دبي – مينا هيرالد: تستعد “إعمار العقارية” للافتتاح الكبير المرتقب لمشروعها الجديد ” دبي أوبرا ” في “وسط مدينة دبي” مع برنامج استثنائي من العروض العالمية التي ستنطلق في وقت لاحق من العام الحالي.

وتعتبر “دبي أوبرا” أول مسرح متخصص ومتعدد الأغراض للفنون الأدائية في المدينة، وسط إطلالات ساحرة على “برج خليفة” و”دبي فاونتن”. وتتكامل في المشروع مزايا المسرح ذي المنصة المقوّسة مع قاعة الحفلات الموسيقية بالإضافة إلى منطقة منبسطة معدة لاستقبال الفعاليات على مساحة 2000 متر مربع. ولكونها وجهة غير مسبوقة في المدينة، ستستضيف ” دبي أوبرا ” برنامجاً متنوعاً من الفعاليات الثقافية والعصرية بما في ذلك عروض الأوبرا والباليه والفنون الكلاسيكية والمسرحيات الموسيقية والحفلات الغنائية العربية والعالمية والعروض الكوميدية والسينمائية والأنشطة الترفيهية العائلية وحفلات الروك والجاز والبوب.

وتستقبل “دبي أوبرا” ما يصل إلى ألفي شخص في عروض الإنتاجات المسرحية وألف شخص في حفلات المأدبات الكبيرة. ويحتفي هذا المعلم الكبير بالإرث الثقافي الغني لإمارة دبي، وهو ما يتجسد بالتصاميم المستوحاة من السفن الشراعية التقليدية التي كانت مرتكزاً لحياة أهل المدينة في الماضي.

ولكونها منطلقاً لأفضل أعمال الفنون الأدائية ووجهة ترفيهية متكاملة ورافداً قوياً للازدهار الذي يحققه المشهد الإبداعي في دبي، تشكل “دبي أوبرا” شهادة على ثراء تاريخ المدينة التي بدأت كمجتمع قائم على التجارة وصيد الأسماك واللؤلؤ، واحتفالية بارتباطها الدائم بالبحر، وعمق إرثها الأدبي الذي يتجسد في إبداعات الشعر النبطي والسرد النثري والمسرح والآداب والرقصات الشعبية.

بهذه المناسبة قال محمد العبار، رئيس مجلس إدارة “إعمار العقارية”: “تمثل ’دبي أوبرا‘ تحية إلى مدينتنا وينسجم هذا المشروع الطموح في مضمونه وأهدافه مع الرؤى السديدة والتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحو ترسيخ مكانة دبي كوجهة أولى في مجال الفن والثقافة والفنون الأدائية والفعاليات العالمية. وتمثل دار ’دبي أوبرا‘ تحفة معمارية بكل المقاييس، وتستوحي تصاميمها من تراثنا الوطني مع التركيز على جذب أفضل العروض الفنية والثقافية العالمية التي تضاهي في أهميتها وتميزها ما تقدمه أرقى مسارح العالم”.

وأضاف العبار: “تضفي ’دبي أوبرا‘ بعداً جديداً على المشهد الثقافي والترفيهي في المدينة وكلنا ثقة بأن هذا المشروع الكبير سيساهم بدور بارز في تعزيز أداء مشاريع الضيافة وتجارة التجزئة والسياحة والمجمعات السكنية المحيطة به. ومع هذه الإضافة الاستثنائية إلى معالم دبي، فإننا نؤكد عمق التزامنا بدعم رؤى قيادتنا الرشيدة نحو جعل دبي مدينة ينعم أهلها بالسعادة وتتاح أمامهم فرص التمكين والتطوير وتزدهر فيها روح الإبداع”.

وتحتفي “دبي أوبرا” بأفضل إبداعات الفنون الأدائية في العالم، انطلاقاً من رؤيتها الرامية إلى إثراء الخيارات الثقافية والإبداعية المتاحة أمام أهل دبي وزوارها لكي تكون الوجهة الأولى للإنتاجات والعروض الفنية الأكثر تميزاً. وسيستضيف مسرح “دبي أوبرا” مجموعة استثنائية من المواهب العالمية، وسيتم إعداد برنامج الموسم الأول لعام 2016 بما يتوافق مع طبيعة دبي كمدينة متعددة الثقافات تستقطب أناساً من كافة أصقاع الأرض للسكن والعمل والسياحة.

بدوره قال جاسبر هوب، الرئيس التنفيذي لـ”دبي أوبرا”: “عرف عن الإماراتيين إنشادهم للأغاني الفلكلورية في الوقت الذي يغوص فيه الصيادون بحثاً عن اللؤلؤ. وفي هذا العام، ستتاح لزوار دبي فرصة اكتشاف جواهر ثقافية ثمينة في وجهة فنية مميزة بقلب وسط مدينة دبي. ولا شك بأن ’دبي أوبرا‘ سيكون لها دور محوري في تعزيز مكانة المدينة كعاصمة لكل ما هو جديد ومتميز في مجال الثقافة والفنون على المستوى العالمي، ليحظى هذا الصرح الإبداعي الكبير بمتابعة واهتمام الفنانين والجمهور من كافة أنحاء العالم”.

وتطل واجهة الردهة الزجاجية لـ”دبي أوبرا” على الواجهة المائية لبحيرة البرج، وتشكل نقطة الوصل بين الساحة الرئيسية والمسرح. ومن الناحية الهندسية، فإن هذا التصميم يعبّر عن الهوية المعمارية الفريدة التي يحتضن فيها الهيكل الشفاف المسرح الكبير. ويمكن الوصول إلى “دبي أوبرا” بسهولة عبر “بوليفارد محمد بن راشد”، وسيتم توفير مواقف لركن السيارات لضمان توفير أفضل التسهيلات والخدمات للزوار.

وتتألف “دبي أوبرا” من جزأين رئيسيين- المسرح والمرافق، والردهة والمساحات العامة، وترحب بالزوار الراغبين بالاسترخاء والاستمتاع بباقة من أروع العروض الفنية في المدينة وفي أجواء راقية بمستوىً عالمي. ويزيد إجمالي مساحة البناء في “دبي أوبرا” على 35.500 متر مربع، وهي جزء من “منطقة دار الأوبرا” الثقافية العصرية المتكاملة التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.