للبلاد، ومن المتوقع أن ترتفع نسبة هذه المساهمة لتصل إلى أكثر من 70٪ بحلول عام 2021، وهذا يعكس بشكل بارز الدور المحوري الذي يلعبه هذا القطاع في تأمين وتوفير مستقبل زاهر. ونحن في مايكروسوفت نؤمن بأن الجيل القادم من تقنيات مايكروسوفت هو الحل الأمثل والأفضل لتلك الشركات في المرحلة القادمة”.

وأضاف: “تعد مشاركتنا في مؤتمر القمة العالمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة جزء من مهمتنا التي نتقاسمها مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، كما أنها ترسخ التزامنا تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة وتماشينا مع خططها في تمكين الشركات عبر توفير الأدوات اللازمة للاستفادة من أقصى امكاناتهم وتحقيق المزيد”.

أقيمت قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة تحت رعاية الشريك الاستراتيجي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة “اتصالات”، والشريك المصرفي “بنك الإمارات دبي الوطني”، والشريك الحصري للسيارات “الفطيم تويوتا”، و”المجموعة الأمريكية الدولية للتأمين”، والراعي الفضي “أوراكل”.

والجدير بالذكر أن قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة 2016 الحدث الأبرز لرجال الأعمال والمستثمرين، ومقدمي الخدمات ورواد الأعمال من منطقة الشرق الأوسط. إذ يقدم الحدث منصة مثالية للتحاور بين فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتجمع القمة أصحاب المشاريع الرائدة والشركات تحت سقف واحد، مما تتيح نمو أعمالها وزيادة الانتاج وفرص الأعمال التجارية.