دبي – مينا هيرالد: تحتفل “يو بي أس”، الشركة العالمية الرائدة في مجال الخدمات اللوجستية والمدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: UPS، اليوم بذكرى مرور العام الأول على توقيع اتفاقية الشراكة التي جمعتها بالمدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي. وتأكيداً لالتزامها بدعم مساعي الإغاثة الإنسانية العالمية، وستشارك “يو بي أس” لليوم الثاني في “معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير – ديهاد 2016” الذي يقام في الفترة من 21 إلى 23 مارس، للكشف عن جهودها الرائدة في هذا المجال.

وبهذه المناسبة، قال السيد رامي سليمان، نائب رئيس شركة “يو بي أس” لمنطقة شبه القارة الهندية والشرق الأوسط وأفريقيا: “لقد قمنا بتوسعة نطاق برنامجنا الإنساني بنسبة 40٪ على مستوى العالم هذا العام من أجل الاستفادة بشكل أفضل من القدرات والإمكانات العديدة التي توفرها شبكاتنا حول العالم.”

وأضاف: “نعتزم تقديم مجموعة من المنح والهبات والخدمات العينية إلى أكثر من 30 منظمة غير حكومية ومؤسسة إنسانية إلى جانب وكالات الأمم المتحدة تصل قيمتها إلى نحو 14 مليون دولار أمريكي. ويسرّني أن أؤكد على التزام الشركة الراسخ نحو دولة الإمارات العربية المتحدة، فبعد عامٍ واحد، ها نحن نحصد اليوم ثمار مذكرة التفاهم الهامة مع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، ولعل تسيير الرحلات الجوية الإغاثية إلى نيبال في نيسان 2015، والتي انطلقت من دولة الإمارات خير مثال على ذلك.”

وقد وقع اختيار شركة “يو بي أس” على مدينة دبي كنقطة مركزية لعملياتها لما تتمتع به المدينة من موقع استراتيجي مميز يربط بين الشرق والغرب. وانطلاقاً من دولة الإمارات العربية المتحدة، تقدم “يو بي أس” الدعم لشركائها من خلال توفير المساعدات والإغاثات الأساسية من أجل الحفاظ على صحة وكرامة المستفيدين ودعم المجتمعات المتضررة جرّاء الأزمات. وفي أعقاب الكارثة التي حلّت بنيبال، شملت جهود الإغاثة التي قدرت بـ 800 ألف دولار أمريكي مساعدات عينية ونقدية تم نقلها عبر أربع رحلات إغاثية نظمتها شركة “يو بي أس” لنقل إمدادات الإغاثة الضرورية والمستلزمات الأساسية كالخيام والأغطية البلاستيكية والمصابيح. ومع تفاقم أزمة اللاجئين في العالم وتزايد خطر حدوث مآسي إنسانية أخرى، يمكن لشراكات مثل شراكة “يو بي أس” مع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية أن تصنع فارقاً وأثراً إيجابياً في عالم تحتدم فيه الصراعات والمآسي وتتزايد الحاجة إلى الدعم الحيوي عند وقوع الكوارث.

وفي إطار الجهود الإنسانية المشتركة الرائدة، تستضيف “يو بي أس” بالاشتراك مع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية فعاليات الدورة الثانية من “سلسلة الطاولة المستديرة لرواد القطاع الخاص”. وتوفر هذه السلسلة الحوارية الريادية منصةً لقادة الأعمال يمكنهم من خلالها مناقشة واستكشاف أهم التوصيات الرامية إلى تحسين وإعادة رسم ملامح قطاع الخدمات الإنسانية. وعلى إثر التحديات غير المسبوقة التي حملها عام 2014 لا سيّما مع تفشي مرض “إيبولا” في غرب أفريقيا وتفاقم أزمة اللاجئين حول العالم، برزت الحاجة إلى تعزيز قدرات هذا العالم في منع الأزمات الإنسانية والاستجابة لها بشكل أفضل وأكثر فعالية. وسوف تجمع الجلسة الحوارية المنعقدة في 19 أبريل مجموعة من رواد القطاعات من أجل وضع خطة شاملة ترسم خارطة طريق مفصلة للمدن العالمية للاستعداد بشكل أفضل والاستجابة بفعالية لأزمات الأوبئة العالمية.