أبوظبي – مينا هيرالد: نظم مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، الجهة المسؤولة عن تطوير البنية التحتية للجودة في إمارة أبوظبي، حملة تفتيشية على إطارات المركبات وذلك بالتزامن مع أسبوع المرور الخليجي، حيث جاءت الحملة بهدف التأكد من مطابقة الإطارات للمواصفات الفنية واشتراطات السلامة للحد من الحوادث على الطرقات في الإمارة.
وشملت الحملة التفتيش على 320 إطاراً تعود إلى 39 علامة تجارية مختلفة في 19 منشأة تجارية في مختلف أنحاء الإمارة، حيث قام مفتشو المجلس بفحص الإطارات ظاهرياً من خلال التأكد من خلو الإطارات من الخدوش أو أية أجزاء بارزة أو عالقة في الإطار، بالإضافة إلى التأكد من تاريخ الإنتاج بحيث لا يتجاوز 24 شهراً لإطارات المركبات الخاصة ولا يتجاوز 30 شهراً لإطارات الشاحنات.
وتضمنت الحملة التأكد من وجود كافة البيانات الإيضاحية على الإطار مثل العلامة التجارية وبلد المنشأ ورمز السرعة حيث تعتبر جميعها من الاشتراطات الأساسية لمطابقة الإطار حسب المواصفات المعتمدة.
وحول هذه الحملة، قال محمد هلال البلوشي، مدير إدارة الاتصال والتسويق في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة”: “تأتي هذه الحملة التفتيشة في إطار التزامنا الدائم بالمحافظة على سلامة السائقين ومستخدمي الطريق الآخرين من الحوادث المرورية الناجمة عن تلف إطارات السيارات، كما نحث الجميع على فحص الإطارات والتأكد من خلوها من أي عيوب عند شرائها من الأسواق.”
وأضاف البلوشي أن الحملة جاءت انسجاماً مع أهداف المجلس الرامية إلى توفير أعلى معايير السلامة، واتخاذ كافة إجراءات السلامة للحد من وقوع الحوادث الناجمة عن بيع وتداول الإطارات الرديئة وغير المتوافقة مع معايير ومتطلبات السلامة على الطرقات في إمارة أبوظبي.
جدير بالذكر أن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة تأسس في عام 2009 ليكون ممكناً للجهات التنظيمية في إمارة أبوظبي، ولرفع جودة الصادرات والمنتجات المتداولة محلياً، وتعزيز ثقافة الجودة، والتنمية الصناعية، والتنافسية، وسلامة المستهلك، وذلك من خلال تمكين المنظمين لوضع وتنفيذ سلامة المنتجات والمقاييس القانونية وبرامج المطابقة. كما يحدد مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة المبادئ التوجيهية والمعايير للتحقق من أن المنتجات المصنعة والمتداولة في الامارة تتفق مع أعلى معايير السلامة والجودة والمطابقة.