دبي – مينا هيرالد: تنطلق فعاليات الدورة الحادية عشرة من المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ ومؤتمر دبي الدولي للإسعاف يوم الاثنين 21 مارس 2016 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض وذلك تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
يسلط المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ الضوء على أحدث ما توصل له الطب والتكنولوجيا في مجال معدات وخدمات الطوارئ الطبية وخدمات الإسعاف ومركبات خدمات الطوارئ والأدوية في حالات الطوارئ ومعدات البحث والإنقاذ وغيرها. ويغطي المعرض هذا العام مساحة إجماليه تصل إلى 4500 متر مربع ويشهد تطورا ملموسا بنسبة 20% عن العام الماضي.
ومن جهة أخرى، يهدف المؤتمر إلى تطوير قدرات المسعفين أثناء حالات الطوارئ ويركز على الظروف التي قد يواجها المسعفين في حالات الطوارئ من خلال المنهجيات والدراسات الحالية الجديدة للتطوير من مهاراتهم بالإضافة إلى ورش العمل والمواضيع التي يتم مناقشتها من قبل كوكبة من الخبراء والمختصين في هذا المجال. تضم أجندة المؤتمر أكثر من 30 جلسة ستغطي مواضيع عدة منها: أحدث ما توصل له طب الطوارئ في ادارة السكتة الدماغية والتحكم بالصدمات وعلم السموم بالإضافة إلى دور طب الطوارئ في الصحة العالمية وعشر أساسيات في طب الطوارئ والكثير غيرها.
وقال الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض دبي الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ: “تقام الدورة الأولى من مؤتمر دبي الدولي للإسعاف بالتزامن مع الدورة الحادية عشرة من المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض. لا شك أن إقامة المؤتمرين مع بعضهما سيرجع بالنفع والتطور لقطاع الإسعاف وإدارة الكوارث والطوارئ على المستوى المحلي والعالمي.”
وشدد الدكتور عبد السلام المدني على أهمية مشاركة جميع العاملين والمهتمين في مجال إدارة الكوارث والطوارئ للارتقاء بمعارفهم وزيادة خبراتهم المهنية وتطوير مهاراتهم مما سيساعدهم في تنفيذ مهمتهم السامية ألا وهي رعاية المرضى والعناية بهم خاصة في مرحلة ما قبل بلوغ المستشفى.

الدورة الأولى من مؤتمر الإسعاف الدولي تنطلق تحت شعار ( أنتم بأيد امينة )
قال الدكتور سامي مانع احمد رئيس قسم الاعتماد الطبي والدراسات بمؤسسة دبي لخدمات الاسعاف عضو اللجنة العلمية لمؤتمر الإسعاف الدولي أن اللجنة اختارت شعار (انتم بايد امينة) وهو الوسم الذي تستخدمه المؤسسة في كل تعاملاتها الورقية والالكترونية للدلالة على الاهتمام البالغ الذي نوليه لكل المتعاملين تنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة باسعاد الناس والعمل على راحتهم في كل الأوقات.
واوضح ان الهدف من المؤتمر الذي تنظم دورته الأولى مؤسسة إسعاف دبي بالتعاون مع شركة إندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض بالتزامن مع فعاليات الدورة الحادية عشرة من المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ خلال الفترة من 21 وحتى 23 مارس الجاري هو توفير منصة تمكن مقدمي الرعاية الصحية من تطوير مجهوداتهم لتقديم افضل الخدمات للجمهور، وتسليط الضوء على أهم القضايا والمواضيع العلمية ذات الصلة بعلوم وممارسات الإسعاف والطب الطارئ، مثل نطاق خدمات الإسعاف من نماذج الممارسة والترخيص والاعتماد والبحث والتطوير والابتكار خاصة في دول مجلس التعاون ليعكس المؤتمر الجهود المستمرة التي تبذلها مؤسسة دبي للإسعاف لتعزيز وتحسين خدمات الاستجابة السريعة للطوارئ والوقاية من الكوارث، ولإتاحة المزيد من الحلول المتقدمة لمواجهة الحالات الطارئة والتركيز على الظروف التي قد يواجها العاملون في الميدان من خلال المنهجيات والدراسات الجديدة التي سيتم مناقشتها من قبل الخبراء في هذا المجال.
ويؤكد الدكتور سامي ما نع بن احمد ان المؤتمر يناقش العديد من القضايا شديدة الاهمية في مجالي الطب الطارئ والاسعاف كما يطرح تجارب الدول التي واجهت ازمات حادة كالزلازل والبراكين والأعاصير ويعرض أفضل السبل للاستفادة القصوى من إدارة هذه الكوارث والوصول بالجمهور الى بر الأمان وتجنب الأخطاء.
ويعرض الدكتور عمر السقاف تجربة دبي في انقاذ نزلاء فندق العنوان اثر اشتعال النيران فيه ليلة رأس السنة والمجهودات المبهرة التي بذلها رجال الاسعاف والشرطة والدفاع المدني لاخلاء نزلاء الفندق والأماكن من حوله وحول برج خليفة حيث مرت الحادثة بسلام ولم تكن هناك اي اصابات بشرية او متوفين .
ويقدم الباحث ماركوساونج في ورقته تطور تسجيل الحوادث في المستشفيات في العديد من المجتمعات النامية على مستوى خدمات الطوارئ بالرصد الدقيق والتسجيل الكامل لكل مراحل المرض وتقديم تجربة المجموعة الأسيوية لدراسة مخرجات الجروح ( باتوس ) .
ويعرض الدكتور تنوير احمد رئيس شعبة البحوث بمؤسسة دبي لخدمات الاسعاف ورقة بحثية بعنوان ( المسعف المتقدم ) يتحدث فيها عن مبادرة ( في دبي نتعلم ) التي تهدف الى تدريب المسعفين للوصول بادائهم الى المستوى الدولي في مجال الطب الطارئ بتوفير برامج التدريب المعتمدة عالميا وتعزيز مبادرات التطوير الذاتي والمؤسسي
ويطرح الباحث سوبروتوداس، الرئيس التنفيذي لمؤسسة شريان الحياة (نيو دلهي) تجربة زلزال بهوج المدمر وكيف غيرت إدارة الحوادث في الهند حيث بلغت قوة زلزال بهوج 7.9 درجةعلى مقياسر ريختر،والذي وقع في 26 يناير 2001 في واحدة من أسوأ الزلازل التي ضربت الهند على مدار 180 عاما
ويقرر ان دراسة تلك الحالة في غاية الاهمية لتلافي الاخطاء وتجنب الصعوبات وتحليل الاحداث الكارثية للخروج بالدروس النافعة.
كما يعرض الباحث بروف تاناكا كارثة فوكوشيما التي تطورت بعد زلزال اليابان الكبير في 11 مارس 2011 ضمن مفاعل فوكوشيما 1 النووي. نتج عنها زيادة في النشاط الإشعاعي. ويقدم الباحث تجربة بلاده في إنقاذ المحاضرين بالسموم وإخلاء المتضررين ونقل سكان المناطق المنكوبة .
تستمر فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ ومؤتمر دبي الدولي للإسعاف من يوم الاثنين 21 مارس 2016 وحتى 23 مارس 2016 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض ويتم تنظيم الحدث من قبل مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض -عضو في اندكس القابضة.