دبي – مينا هيرالد: تزامنا مع بدء سير الأعمال في مشروع مدينة دبي لتجارة الجملة، بادر القائمون على المشروع إلى التواصل والتنسيق مع الشركاء وأصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص من داخل دولة الإمارات وخارجها. وفي هذا الإطار ونظراً لمتطلبات هذا المشروع الواعد، قام وفد من مدينة دبي لتجارة الجملة بزيارة بلدية دبي بهدف تداول إحداثيات المشروع والبحث في أطر التعاون المشتركة.
ترأس عبدالله بالهول، الرئيس التنفيذي لمدينة دبي لتجارة الجملة، فريق عمل المدينة وكان في استقباله سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي، وعدد من قيادات مختلف الإدارات المعنية. وقام بالهول بتقديم عرض توضيحي للرؤية التي قامت عليها المدينة والخطة الاستراتيجية ونشاطاتها مسلطاً الضوء على دورها كمركز دولي للتجارة يدعم مسيرة النهضة والتطور وجهود التنويع الاقتصادي. كما شمل العرض تفصيلاً للأقسام والخدمات المختلفة والقيمة المضافة التي تقدمها المدينة من تلبية احتياجات قطاع تجارة الجملة، وتاثيرها على المدى المتوسط والبعيد في دعم وتنمية الاقتصاد الوطني، ومردود المشروع على التجارة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمستثمرين المحليين والدوليين.
وعرض المهندس داوود الهاجري المدير التنفيذي لإدارة التخطيط بالبلدية الخدمات التي تقدمها الدائرة وأكد على ضرورة إعداد منهاج شامل للتطوير في ما يتعلق باحتياجات البنية التحتية والطرق والمواصلات والاسكان والخدمات والمرافق. وشهد الاجتماع أيضا مداولات مثمرة تم التطرق خلالها إلى قضايا البنية التحتية والتخطيط والخدمات المساندة من مراكز شحن وشركات تأمين وحلول تخزين وخدمات مصرفية ووحدات سكنية وفندقية وأسواق، ومعارض وغيرها. وتمحور الحديث حول التعاون بين الجانبين وأهمية دور بلدية دبي في التنسيق وتوفير الخدمات الشاملة للمستخدمين والمقيمين في مدينة دبي لتجارة الجملة.
ومن جانبه أثنى سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه على الرؤية التي يقوم عليها المشروع مؤكداً دعم بلدية دبي وتوفيرها كافة سبل النجاح للمشاريع التي تسهم في تطوير النشاط الاقتصادي لمدينة دبي وموقعها المتميز كسوق كعالمي.
يذكر أن المشروع الاستراتيجي الجديد والذي سوف يُضَخ فيه ما يقدر بـ 30 مليار درهم من الاستثمارات على مدار الـ 10 سنوات القادمة يهدف أن تكون مدينة دبي لتجارة الجملة والتي تمتد على مساحة تصل إلى نحو 550 مليون قدم مربع عاصمة عالمية لتجارة الجملة ويعمل على تعزيز دور دولة الإمارات ومكانتها كسوق محورية في التجارة العالمية.
وتهدف مدينة دبي لتجارة الجملة لتلبية كافة احتياجات قطاع تجارة الجملة على المستوى المحلي والدولي وفق رؤية حديثة ومبتكرة، حيث تضم مجمعات متكاملة مطورة خصيصاً لتجارة الجملة بالإضافة إلى معارض دائمة للتجارة الدولية وأسواق عالمية ومنصة للتجارة الإلكترونية.
وستنطلق المدينة في مرحلتها الأولى بخدمة عددٍ من القطاعات الحيوية التي تشمل الأغذية ، ومواد البناء، والكهربائيات والإلكترونيات، والأثاث والديكور، والآليات والمعدّات، والأخشاب والسيارات وقطع الغيار والنسيج والملابس وستكون المدينة بمثابة منظومةٌ عصرية متكاملة تدعم ريادة الأعمال وتقدم خدماتها وفق أعلى المعايير العالمية في التصميم والتنفيذ وكفاءة الطاقة وإدارة النفايات والأثر البيئي ومعايير الصحة والسلامة بالإضافة الى توظيف أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في قطاع التجارة، لتكون منصة عالمية جديدة لتجارة الجملة وهمزة وصل أساسية بين أسواق التجارة العالمية.