دبي – مينا هيرالد: اسدل معرض آرت دبي الستار على فعاليات نسخته العاشرة يوم السبت الماضي لتكون أنجح النسخ في تاريخ المعرض الذي رحب بالفنانين والقيّمين والجامعين والمتاحف والمؤسسات الفنية من 90 دولة من مختلف أنحاء العالم ليكون آرت دبي المعرض الفني الأكثر عالمية في العالم.
تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والذي تجول في قاعات المعرض في ليلة افتتاحه، دشن صاحب السمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي فعاليات آرت دبي بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ورئيس مجلس إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون وسعادة هلال سعيد المري المدير العام لدائرة دبي للسياحة والترويج التجاري وسعادة سعيد النابودة المدير العام بالإنابة في هيئة دبي للثقافة والفنون وسعادة مطر الطاير رئيس مجلس إدارة هيئة الطرق والمواصلات في دبي وسعادة عيسى عبد الفتاح كاظم محافظ مركز دبي المالي العالمي وعدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة. فيما تم افتتاح المعرض قبل الافتتاحي الخاص بالنساء على يد أطفال سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين وحرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
وتم تنظيم المعرض بالشراكة مع مجموعة أبراج التي احتفلت بتدشين أسبوع ابراج الفني على هامش فعاليات آرت دبي وتحت رعاية جوليوس بير وبياجيه كما احتضنت أرض مدينة جميرا فعاليات المعرض كعادتها فيما كانت مازاراتي الشريك الرسمي للسيارات للمعرض وشاركت هيئة الثقافة والفنون بدبي بصفتها شريكاً استراتيجياً للحدث كما أنها وبالشراكة مع حي دبي للتصميم تقدم الدعم المتواصل على مدار العام لبرنامج آرت دبي التعليمي,
وعلى الرغم من انخفاض التوقعات في الأسواق الفنية العالمية، شهد آرت دبي ارتفاعاً لافتاً في نسب المبيعات انطلاقاً من المعرض الافتتاحي لكبار الشخصيات وحتى اختتام فعاليات المعرض حيث باع ما يقرب على ربع دور العرض المشاركة كل معروضاتهم فيما سجلت أغلبية دور العرض المشاركة الأخرى نسب مبيعات كبيرة واهتمام ايجابي من مختلف الجامعين والمقتنين الفنيين. وتنوعت الأسعار التي شهدتها الأعمال المشاركة حيث بيعت أعمال لفنانين صاعدين بحوالي 10,000 دولار أمريكي فيما تخطت بعض الأعمال المشاركة لكبار الفنانين المخضرمين حاجز 300,000 دولار أمريكي مثل الفنانين أي وي وي وفائق حسن ويايوي كوساما ومنير شهرودي وفرمان فارمين ومروان ونسرين محمد وجوما بلانسا وغيرهم.
وعبرت مديرة آرت دبي، أنتونيا كارفر عن سعادتها بالنجاحات التي شهدتها هذه النسخة حيث قالت:
“نحن إذ نختتم فعاليات النسخة العاشرة، لا ننظر إلى الوراء بل إلى الأمام وذلك من خلال الاحتفاء بالإمكانات التي تمتلكها الساحة الفنية الإماراتية والاقليمية. وخير شاهدٍ على مستويات النضج التي شهدها المعرض والدور الفعال الذي يلعبه في الساحة الفنية إقليمياً وعالمياً هو ردود الأفعال الرائعة التي وردتنا من الجامعين والمعارض والفنانين والمتاحف والقيّمين الجماهير المتزايدة المحلية والعالمية من مختلف أنحاء المعمورة”
سجلت النسخة العاشرة لآرت دبي أرقاماً قياسية كثيرة منها استضافته 95 مؤسسةً ومتحفاً عالمياً مثل سنتر بومبيدو ومتحف الفن الحديث (باريس) وسولومون غوغنهايم ومتحف المتروبوليتان (نيويورك) ومتحف لندن البريطاني وفي أند أي وتاتي وغيرها الكثير حيث عملت العديد من المتاحف على احضار القيّمين والرعاة إلى المعرض للانتفاع من البرامج الخليجية المكثفة التي يوفرها المعرض لكبار الشخصيات من الزوار.
كما زارت مجموعة من المؤسسات البريطانية آرت دبي لأول مرة كنتيجة للشراكة المستمرة بين آرت دبي والمجلس البريكاني مثل مؤسسات وايتورث وإيكون غاليري ومتحف أشمولين واستوديوهات غلاسكو للمنحوتات والمعارض الوطنية لاسكتلندا وأنيفا وغيرهم.
معارض: كونتمراري و مودرن وماركر
حفلت قاعتي معرض “آرت دبي كونتمراري” للفن المعاصر في آرت دبي بالمجسمات الكبيرة والأعمال التركيبية لفنانين عالميين معروفين بالإضافة إلى أعمال مميزة لفنانين صاعدين من المنطقة حيث شهدت نسخة آرت دبي 2016 اكبر مشاركة من المعارض المحلية لتسليط الضوء على الدور الحيوي الذي تلعبه هذه المعارض في الساحة الفنية الإماراتية. ولم يغب الفن الهندي المعاصر حيث شاركت ثمانية معارض من مدن مومباي ودلهي وكلكتا الهندية لتؤكد على مكانة دبي العالمية في تعزيز الفن الجنوب أسيوي المتنامي.
وقد شهد آرت دبي تمثيلاً رائعاً للفنانات وبالأخص من منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا لتصل نسبة المشاركة النسوية في نسخة هذا العام إلى 45%.
أما معرض “آرت دبي مودرن” للفن الحديث فينفرد بخصوصيته لكونه المعرض الفني الوحيد الذي يعرض مجموعة منتقاة من الأعمال النادرة لعمالقة الفن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا تحت رعاية المشرق للخدمات المصرفية الخاصة للسنة الثالثة على التوالي وتركز منصات العرض على الفنانين الذين كان لهم بصمة بارزة خلال القرن العشرين وما تلاه من أجيال فنية حيث تضمنت اللجنة الإشرافية المسؤولة عن اختيار هذه الأعمال نخبة من القيّمين والمؤرخين المهتمين بهذه الحقبة الفنية في الشرق الأوسط وجنوب أفريقيا.
ماركر هو برنامج لمعرض آرت دبي يقع في صالات عرض المعرض ويسلط الضوء على مواضيع أو منطقة جغرافية معينة. ويركز برنامج ماركر لهذا العام على المساحات الفنية وفنانيها المستقلين والبارزين على الساحة الفنية في العاصمة الفلبينية مانيلا وذلك تحت إشراف القيّمة والباحثة الفنية رينغو بونون. ولطالما كان للمساحات الفنية التي يديرها الفنانون المستقلون الأثر الكبير في تطوير الفن المعاصر محلياً مما يوفر للفنانين فرصة تقديم اعمالهم خارج الأطر المألوفة والتقليدية للمتاحف ودور العرض التجارية. وقد استقطب معرض ماركر لهذا العام اهتماماً كبيراً من الفنانين العالميين مما وفر منصة تعارف وتبادل خبرات فريدة للفنانين المشاركين من الفلبين.
جائزة أبراج للفنون
وتأتي جائزة أبراج للفنون هذا العام بعامها الثامن لتكون الجائزة الرائدة اقليمياً في مجال الفن منذ أن أطلقتها شركة أبراج الرائدة في مجال ادارة الاستثمارات الخاصة بنسختها الأولى سنة 2008 لتلهب الحياة في المشهد الفني في المنطقة من خلال احتفائها بالتطور الفني وبالفنانين الصاعدين والذين هم في مقتبل حياتهم الفنية وجاءت نسخة هذا العام تحت إشراف القيّم الضيف الفنان “ناف حق” حيث ترك المعرض أصداءاً طيبة لدى الحضور من خلال تركيبات فيديوية جديدة تعرض لأول مرة تحمل توقيع الثنائي الفني الحائز على الجائزة لهذا العام باسل عباس وروان أبو رحمة بالإضافة إلى أعمال الفنانين المرشحين دينا دانيش ومحمد خالد وباسر محمود.
مشاريع آرت دبي والتعليم
مشاريع آرت دبي هي أكبر برنامج غير ربحي كمن نوعه في العالم حيث يعنى بالأعمال الجديدة التي تبحث في النواحي الاقتصادية والتركيبية لمعارض الفنون وركز هذا العام على الطابع المسرحي الذي يوفره مثل هذه الفعاليات وذلك من خلال برامج الفنان المقيم ومحطة إذاعية للمعرض وتفويضات خاصة لأعمال موقعية لثمانية فنانين صاعدين من المنطقة وتم إطلاق هذا البرنامج على يد القيّمة ياسمينة رغد حيث اشرف هذا البرنامج على الفنانين وهم يعملون على أعمال فنية مخصصة موضعياً لأرضيات معارض مدينة جميرا ضمن مشاريع آرت دبي ف يعمل يتضمن عيادة علاج مشاكل النوم للفنان جميري والذي كان متعة للناظرين. وعمل الفنان الإماراتي لمدة شهرين ضمن برنامج الفنان المقيم – دبي في معرض تشكيل بالتعاون مع آرت دبي وهيئة دبي للثقافة والفنون ومؤسسة دلفينا.
وانطلاقاً من المنهجية الشمولية والاقتصادية التي تصف بها المعارض الفنية، جاءت مشاريع أرت دبي هذا العام لتجعل من الزوار مشاركين دون علم في أداء ليديا أورحمان والتي استخدمت شبكة الانترنت في الفندق منصة لعمل فيديوي يتم عرضه على أجهزة الزوار المحمولة هذا بالإضافة إلى الأعمال التي قدمتها دعاء علي وأريج قعود والتي تمت تأديتها في مختلف قاعات المعرض والتركيبات المجسمة للفنينين شريشتا ريت بريمناث وماسينيسا سلماني.
وواصل الدور التعليمي الذي يقدمه آرت دبي في التنامي على مستوى المنطقة حيث شهد المعرض تطوع 123 إماراتياً شاباً من محبي الفنون في مختلف أنحاء المعرض بينما استقبل برنامج الطلبة أكثر من 1000 طالب وطالبة في قاعات المعرض.
كما تضمن المعرض برنامج الشيخة منال للفنانين الصغار بالشراكة بين آرت دبي والمكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم وشهدت نسخة هذا العام الفنانة بولي برانان وهي ت\ير ورش عمل مسرحية للأطفال بين اعمار 5 و 17 عاماً بالإضافة إلى الجولات الاستكشافية لمختلف الاعمار. كما تضمن البرنامج زيارات مدرسية في الأسبوع الذي سبق آرت دبي وتفويض ملصق محدود النسخة للفنان خالد مزينة وغيرها من الفعاليات التي استقطبت رقماً قياسياً من المشاركات وصلت إلى 510 طفلاً مشاركاً في هذا البرنامج.
منتدى الفن العالمي
انعقدت على هامش آرت دبي فعاليات النسخة العاشرة لمنتدى الفن العالمي، اكبر منتدى فني في قارة آسيا لتسجل نسخة هذا العام أكبر مشاركة للمنتدى على مدى أيامه الثلاثة وجاءت نسخة هذا العام تحت عنوان “كان المستقبل” ليتضمن سلسلة من الفعاليات التفاعلية من حوارات ولجان وأحاديث ومشاركات لأكثر من 50 من رواد الفكر الفني العالميين للبحث في مسألة تخيل المستقبل في الماضي. وجاءت نسخة هذا العام من المنتدى تحت رعاية هيئة دبي للثقافة والفنون وحي دبي للتصميم.
جانب من تعليقات دور العرض المشاركة حول مشاركتهم في آرت دبي 2016
ماري بلانش كلير، مديرة معرض كارلير غيربور – برلين
“هذه أول مشاركة لنا. وكانت مشاركة ناجحة جداً حيث التقيت بفنانين جدد وجامعي فنون جديد وكانت تجربتنا الإجمالية ايجابية للغاية. آرت دبي يوفر منصة فريدة لنا للالتقاء بالفنانين من مختلف البلدان وخصوصاً من الهند والوطن العربي وهي فرصة تعارف فريدة بالنسبة لنا. كما حققنا مبيعات مرتفعة وشهد فنانونا الذين هم من البرازيل والسويد واسبانيا اهتماماً جيداً من جامعي الفنون الإماراتيين وهو أمر جديد بالنسبة لنا.”
ثيبولت غيفرين، مدير مساعد لمعرض ثيرد لاين – دبي
“زارنا العديد من القيّمين كما حققنا مبيعات جيدة في المنصة وفي المعرض وهنا يمكنك الالتقاء بجميع القيّمين في المنطقة وبالنسبة لنا هذا حدثٌ لا يمكن تفويته فهذا الأسبوع الذي تستضيف فيه دبي كل من له علاقة بالفن والفنانين.”
فيرونيك جاغر، المدير العام لمعرض جان بوشر جاغر – باريس
“هذا العام كان نجاحاً ممتازاً لنا وهو رابع عام نشارك فيه. وفي كل عام نوطد علاقاتنا بعملائنا الذين نلتقي بهم هنا بالإضافة إلى التعرف على عملاء جدد. وقد شهدنا خلال هذا الأسبوع بيع أعمال لجميع فنانينا المشاركين كما التقينما بجامعي فنون جدد من لبنان والهند وسويسرا وباكستان وغيرها بالإضافة إلى حصول فنانونا على عروض من متاحف ومؤسسات فنية من خلا لمشاركتنا في آرت دبي. لقد استمتعنا بمشاركتنا لهذا العام ونحن نتطلع قدماً لمشاركتنا في العام القادم لنبني على نجاحات هذا العام.”
براتيك راجا، مؤسس معرض اكسبيريمنتر – كلكتا
“عادة ما نشهد ازدحاماً في اليوم الأول ولكن هذا العام شهد زيارات متواصلة وتدفق مستمر خلال أيام الأسبوع كافة. وأعتقد بأن المعرض يشهد العديد من الوجوه الجديدة كل عام وهناك شعور جيد في الاجواء مما ي\ل على حسن التنظيم وتسهيل الأمر على الحضور من الفنانين والجامعين لتمكينهم من زيارة جميع أركان المعرض بسلاسة ويسر. نحن نشعر بالراحة نا في آرت دبي، فهو كمنزلٍ ثانٍ لنا وقد استقطبت فعاليات هذا العام الكثير من الاهتمام مثل مشروع الزفاف وغيره بالإضافة إلى الدور الحيوي لمنتدى الفن العالمي الذي يضيف طابعاً تثقيفياً للمعرض. كلنا نتطلع قدماً في هكذا فعاليات.”

مريم عطالي، المدير بالانابة لمعرض غاليري ليلونغ – نيويورك
“كان معرضاً جيداً بحق. لقد التقينا بجامعي الفنون من مختلف انحاء العالم وكانت هذه السنة أفضل من سابقتها بكثير – أكثر اهتماماً بالنسبة لنا. فقد وطدنا العديد من العلاقات الجيدة والجديدة كما بعنا أعمالاً مهمةً مثل منحوتة جوما بلينسا وأعمال لإيتيل عدنان التي القى رواجاً كبيراً في هذه المنطقة كما تلقينا اهتماماً كبيراً في لوحة بارثيلمي توغو.”
تيسا دو كاتيرس، مدير معرض غاليري دانيال تيمبلون
“كان هذا المعرض رائعاً بالنسبة لنا. كل يومٍ كان يوماً جيداً وحيوياً ومزدحماً – حتى إننا شهدنا مبيعات في اليوم الختامي. لم نشهد أية أيام “ميتة” على الإطلاق.”
مورتيمير تشاترجي، المدير المشارك لمعرض تشاترجي و لال – مومباي
“آرت دبي بالنسبة لنا هو حدثٌ غايةٌ في الأهمية فهو الجسر الذي يجمع بين الساحة الفنية المحلية والعالمية من خلال استقطاب خليط فريد من الجامعين والقيّمين. وقد شهد هذا الأسبوع بيع جميع أعمالنا ذات القيمة العالية إلى عملاء جدد مما يجعله اسبوعاً سعيداً ومثمراً بالنسبة لنا.”
ثيسالونيكي روبين و أرسين كالفايان، مديران في معرض كالفياين غاليريز – أثينا
“هذه تاسع مشاركة لنا في آرت دبي ونحن سعداء للغاية بالنتائج التي نشهدها حيث أتينا دون أن نعرف أي من القادمين وها نحن الآن نعرف كل المشاركين تقريباً وقد لاحظنا خلال السنوات ازدياد عدد الجامعين من باكستان والهند وبنغلاديس وكذلك هو الحال بالنسبة للمعارض المشاركة من تلك المنطقة.”
سيرا برادان وأدريان تيرنر، مديران في معرض ماريان بوسكي – نيويورك
“لقد لتقينا هنا بالعديد من الأناس الرائعين من مختلف بلدان المنطقة، والعديد من الجامعين الجدد والعديد من الجامعين الجديين وهو أمرٌ استمر حتى آخر أيام المعرض.”
كارول شباب، مدير معرض أجيال أرت غاليري – بيروت
“آرت دبي هو معرضٌ ناجحٌ للغاية. لقد التقين بكل من أردت أن التقي بهم من المؤسسات والجامعين وغيرهم الكثير. نحن نحب المشاركة في هكذا حدث. لم أكن لأرجع كل عام من الأعوام العشرة السابقة إن لم أكن أحب هذا المعرض!”
كونور ماكلين، مدير معرض غروسفينر غاليري – لندن
“شهد المعرض ككل وآرت دبي مودرن بالأخص نجاحاً رائعاً. حققنا مبيعات لجامعي فنون محليين وأوربيين كما حصلنا على عرضين محتملين من متاحف كنتيجة لمشاركتنا هنا بالإضافة إلى عمليات شراء لبعض المؤسسات.”
كريم فرانسيس، مدير معرض كريم فرانسيس – القاهرة
“كان معرض آرت دبي مودرن رائعاً هذا العام. لعد زارنا العديد من المتاحف ليقدموا عروض شراء محتملة وهو أمرٌ مهمٌ لفناننا آدم حنين بالإضافة إلى تعاملاتنا مع العديد من جامعي الفنون حيث حصل كل عمل معروض على عروض جدية للشراء.”
سمر مارثا، مدير معرض غاليري ون – رام الله
“تخطى معرض آرت دبي كل التوقعات من ناحية الانتشار والمؤسسات والرعاة وغيرها من النواحي. لقد تمكنا من بناء علاقات لا تقدر بثمن ونحن نسمع من المعارض المشاركة ردود أفعال مشابهة كذلك.”