دبي – مينا هيرالد: انسجاماً مع استراتيجيتها لترسيخ الهوية الوطنية، وتعزيز الانتماء، وفي إطار حرصها على التواصل مع موظفيها وتوفير بيئة عمل سعيدة وإيجابية، نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي حفلها السنوي السابع تحت شعار “كن فخوراً. البيت متوحد” في قاعة مدينة أرينا في مدينة جميرا في دبي بحضور سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، وسعادة ماجد حمد الشامسي عضو مجلس إدارة الهيئة، والنواب التنفيذيين للرئيس ونواب الرئيس، ونحو 1200 من موظفي الهيئة.
في كلمته الافتتاحية، رحب سعادة الطاير بالموظفين وبالضيوف، مشيراً إلى أن شعار الحفل “كن فخوراً. البيت متوحد” يلخص قصة نجاح دولة الإمارات العربية المتحدة التي سطر بداياتها الآباء المؤسسون ويستكملها من بعدهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، الذين يواصلون ملحمة البناء والتنمية والتميز بسواعد وعزيمة أبناء الإمارات.
وأضاف سعادة الطاير: “’كن فخوراً. البيت متوحد‘ كلمات تحمل في طياتها ثمرة جهود المغفور لهم بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وإخوانهم حكام الإمارات، في بناء دولة عصرية أضحت نموذجاً يحتذى لتجربة وحدوية فريدة يشار إليها بالبنان. وحدة لم تفرضها قيود الجغرافيا والتاريخ، بقدر ما فرضتها أواصر الأخوة، والقيم والروابط المشتركة، وجمعها المصير الواحد في ظل “روح الاتحاد” فكما يقول سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله: “لا بد من توحيد القلوب قبل توحيد الجهود، ولا بد من روح تسري في المكان قبل بدء البنيان”.
وأشار سعادته إلى أن “البيت متوحد” عبارة قالها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة منذ نحو ثلاث سنوات بمناسبة مرور 250 عاماً على إنشاء قصر الحصن، حين قال سموه: “أريد أن أؤكد مجدداً أن البيت متوحد بأهل الإمارات، وأريد أؤكد أن الإمارات قلعة حصينة، فلتطمئن القلوب”.
وتابع سعادته: “لقد باتت تجربة الاتحاد أيقونة ساطعة في سماء المجد، تشعرنا بالفخر والاعتزاز لانتمائنا لدولة الإمارات العربية المتحدة، هذه الدولة الفتية التي استطاعت أن تختزل مئات السنوات عبر تطوير أنظمتها وأجهزتها، وواكبت ذلك بتطوير العنصر البشري الذي تعتبره أهم ثرواتها، بفضل الرؤية الثاقبة لقيادة استشرفت المستقبل، وآمنت بقدرة إنسان الإمارات على تحقيق المستحيل، فانطلقت بثقة من قاعدة صلبة قوامها إخلاص أبناء الوطن وتفانيهم وتضحياتهم من أجل رفعة هذا الوطن والحفاظ على وحدته التي تزداد قوة وصلابة بمرور الأعوام، ومعها يزداد الخير وتتواصل مسيرة التطور والازدهار.
وأشار إلى أن شعار “كن فخوراً. البيت متوحد” ينبعث من ثوابت الوطن وينسجم مع أهدافه العليا، ويرسخ ثقة الإنسان الإماراتي بواقعه وتاريخه، ويعزز ثقافة الاتحاد، ويسلط الضوء على التاريخ المشترك والواقع المشترك والمستقبل المشترك لأهل الإمارات في ظل رؤية الإمارات 2021 التي تنص على أنه “في ظل اتحاد قوي وآمن، سيخطو الإماراتيون بثقة وطموح، متسلحين بالمعرفة والإبداع؛ لبناء اقتصاد تنافسي منيع، في مجتمع متلاحم متمسك بهويته”. وترتكز هذه الرؤية المتكاملة على أربعة عناصر محورية هي: “متحدون في المسؤولية” و”متحدون في المصير” و”متحدون في المعرفة” و”متحدون في الرخاء”. هذه الركائز هي التي قامت عليها الدولة، وهي المبادئ التي نضعها نصب أعيننا ونحن نواصل مسيرة الخير والنماء، ونستلهم منها القوة للعمل والبناء حتى تكون دولة الإمارات من أفضل دول العالم ونحن نحتفل باليوبيل الذهبي لاتحادنا الميمون، بإذن الله”.
وأضاف سعادته: “لا يسعنا في هذا اليوم إلا أن نتذكر بكل الفخر والاعتزاز شهداء الوطن الذي ضحوا بأرواحهم في ساحات الشرف وسطروا بدمائهم ملاحم المجد والبطولة في سبيل الدفاع عن وحدة الوطن، وإعلاء رايته، ونصرة الحق، وحماية الأمن والسلام. ندعو الله أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان. كما نفخر كذلك بجنودنا في القوات المسلحة، حماة الوطن ودرعها الحصين، ومن بينهم موظفي الهيئة الذين لبوا النداء وانضموا للخدمة الوطنية، وبلغ عددهم 242 موظفاً حتى الآن. وفي هيئة كهرباء ومياه دبي، وعملاً بتوجيهات قيادتنا الرشيدة، وفي إطار جهودنا لتحقيق خطة دبي 2021 في الوصول إلى “مجتمع متلاحم ومتماسك، متوافق ومتعاضد، يتبنى قيماً إنسانية مشتركة”، ورؤية الهيئة في أن تصبح مؤسسة مستدامة مُبتكرة على مستوى عالمي، نولي أهمية كبرى لتحقيق سعادة جميع الفئات المعنية بما في ذلك المتعاملين، والشركاء، والموظفين، والمجتمع بشكل عام. ومن دواعي سروري أن يكون هذا الحفل ضمن “أسبوع السعادة” في الهيئة الذي نؤكد فيه التزامنا بتحقيق السعادة للجميع”.
وأشار سعادة الطاير إلى أن النجاح الذي حققته دولة الإمارات لم يكن وليد المصادفة وإنما واجهته صعاب تم التغلب عليها بفضل القيادة الحكيمة للدولة ومن خلفها عزيمة أبنائها في ملحمة تجسد معاني العزيمة والإصرار والإخلاص لبناء وطن يبتغي خير ورفاهية وسعادة المواطن والمقيم والزائر.
واختتم سعادته بالقول: “’البيت متوحد‘” ليس شعاراً نردده، وإنما شعور داخل كل مواطن ومقيم على أرض هذه الدولة، ومبدأ نسير عليه ونحن ننطلق نحو تحقيق مزيد من الإنجازات. “البيت متوحد” عبارة تحمل معاني رائعة يتعين على كل منا الالتزام بها في جميع مناحي حياتنا، فالتعاون والعمل بروح الفريق أساس التقدم والنجاح والركيزة التي تمدنا بالقوة اللازمة لمواجهة التحديات، فكما يقول سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله: “العمل بروح الفريق الواحد، إضافة لمشاعر الحب وعشق تراب وطننا، جعلت روحاً تسري في اتحادنا تمدنا بالطاقة، وتحفزنا للعمل، وتمنحنا الإصرار”.
من جهتها، أشارت خولة المهيري، نائب الرئيس لقطاع التسويق والاتصال المؤسسي في هيئة كهرباء ومياه دبي إلى أن تنظيم الحفل السنوي السابع لهيئة كهرباء يأتي في إطار توجيهات الإدارة العليا للهيئة التي تحرص على تحقيق سعادة الموظفين انسجاماً مع استراتيجية الهيئة لعام 2021 لتوفير بيئة عمل سعيدة وبناء قدرات مؤسسية ذات كفاءة عالية وتعزيز ثقافة مؤسسية سعيدة تدعم الهوية الوطنية، في إطار رؤية الهيئة بأن تصبح مؤسسة مستدامة على مستوى عالمي.
وأضافت المهيري: “اعتمدت القيادة العليا للهيئة شعار “كن فخوراً. البيت متوحد” لحفل هذا العام، للدلالة على اعتزازنا بوحدة دولة الإمارات العربية المتحدة التي تزداد رسوخاً عاماً بعد عام، وهويتنا الوطنية التي نعتز بها، وللتأكيد على وحدتنا على مستوى فرق العمل، وأقسام، وإدارات وقطاعات الهيئة، وتكاملنا مع الجهات الحكومية الأخرى على المستويين المحلي والاتحادي، إضافة إلى الدور الذي نقوم به في خدمة المجتمع بشكل عام في إطار مسؤوليتنا المجتمعية. وقد أسهم العمل بروح الفريق الواحد المنسجم المتكامل على مدار السنوات الماضية في وصول هيئة كهرباء ومياه دبي إلى المكانة التي حققتها كواحدة من أفضل المؤسسات الخدمية على مستوى العالم، بفضل توجيهات الإدارة العليا للهيئة، وجهود موظفيها. ونحن بحق فخورون بما حققناه وسنحققه بإذن الله”.
تضمن الحفل العديد من الفقرات المتنوعة والمميزة شملت عرضاً مرئياً عن الهوية الوطنية تضمن لقاءات مع موظفي الهيئة المنتسبين للخدمة الوطنية، ومسرحية تراثية، وفقرة شعرية ومسابقات وسحوبات على جوائز قيمة، إضافة إلى عدد من الفعاليات الخارجية شملت منصة للتصوير، وفرقة الحربية، وعزف على آلتي العود والقانون.
وقد عبر موظفو الهيئة عن سعادتهم بالمشاركة في الحفل السنوي وشددوا على أن يبقى شعار الحفل نصب أعينهم على الدوام وأن يعملوا يداً بيد بروح الفريق الواحد. كما أشادوا بحسن التنظيم وتنوع الفعاليات، مشيرين إلى أنها مناسبة مهمة لتعميق أواصر التواصل بين الموظفين والإدارة، بما يرسخ البيئة الإيجابية في الهيئة ويعزز سعادة الموظفين.