دبي – مينا هيرالد: تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم – عضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية -، أعلنت المؤسسة عن استضافة “منتدى جوائز نوبل – دبي 2016″، وذلك خلال يومي 20 – 21 مارس الجاري في قاعة المها بفندق حياة ريجنسي دبي كريك هايتس. ويهدف المنتدى الذي يقام على هامش فعاليات “متحف نوبل 2016” إلى تحفيز مفاهيم الابتكار والتفكير الإبداعي لدى أفراد المجتمع بفئاتهم كافة من خلال التواصل المباشر مع المبدعين والمبتكرين.

ويستضيف الحدث ثلاثة من المكتشفين الحائزين على جائزة نوبل في مجالي الكيمياء والفيزياء، ليسلطوا الضوء على مسيرتهم العلمية وتجاربهم وابتكاراتهم التي أوصلتهم إلى الحصول على جائزة نوبل. كما يشارك في المنتدى نخبة من المتخصصين والمسؤولين في مجالات التعليم والابتكار بالدولة، إلى جانب مشاركة طلبة الجامعات المختلفة، الذين ستتاح لهم الفرصة للقاء الحائزين على جوائز نوبل، والاستفادة من تجاربهم وخبراتهم، والتفاعل معهم في لقاءات مباشرة .

وحول الموضوع قال سعادة جمال بن حويرب، العضو المنتدب للمؤسسة: إن المنتدى يسعى إلى تقديم منصة تجمع بين المبتكرين من الحائزين على جائزة نوبل، وبين الخبراء والدارسين في الدولة ممَّن يسخرون حياتهم طلباً للعلم، للاستفادة من فعاليات المنتدى التي تضم المحاضرات وورش العمل والجلسات التي تناقش إنجازات وقصص الحائزين على جائزة نوبل.

وأوضح سعادته أن المنتدى يشكِّل حدثاً جديداً من نوعه يقدِّم الإلهام والتشجيع لفئات الشباب، حيث ستتاح الفرصة للجمهور لحضور فعاليات اليوم الثاني للمنتدى، ولقاء المكتشفين الثلاثة، الأمر الذي يحفز لديهم حسَّ المشاركة وصناعة الإنجازات في مجالات جائزة نوبل التي تتضمَّن العلوم والآداب والسلام، بما يسهم في تنمية المجتمعات وخدمة الشعوب.

ويشارك في فعاليات “منتدى جوائز نوبل – دبي 2016” ثلاثة أساتذة عالميين قدَّموا إنجازات مهمة في مجالات العلوم، حيث يشارك في المنتدى الدكتور مارتن تشالفي، أستاذ جامعة كولومبيا، والحائز على جائزة نوبل في مجال الكيمياء عام 2008 لقيامه بتطوير البروتينات الفلورية الخضراء، ويحمل تشالفي أيضاً درجة الدكتوراه في علم الأعصاب من جامعة هارفارد.

كذلك يشارك في المنتدى الدكتور جورج سموت، عالم الفيزياء والباحث في العلوم الفيزيائية بجامعة كاليفورنيا، الذي يشغل منصب مدير مركز باريس للأبحاث الكونية في جامعة السوربون، والحائز على جائزة نوبل في مجال الفيزياء عام 2006 مع زميله جون ماذر، لاكتشافهما وعملهما على قياس حجم الأجسام السوداء وتباين إشعاع الخلفية الكونية.

أيضاً يستضيف المنتدى الدكتور كيرت فوتريتش، أستاذ علم الأحياء الإنشائية في معهد سكريبس للأبحاث في كاليفورنيا، وأستاذ الفيزياء الحيوية ﻓﻲ اﻟﻤﻌﻬﺪ اﻟﻔﻴﺪراﻟﻲ اﻟﺴﻮﻳﺴﺮي ﻟﻠﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ، والحائز على جائزة نوبل في مجال الكيمياء عام 2002 لتطويره أساليب تحديد وتحليل بنية الجزيئات البيولوجية. كما حاز على جوائز عدة أخرى؛ تكريماً لإنجازاته مثل ﺟﺎﺋﺰة ﻟﻮﻳﺲ ﺟﺎﻧﺘﻴﻪ ﻟﻠﻄﺐ وﺟﺎﺋﺰة ﻛﻴﻮﺗﻮ ﻓﻲ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ، وﺟﺎﺋﺰة ﻧﻮﺑﻞ ﻓﻲ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎء إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ واﻟﺪرﺟﺎت اﻟﻔﺨﺮﻳﺔ الأخرى.

وتستضيف مدينة الطفل بحديقة الخور في دبي فعاليات “متحف نوبل 2016″، الذي نظمته المؤسسة للعام الثاني على التوالي تحت شعار “استكشاف الحياة: جائزة نوبل في الطب”، خلال الفترة من 21 فبراير ،وتستمر فعالياته حتى 21 مارس الجاري. ويشهد المتحف إقبالاً كبيراً من الزوَّار وخاصة من المتخصصين والأكاديميين وطلبة المدارس والجامعات، حيث يعد الحدث الأول من نوعه في المجال الطبي. كما شهد الحدث تنظيم سلسلة من ورش العمل الطبية المتخصصة التي قدمها متخصصون من مؤسَّسة نوبل العالمية.