دبي – مينا هيرالد: كشفت غرفة تجارة وصناعة دبي عن برنامج الدورة الخامسة من ملتقى دبي هامبورغ للأعمال الذي سيقام في مقر الغرفة في 22 مارس الحالي، ولائحة المتحدثين المرموقين الذين سيشاركون في 4 جلسات نقاشية تسلط الضوء على فتح آفاقٍ جديدة للتعاون المثمر والبنّاء في أربعة قطاعاتٍ اقتصادية هامة تهم مجتمعي الأعمال في دبي وهامبورغ.

وتحت عنوان “انترنت الأشياء، الابتكار للتواصل”، يهدف الملتقى في دورته الخامسة وبالتعاون مع غرفة تجارة هامبورغ لفتح آفاقٍ جديدة للتعاون المثمر والبنّاء في أربعة قطاعاتٍ اقتصادية هامة تهم مجتمعي الأعمال في دبي وهامبورغ. وتشمل القطاعات التي ستناقش خلال الملتقى حلول القطاع العام لحياة مدنية ذكية وحلول الخدمات اللوجستية الذكية والحلول الذكية للصحة والطاقة الذكية. ويشهد الملتقى تنظيم عددٍ من الزيارات الميدانية لأعضاء وفد هامبورغ إلى أبرز المعالم التجارية والاقتصادية في دبي.

ويشمل الملتقى كلمات لسعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي، وسعادة فريتز هورست ميلشيمر، رئيس غرفة تجارة هامبورغ، وسعادة ستيفان جالون، قنصل عام ألمانيا الاتحادية، والبروفسور الدكتور هانز جورج شميدت ترينز، الرئيس التنفيذي لـغرفة تجارة هامبورغ، ونجيب محمد العلي، نائب الرئيس الأول لمكتب “إكسبو الدولي 2020”.

وتسلط الجلسة الأولى الضوء على قطاع الطاقة الذكية بمشاركة سعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، ومروان عبدالعزيز جناحي، المدير التنفيذي للمجمع العلمي “دبيوتك” التابع لتيكوم للاستثمارات، والبروفسور الدكتور إنغ روديغر سيشاو، العضو المنتدب لشركة “ستادترينجنج Stadtreinigung” في هامبروغ، وكلاوس شوينينجر، رئيس قسم الشؤون المالية لشركة “تريمت للألمنيوم إس ايTRIMET Aluminium SE ” الألمانية، حيث سيستعرض خلال الجلسة استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 ومبادرة هامبورغ “صناعة 4.0″، حيث تسعى المدينتان إلى تطوير وتعزيز إمدادات الطاقة لتكون أكثر استداماً وتنوعاً، بالإضافة إلى عرض المشاريع المبتكرة القادمة والفرص المتاحة للشركات المشاركة خلال الجلسة، حيث يشارك في الجلسة.
وتركز الجلسة الثانية على حلول القطاع العام لحياة مدنية ذكية وماهي الطريقة التي اتخذتها المدينتين لتحقيق هدفها بالإضافة إلى عرض الفرص المتاحة للشركات الخاصة للاستفادة وأن يكونوا جزءاً من هذا القطاع، وبمشاركة غونثر مول، الرئيس التنفيذي لشركة “ديرمالوج” المتخصصة في تكنولوجيا البيومتريك في ألمانيا.
ويستكمل النقاش في الجلسة الثالثة حول حلول قطاع الخدمات اللوجستية الذكية بمشاركة محسن أحمد، نائب الرئيس للمنطقة اللوجستية في “دبي الجنوب”، ويوسف المطوع، المدير التنفيذي لشؤون تقنية المعلومات في موانئ دبي العالمية، وديتر سبارك، الرئيس التنفيذي لشركة “داكوسي” الألمانية، وولف غانغ هورتين، العضو المنتدب في سلطة ميناء هامبورغ، حيث تسلط الجلسة الضوء على أحدث التطورات في هذا القطاع مع التركيز على ربطها مع “انترنت الأشياء” وكيفية مساعدة ذلك في تطوير وتعزيز عمليات النقل البحري و خدمات الميناء اللوجستية.
ويختتم الملتقى بجلسة رابعة حول قطاع الرعاية الصحية وتسليط الضوء حول كيفية تطوير وتعزيز الخدمات الصحية الذكية الموجودة حالياً، بالإضافة إلى إمكانية تقديم خدمات ذكية جديدة أخرى تخدم المجتمع في دبي وهامبورغ. وسيشارك في هذه الجلسة كل من الدكتور محمد الرضا، مدير إدارة تحليل البيانات والمعلومات الصحية في هيئة الصحة بدبي، والدكتور عامر شريف، المدير التنفيذي لقطاع التعليم في مدينة دبي الطبية، والدكتور ميد جوهانس جاكوبيت، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “كونكتد هيلث connected-health.eu” الألمانية، وباتريك بوستل، الرئيس التنفيذي لشركة “سيلبيون” لحلول تقنية المعلومات في ألمانيا.

واعتبر سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي ان المنتدى يشكل فرصة للاستفادة من خبرات الجانبين في دعم التنمية المستدامة، حيث يعتبر منصة لتعزيز وتوطيد العلاقات التجارية والاقتصادية بين مدينتي دبي وهامبورغ، واستكشاف الفرص الاستثمارية المشتركة، وتوقيع شراكاتٍ استراتيجية هامة تعزز من قنوات التواصل بين الشركات، معتبراً أن هامبورغ تتميز بقطاع نقلها البحري المتميز وصناعاتها المبتكرة والمبدعة وخدماتها الذكية حيث تعتبر أبرز المدن المبتكرة والذكية في ألمانيا.

ويشهد الملتقى جولات ميدانية للبعثة التجارية من غرفة تجارة هامبورغ تشمل مجمع دبي للعلوم وموانئ دبي العالمية وسلطة واحة دبي للسيليكون وهيئة كهرباء ومياه دبي.
ويعتبر ملتقى دبي هامبورغ للأعمال منصة مثالية للتعاون والشراكة بين مجتمعي الأعمال في دبي وهامبورغ، حيث شهد الملتقى منذ إطلاق دورته الأولى في عام 2007 تبادلاً لفرص الأعمال والشراكات الاقتصادية الناجحة التي ساهمت في تعزيز مكانة مجتمع الأعمال في المدينتين الحيويتين.

وتعتبر منطقة هامبورغ الكبرى واحدة من أكبر المناطق الاقتصادية في ألمانيا ومركزاً تجارياً رئيسياً في شمال أوروبا. فميناء هامبورغ هو واحد من أكبر موانئ الحاويات في العالم ويمثل محركاً للنمو في تلك المنطقة. وتحتل منطقة هامبورغ الكبرى موقع الريادة في ألمانيا في صناعات كالطيران، الخدمات اللوجستية، تقنيات المعلومات والإعلام، في حين أنها تلعب أيضاً دوراً مهماً على مستوى العالم. وتعد هامبورغ ثالث أكبر موقع لصناعة الطيران على مستوى العالم مع تواجد الشركات الكبرى “إيرباص” و”لوفتهانزا تكنيك” اللتان تديران مرافق تشغيلية ضخمة، وأكثر من 30,000 موظف يعلمون في هذه الصناعة.