دبي – مينا هيرالد: انسجاماً مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله،
والتي تهدف لجعل دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم ، كرمت هيئة كهرباء ومياه دبي الفائزين بمسابقة الروبوتات لطلبة المدارس، التي أقامتها الهيئة خلال أسبوع الابتكار 2015. وأقيم الحفل في قبة المستقبل في المبنى الرئيسي للهيئة، بحضور سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي وعدد من النواب التنفيذيين للرئيس وكبار الموظفين .
وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير: “يسعدنا اليوم تكريم الفائزين في مسابقة الروبوتات لطلبة المدارس التي أطلقتها هيئة كهرباء ومياه دبي خلال “أسبوع الابتكار” والاحتفاء بالإنجازات المبتكرة، عملاً بتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، لتحفيز الابتكار وتعزيز المكانة العالمية التي تتمتع بها دولة الإمارات في هذا المجال.”
وأضاف سعادته: “نتبنى في هيئة كهرباء ومياه دبي الابتكار كركيزة أساسية وقيمة مؤسسية، كما نعمل على تنفيذ توجيهات سموه للارتقاء بالأداء الحكومي في جميع المجالات وتبني ثقافة الإبداع والابتكار ونشرها وتعميمها كممارسة قياسية ورسمية معتمدة لتطوير الخدمات الحكومية ومواجهة التحديات الميدانية والمساهمة في رفع كفاءة وأداء العمل الإداري الحكومي. وقد أسهمت مسابقة الروبوتات لطلبة المدارس جنباً إلى جنب مع مختلف الفعاليات التي أقيمت خلال أسبوع ديوا للابتكار في تشجيع طرح أفكار جديدة مبتكرة لتطوير الأداء وتحقيق أفضل النتائج، وترسيخ ونشر ثقافة الإبداع والابتكار كممارسة قياسية.
وأكد سعادة الطاير تبني الهيئة استراتيجية متكاملة لتطبيق الأفكار والمقترحات الإبداعية وتسخير العلم والتكنولوجيا لخدمة أفراد المجتمع، لخلق نقلة نوعية في الخدمات الحكومية وتوفير خدمات أكثر سهولة وراحة وفق أعلى المعايير العالمية لتعزيز السعادة للمواطنين والمقيمين وجميع الفئات المعنية، وفي سبيل تحقيق رؤيتها في أن تصبح الهيئة مؤسسة مستدامة مُبتكِرة على مستوى عالمي.
وتضمن الحفل تكريم أفضل 5 مشاريع تم تقديمها خلال مسابقة الروبوتات لطلبة المدارس، إضافة إلى توزيع الشهادات على جميع المشاركين في المسابقة وعددهم 94 طالباً وطالبة. وتمحورت المشاريع المقدمة في مجالات إعادة التدوير والاستدامة والطاقة والتقنية والأمن والسلامة. وفازت بالمرتبة الأولى مدرسة دبي الدولية عن مشروع شارع عباد الشمس لإنارة الشوارع عبر الطاقة الشمسية، وفي المرتبة الثانية مدرسة بيلفا الهندية، عن مشروع لاستشعار التسرب المائي ومعالجته، ومدرسة الخنساء للبنات، في المرتبة الثالثة عن مشروع للروبوت المتحرك، ومدرسة أحمد بن راشد ، في المرتبة الرابعة عن مشروع مركبة برمائية، وفي المرتبة الخامسة مدرسة راشد بن سعيد، عن مشروع المدينة الذكية التي تعتمد على طاقة الرياح والطاقة الشمسية مع منازل يتم التحكم بها عبر الهواتف الذكية.
ومن المدارس المشاركة في المسابقة كل من مدرسة أم سقيم النموذجية، مدرسة الثاني من ديسمبر ومدرسة جميرا النموذجية ومدرسة حصة بنت المر ومدرسة السلام والأكاديمية الهندية ومدرسة الرازي ومدرسة ماريا القبطية ومدرسة الإبداع النموذجية ومدرسة محمد بن راشد ومدرسة الوحدة العربية ومدرسة المعارف وعائلة هيئة كهرباء ومياه دبي (أطفال موظفي الهيئة).
وكانت الهيئة قد نظمت خلال أسبوع ديوا للابتكار مسابقة لبناء الروبوتات للطلاب من سن 6 سنوات وحتى المرحلة الثانوية، استخدم المتسابقون خلالها صندوق أدوات للتركيب الذاتي يحتوي على معدات مبتكرة مثل ألواح الطاقة الشمسية، وأجهزة استشعار، وبطاريات قابلة للشحن، وأجهزة تحكم صغيرة قابلة للبرمجة.
واشتمل أسبوع الهيئة للابتكار على أكثر من 30 مبادرة وفعالية مبتكرة وعرض أكثر من 40 ابتكار واختراع في مجال الطاقة المستدامة والمياه، كما تضمن باقة من الأنشطة والفعاليات المحفزة ومن أهمها “مختبر الابتكار الحكومي” الذي تم خلاله وضع مبادرات تساهم في ترشيد استخدام الطاقة من خلال استخدام أساليب ابتكارية، وكانت إحدى المبادرات المميزة والتي لاقت استحسان الزوار معرض الهيئة للابتكارات بمشاركة موظفيها ، والشركاء، والمخترعين والمبتكرين، والشركات.
كما شملت النشاطات تنظيم مختبر تصميم الأفكار الذي ضم سلسلة من ورش العمل على مدى ثلاثة أيام لمناقشة التحديات التي تواجهها الهيئة، وإيجاد طرق مبتكرة للتغلب عليها، باستخدام طرق (Better Today) الألمانية. وضمت الفعاليات أيضاً “المحاضرات الملهمة” في مجال الطاقة المستدامة والمياه و “مختبرات وورش تصميم الأفكارDesign Thinking ” التي اشتملت على سلسلة من ورش العمل، باستخدام أساليب علمية وابتكارية للتفكير في مبادرات مستقبلية. كما نظمت الهيئة مسابقة ديوا لبناء الروبوتات لـ 500 طالب من سن 6 سنوات وحتى المرحلة الثانوية من المدارس دبي الحكومية والخاصة واستخدم خلالها المتسابقون صندوق أدوات للتركيب الذاتي يحتوي على معدات مبتكرة مثل ألواح الطاقة الشمسية، وأجهزة استشعار، وبطاريات قابلة للشحن، وأجهزة تحكم صغيرة قابلة للبرمجة.
وكانت الهيئة قد أطلقت خلال أسبوع الابتكار منصة «ابتكاري» الخاصة بتحفيز المخترعين والمصممين لتقديم ابتكارات من جميع أنحاء العالم عن طريق منصة ذكية تضم مسابقات علمية وهندسية للمخترعين والعلماء ولطلبة الجامعات وأصحاب التخصصات الهندسية لتكون بمثابة منصة تفاعلية لطرح حلول علمية واختراعات في مجال الطاقة المستدامة والمياه، ومختلف الابتكارات المتعلقة باهتمامات الهيئة.