دبي – مينا هيرالد: وقعت غرفة تجارة وصناعة دبي اليوم الاثنين مذكرة تفاهم مع غرفة تجارة هامبورغ تهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين مدينتي دبي وهامبورغ وتجديد الشراكة الاستراتيجية بين الغرفتين لدعم مجتمعي الأعمال في المنطقتين وتوثيق أطر التعاون المستقبلي بين القطاعات ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز حجم التبادل التجاري الذي وصل إلى 6.3 مليار يورو بين مدينة هامبورغ الألمانية ودولة الإمارات العربية المتحدة خلال عام 2015.

وتنص الاتقاقية على مواصلة تنظيم منتدى دبي هامبورغ الأعمال التي استضافته دبي لأول مرة في عام 2007، وتعزيز التعاون بين كلية هامبورغ لإدارة الأعمال وجامعة دبي عبر زيادة التبادل الطلابي والأكاديمي وتنظيم فعاليات متبادلة للاستفادة من الخبرات والممارسات الناجحة. بالإضافة إلى التنسيق المشترك في قطاعات التحكيم التجاري بين غرفة دبي وغرفة هامبورغ، والتركيز على زيادة حجم تواجدهما في المؤتمرات العالمية التي سيتم تنظيمها في دولة الإمارات وألمانيا خلال السنوات القادمة، وتوفير منصة مشتركة لتعزيز تواجد الشركات الألمانية في دبي وخاصة مع اقتراب موعد معرض اكسبو الدولي 2020 في دبي.

وتم توقيع الاتفاقية اليوم ضمن فعاليات الدورة الخامسة من ملتقى دبي هامبورغ للأعمال التي استضافته غرفة تجارة وصناعة دبي تحت عنوان “انترنت الأشياء، الابتكار للتواصل” وبالتعاون مع غرفة تجارة هامبورغ بهدف فتح آفاقٍ جديدة للتعاون المثمر والبنّاء في العديد من القطاعاتٍ الاقتصادية الهامة لمجتمعي الأعمال في دبي وهامبورغ، وذلك بحضور سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي، وسعادة فريتز هورست ميلشيمر، رئيس غرفة تجارة هامبورغ، وسعادة ستيفان جالون، قنصل عام ألمانيا الاتحادية بدبي، والبروفسور الدكتور هانز جورج شميدت ترينز، الرئيس التنفيذي لـغرفة تجارة هامبورغ، ونجيب محمد العلي، نائب الرئيس الأول لمكتب “إكسبو الدولي 2020”.

وألقى سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي الكلمة الافتتاحية للمنتدى مؤكداً على أهمية العلاقات الاستراتيجية التي تربط غرفة دبي وغرفة هامبورغ والتي تعود لأكثر من 9 سنوات. ودعا سعادته إلى تعزيز التعاون المشترك بين المدينتين وزيادة حجم التبادل التجاري في مختلف القطاعات. وأكد أن دبي تخطو بشكل متسارع وناجح لتطبيق استراتيجية دبي الذكية لتقديم مجموعة من الخدمات الذكية المتكاملة التي تسهم بدورها في تنمية قطاع الأعمال، وذلك بالبناء على الشراكات الاقتصادية الفعالة مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة.

وخلال كلمته أكد سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي، أن الابتكار هو الدافع الرئيسي المحرك لاقتصاد إمارة دبي والركيزة الأساسية لاستراتيجية نمو قطاع الأعمال استناداً إلى النهج الواضح الذي رسخه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” ورؤيته المستقبلية بأن الابتكار اليوم ليس خياراً بل هو ضرورة ملحة، وليس ثقافة عامة بل هو أسلوب عمل.

وأشار سعادته أيضاً إلى أهمية توظيف التقنيات الحديثة لتسهيل حياة الناس وخاصة في ضوء التقارير العالمية التي تشير إلى وجود 26 مليار جهاز متصل بالإنترنت بحلول عام 2020، مؤكداً أن دبي أصبحت خلال الفترة الماضية من أبرز المراكز العالمية في مجال تقنيات انترنت الأشياء عبر توفير منظومة متكاملة للتواصل تسهم في تحقيق استراتيجية مستقبلية لتقديم الخدمات الحكومية.

وشدد بوعميم على إن إقامة المنتدى تحت شعار “انترنت الأشياء” لتعزيز الشراكة بين مجتمعي الأعمال في مدينتين تفصلهما الآف الكيلومترات يعكس رغبة مشتركة بالتعاون في مجال يشكل مستقبل الأعمال في العالم، وهو بحد ذاته دليلٌ على التوجه السليم نحو خدمات ذكية تعزز من مسيرة نمو وتطور مجتمع الأعمال في دبي.

وشهد المنتدى أيضاً كلمات ألقاها سعادة فريتز هورست ميلشيمر، رئيس غرفة تجارة هامبورغ، وسعادة ستيفان جالون، قنصل عام ألمانيا الاتحادية بدبي، أشادا خلالها بالتطور الهائل الذي تشهده دبي في الوقت الحالي من حيث تطور البنية التحتية وفرص الاستثمار والاستراتيجيات المتكاملة والتقنيات المستخدمة، الأمر الذي يتيح فرصة مميزة للشركات الألمانية الراغبة بالعمل في دبي.

ومن جانبه أشار البروفسور الدكتور هانز جورج شميدت ترينز، الرئيس التنفيذي لـغرفة تجارة هامبورغ، إلى أهمية منتدى دبي هامبورغ للأعمال الذي انطلق في العام 2007 في توفير منصة تجمع قطاعي الأعمال في دبي وهامبورغ، داعياً غرفة دبي إلى تعزيز حضور أعضائها في المؤتمرات العالمية التي تستضيفها مدينة هامبورغ ومؤكداً في الوقت نفسه على حرص الشركات الألمانية على التحضير للمشاركة في معرض اكسبو الدولي 2020 في دبي.

وأضاف شميدت إلى ان الإمارات هي خامس شريك تجاري لمدينة هامبورغ خلال العام 2015 متقدمة من المرتبة السابعة التي احتلتها خلال العام 2014، وبإجمالي تجارة بلغت 6,3 مليار يورو خلال العام 2015، مشيراً إلى ان عدد شركات هامبورغ العاملة في دولة الإمارات بلغ 340 شركة، حيث تعمل غرفة هامبورغ عبر شراكتها مع غرفة دبي على مضاعفة هذا العدد وزيادته خلال الفترة القادمة من خلال مساعدة الشركات على تأسيس تواجد لها في إمارة دبي.

واستعرضت جلسة لمحة عامة عن معرض أكسبو 2020 أهم الفرص التي يقدمها المعرض في سبيل دعم الاقتصاد في المنطقة وتقديم نماذج جديدة لتدفق الأفكار القادرة على تعزيز روح الأعمال والابتكار

وقال نجيب محمد العلي نائب الرئيس الأول لمكتب “إكسبو الدولي 2020 إن دبي تتمتع بتاريخ حافل في مجال التواصل والأفكار الرائدة الجديدة، وهو ما ستكرسه من خلال معرض “إكسبو الدولي 2020” في دبي، والذي سيشكل منصة استثنائية تتيح للمجتمع العالمي التعاون معاً لاكتشاف الحلول المبتكرة والرائدة لمواضيع الاستدامة والتنقل والبحث عن مصادر جديدة للابتكار للوصول إلى إيجاد حلول أكثر تكاملاً تتناسب مع التغييرات الاقتصادية التي يشهدها العالم.

وبين أن معرض إكسبو 2020 سيشكل منصة عالمية كذلك لتقديم نماذج جديدة لتدفق المقدرات المالية والفكرية الكفيلة بتعزيز روح ريادة الأعمال والابتكار. كما أنه سيتيح الفرصة لاكتشاف سبل الترابط وتحديد الشراكات لتطوير الاقتصاد في المنطقة.

وشهد المنتدى تنظيم عدة جلسات لمناقشة الوضع الحالي والآفاق المستقبلية للعديد من القطاعاتٍ الاقتصادية الهامة التي تهم مجتمعي الأعمال في دبي وهامبورغ. حيث سلطت الجلسة الأولى الضوء على قطاع الطاقة الذكية بمشاركة سعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، ومروان عبدالعزيز جناحي، المدير التنفيذي للمجمع العلمي “دبيوتك” التابع لتيكوم للاستثمارات، والبروفسور الدكتور إنغ روديغر سيشاو، العضو المنتدب لشركة ستادترينجنج Stadtreinigung في هامبروغ، وكلاوس شوينينجر، رئيس قسم الشؤون المالية لشركة تريمت للألمنيوم إس ايTRIMET Aluminium SE الألمانية.

واستعرض المشاركون خلالها استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 ومبادرة هامبورغ “صناعة 4.0″، حيث تسعى المدينتان إلى تطوير وتعزيز إمدادات الطاقة لتكون أكثر استداماً وتنوعاً، بالإضافة إلى عرض المشاريع المبتكرة القادمة والفرص المتاحة للشركات في المنطقتين.

واستضافت الجلسة الثانية المهندس معمر خالد الكثيري، نائب الرئيس التنفيذي في إدارة الشؤون الهندسية ورئيس لجنة المدينة الذكية في سلطة واحة دبي للسيليكون، وتم خلالها مناقشة أبرز حلول القطاع العام لحياة مدنية ذكية وماهي الطريقة التي اتخذتها المدينتين لتحقيق هدفها بالإضافة إلى عرض الفرص المتاحة للشركات الخاصة للاستفادة وأن يكونوا جزءاً من هذا القطاع، وبمشاركة غونثر مول، الرئيس التنفيذي لشركة “ديرمالوج” المتخصصة في تكنولوجيا البيومتريك في ألمانيا.

ويعتبر ملتقى دبي هامبورغ للأعمال منصة مثالية للتعاون والشراكة بين مجتمعي الأعمال في دبي وهامبورغ، حيث شهد الملتقى منذ إطلاق دورته الأولى في عام 2007 تبادلاً لفرص الأعمال والشراكات الاقتصادية الناجحة التي ساهمت في تعزيز مكانة مجتمع الأعمال في المدينتين الحيويتين.

وتعتبر منطقة هامبورغ الكبرى واحدة من أكبر المناطق الاقتصادية في ألمانيا ومركزاً تجارياً رئيسياً في شمال أوروبا. فميناء هامبورغ هو واحد من أكبر موانئ الحاويات في العالم ويمثل محركاً للنمو في تلك المنطقة. وتحتل منطقة هامبورغ الكبرى موقع الريادة في ألمانيا في صناعات كالطيران، الخدمات اللوجستية، تقنيات المعلومات والإعلام، في حين أنها تلعب أيضاً دوراً مهماً على مستوى العالم. وتعد هامبورغ ثالث أكبر موقع لصناعة الطيران على مستوى العالم مع تواجد الشركات الكبرى “إيرباص” و”لوفتهانزا تكنيك” اللتان تديران مرافق تشغيلية ضخمة، وأكثر من 30,000 موظف يعلمون في هذه الصناعة.