دبي – مينا هيرالد: استقبل رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، خلف أحمد الحبتور، مفوّض التجارة النمساوي في القسم التجاري بالسفارة النمساوية لدى دولة الإمارات، ريتشارد بانديرا، في المركز الرئيسي لمجموعة الحبتور يوم الأحد 20 مارس 2016. وكان برفقة بانديرا المقيم في دبي تالك شلبي، مدير عام “شلبي أرشيتكتن أند بارتنرز” وهي شركة دولية للهندسة المعمارية في فيينا وتملك فرعاً في العاصمة الإماراتية.

هنّأ بانديرا الحبتور على شرائه فندق إمبريال في فيينا من مجموعة لاكجيري كوليكشن التابع لفنادق ومنتجعات ستاروود العالمية في وقت سابق من هذا العام.

وقال الحبتور عن سروره الشديد بتملّك هذا الفندق التاريخي قائلاً: “اشتريت جزءاً من التاريخ الأوروبي. لم أشترِ فندق إمبريال من أجل جني المال، بل للحفاظ على الإرث التاريخي. من المهم جداً الحفاظ على التقاليد والتاريخ”.

أضاف: “التاريخ هو ما يجذب الناس من جميع أنحاء العالم إلى فندق امبريال. انه واحد من العقارات الأكثر فخامة وإثارة في أوروبا. تزور الناس فيينا من جميع أنحاء العالم، ويريدون البقاء في مكان له قيمته التاريخيه.”

تابع: “يستثمر الناس في الفنون عندما يكونوا من المهتمين بها. أنا أستثمر في فن العمارة للسبب نفسه. فيينا القرن التاسع عشر مجسّدة في فندق إمبريال. ما زلنا نرى آثاراً من الماضي في هندستها المعمارية وفي اللوحات الجدارية الرائعة والثريات البلورية”.

بني الفندق عام 1863 وكان مقراً للأمير فيليب أوف وورتمبرغ، ثم تم تحويله إلى فندق لاستقبلال الزوار خلال المعرض العالمي عام 1873. يشغل الفندق الواقع في شارع رينغستراس العريق في وسط المدينة، موقعاً مميزاً في كارنتنر رينغ 16، على مقربة من قاعة موسيكفرين للحفلات الموسيقية، وعلى مسافة قصيرة سيراً على الأقدام من معالم رئيسة مثل دار أوبرا فيينا ومتحف كونسثيستوريتشز ومبنى سيسيشون.

يضم فندق إمبريال فيينا المؤلف من 7 طوابق، 138 غرفة منها 59 جناحاً، وثلاثة مطاعم ومقاهٍ: مقهى إمبريال وين الذي يحتل مكانة مرموقة بين مقاهي فيينا؛ ومطعم أوبوس الحائز على جوائز؛ ومقهى هال أند صالون 1873. ويتضمن الفندق خمس قاعات للاجتماعات والمؤتمرات مجهّزة بأحدث التقنيات.

قال بانديرا لرئيس مجلس الإدارة إنه سمع أنباء جيدة عن شراء مجموعة الحبتور للفندق التاريخي، مضيفاً: “يعود الفضل في ذلك إلى السمعة الراسخة التي تتمتع بها مجموعة الحبتور وممارساتها الشفافة، إلى جانب رغبتها في الحفاظ على التراث”.

وأطلع بانديرا الحبتور على آفاق أخرى للاستثمار في النمسا. وقال رئيس مجلس الإدارة إنه ينظر في احتمالات التوسع أكثر في الخارج عندما تكون هناك فرص مناسبة في قطاعَي الضيافة والعقارات، مردفاً: “سأنظر في شراء مشاريع في الخارج، إنما ليس مبانٍ جديدة”.

في الأعوام الأخيرة، عملت مجموعة الحبتور على تملّك مزيد من الفنادق في الخارج. وقد بات لها حضور في ست دول: الإمارات العربية المتحدة ولبنان والمجر والنمسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. وتشمل الفنادق التي تملكها المجموعة في الخارج: فندق إمبريال من مجموعة لاكجيري كوليكشن في فيينا بإدارة فنادق ومنتجعات ستاروود العالمية؛ وفندق هيلتون لندن ويمبلي، وفندقَين من سلسلة فنادق هيلتون في لبنان – هيلتون بيروت حبتور جراند وهيلتون بيروت متروبوليتان بالاس – وفندق الرئيس أبراهام لينكولن سبرينغفيلد-دبل تري من هيلتون، وفندقَين 5 نجوم في المجر – إنتركونتيننتال بودابست وريتز-كارلتون بودابست.

علاوةً على ذلك، تملك مجموعة الحبتور سبعة فنادق في دبي منها مشاريع قيد الإنشاء: منتجع وسبا حبتور جراند- أوتوغراف كولكشن بإدارة ماريوت العالمية؛ ووالدورف أستوريا دبي بالم جميرا من هيلتون؛ وسانت ريجيس دبي فيالحبتور سيتي بإدارة فنادق ومنتجعات ستاروود العالمية. كما أن ستاروود ستتولى إدارة فندق دبليو دبي-الحبتور سيتي، وويستن دبي،الحبتور سيتي اللذين سيتم افتتاحهما قريباً، وفندق سانت ريجيس في منتجع ونادي الحبتور للبولو في دبي لاند الذي يُتوقَّع أن يتم تدشينه عام 2017. كما أن الأعمال جارية لبناء فندق متروبوليتان جديد على شارع الشيخ زايد على أن يفتتح أبوابه في وقت لاحق هذا العام.