أبوظبي – مينا هيرالد: استضافت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)، مؤخراً، دورة عام 2016 من ورشة عمل “أكس إل XL ” الدولية، التي تستهدف صناع القرار والمتخصصين في قطاع المؤتمرات ومراكز استضافة الفعاليات، وذلك في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

تأسست ورشة عمل XL في غلاسكو في عام 2003 على يد مجموعة من قادة القطاع ذوي الاهتمام المشترك، ويجري تنظيمها بشكل دوري كل عامين في دول مختلفة من العالم بهدف تبادل المعلومات واستعراض الخبرات الناجحة واستكشاف فرص الأعمال. وتستهدف ورشة العمل المؤسسات والشركات التي تعقد مؤتمرات دورية داخل أوروبا.

وشهدت ورشة العمل مشاركة 16 من كبار المسؤولين التنفيذيين من الجمعيات والاتحادات الدولية ممن ينظمون مؤتمرات تضم أكثر من 3000 مشارك، وكذلك ممثلين عن 14 من مراكز استضافة الفعاليات من جميع أنحاء العالم، وقاد فرصة فريدة لتبادل الخبرات واستكشاف الفرص التجارية والمشاركة في نقاشات هامة حول العديد من الموضوعات ذات الصلة بالقطاع.

وقال حميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) ومجموعة الشركات التابعة لها بالإنابة: “تأتي استضافة أدنيك لورشة عمل “أكسل إل” لهذا العام في إطار التزامنا المستمر بتبادل الخبرات والمعرفة مع شركائنا في هذا القطاع الحيوي، وقد أتاحت لنا ورشة العمل استعراض ما لدينا من أماكن ومرافق متطورة أمام نخبة من صانعي القرار الدوليين في قطاع المؤتمرات والتي يمكن أن تساعدهم على إقامة فعاليات دولية ناجحة”.

وأضاف الظاهري: “يعد قطاع سياحة الأعمال مكوناً أساسياً ضمن رؤية أبوظبي 2030 للتنمية الاقتصادية. وبالتعاون مع شركائنا، نواصل الاستفادة من الإمكانات الهائلة التي تمتلكها إمارة أبوظبي كوجهة رائدة في هذا القطاع، وفي الوقت نفسه، الاستفادة من الفرص المتاحة لتعزيز كفاءة تبادل المعرفة والخبرات”.
من جانبه قال خليفة القبيسي، مدير مبيعات قطاع المؤتمرات في أدنيك: ” تساهم مثل هذه الورش التي تضم كوكبة من كبار المسؤولين والمتخصصين في قطاع المؤتمرات في تعزيز تنافسية مراكزنا لاستضافة المزيد من الفعاليات الدولية الكبرى، وتضعها في مصاف المراكز الدولية الكبرى في مختلف دول العالم”.

وبين أن ورشة العمل ستساهم سيساهم كذلك الأمر في إثراء تجارب ومعارف الكفاءات المواطنة المتخصصة بهذا القطاع الحيوي، وذلك من خلال زيادة الاحتكاك مع المسؤولين وصناع القرار الدوليين، والتفاعل المباشر مع نظرائهم، الأمر الذي سيمكنهم من قيادة هذا القطاع الحيوي في المستقبل.

وتضمن جدول أعمال الورشة سلسلة من جلسات التواصل، وجولة في أرجاء مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، والحلقات النقاشية، وجولات سياحية في المدينة.

وقدم مارك ليفين، نائب الرئيس التنفيذي لمعهد تشين لينك فينس مانيوفاكتشررز الجلسة المعرفية الأولى بعنوان “عندما يتلاقى العالم”. وتناولت الجلسة الطرق التي يمكن من خلالها للجمعيات والاتحادات أن تعزز من قدرتها على تقديم خدمات أفضل لأعضائها من مختلف المهن والقطاعات، وكذلك أصحاب المصلحة الرئيسيين من خلال تكرار أفضل الممارسات في القطاع الخاص.

وأدار كاي ترول، مدير تطوير في الاتحاد الدولي للرياضة والثقافة، الجلسة الثانية التي حملت عنوان “بناء نماذج تمويل مستدامة”، وركز فيها على أنواع ومصادر التمويل المحتملة المتاحة اليوم أمام الجمعيات والاتحادات، كما تناولت الجلسة مسألة تنمية الإيرادات من منظور أشمل، وشجعت المشاركين على التفكير بشكل مختلف حول مفهوم وأساليب إيجاد مصدر جديدة للدخل.

جدير بالذكر أن مركز أبوظبي الوطني للمعارض “أدنيك” يعد من أهم المراكز لاستضافة الأحداث والفعاليات، وهو مجهز بمرافق حديثة وفقاً لأرقى المعايير الدولية. ويوفر المركز ما يقارب 133 ألف متر مربع من المساحات الداخلية والخارجية التي يمكن تكييفها وفقاً لاحتياجات الأحداث المقامة. وقد استقطب أدنيك خلال 2015 ما يقارب 1.8 مليون زائر خلال 369 فعالية.