دبي – مينا هيرالد: كرّمت شركة “إعمار العقارية” الفائزين بالدورة الثامنة من “مهرجان الإمارات للسيارات الكلاسيكية” الذي نظمته بالتعاون مع “نادي الإمارات للسيارات والسياحة” ووزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع. وتم تقييم المشاركات بناءً على مجموعة من المعايير الرئيسية التي تشمل مدى المحافظة على السيارة في وضع جيد، والقيمة، والأصالة، والتفرد، وجماليات المظهر الخارجي، وغيرها من المميزات.

وجاء ذلك خلال حفل أقيم بهذه المناسبة في “إعمار بافليون” يوم السبت 26 مارس بحضور ممثلي “إعمار” و”نادي الإمارات للسيارات والسياحة”؛ إلى جانب باتريك روليه، رئيس “الاتحاد الدولي للسيارات الكلاسيكية”. وشكل حضور روليه هذا العام دليلاً واضحاً على تقدير الاتحاد ودعمه لـ “مهرجان الإمارات للسيارات الكلاسيكية” باعتباره أبرز المعارض المتخصصة بالسيارات الكلاسيكية في منطقة الشرق الأوسط.

وقدّم كل من أحمد المطروشي، العضو المنتدب لشركة “إعمار العقارية”، ومحمد بن سليّم، رئيس “نادي الإمارات للسيارات والسياحة”، الجوائز لمالكي السيارات الرابحة التي تمت قيادتها على السجادة الحمراء خلال الحفل.

وتضمنت قائمة الفائزين: سيارة “1950 مرسيدس بنز 170” وقد تم تسليم الجائزة إلى “سيلكت نانو” (جائزة أفضل سيارة)، ومحمد الطاهري عن سيارة “مرسيدس بنز 450 اس ال” (جائزة الإمارات)، وبالنت سزيوك عن سيارة “سكودا فيليزيا” (جائزة دبي)، و”توميني كلاسيكس” عن سيارة “فيراري دينو” (جائزة إعمار)، وعائلة قرقاش عن سيارة “مرسيدس بنز 220 اس” (جائزة أفضل سيارة أوروبية)، وخليل جرجس عن سيارة “شيفروليه كورفيت ستينغراي 1963” (جائزة أفضل سيارة أمريكية)، والجنرال طارق القمزي عن سيارة “فورد كونسول” (جائزة أفضل سيارة بريطانية)، وطارق حاصبيني عن سيارة “مرسيدس بنز باغودا” (جائزة أفضل سيارة مفتوحة السقف)، و”متحف الشارقة للسيارات القديمة” عن سيارة “رولز رويس” (جائزة أفضل سيارة من فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية)، وعبدالله خالد عن سيارة “مرسيدس بنز 300” (جائزة أفضل سيارة تاريخية)، وسيارة “بورشي زاغاتو 1958” وقد تم تسليم الجائزة إلى “سيلكت نانو” (جائزة أفضل تعديل لهيكل سيارة)، و”النادي الإماراتي لسيارات ميني كوبر الكلاسيكية” (جائزة الجدارة)، وماجد صالح النمر عن سيارة “ميني كوبر روفر” (جائزة أفضل سيارة صغيرة)، وواين ستيورت عن سيارة “كاديلاك فليتوود تاليسمان” (جائزة أفضل سيارة كلاسيكية عصرية)، وطارق جافايد عن شاحنة “بنزقاور” التي تعود لأواخر الستينيات (جائزة أفضل شاحنة كلاسيكية)، و”نوستالجيا” عن سيارة “لاند روفر مينيرفا” (جائزة أفضل سيارة دفع رباعي معدلة)، والسيد حسنين عن سيارة “بنتلي اس1 1957″ (جائزة اختيار الجمهور الأولى)، و”نوستالجيا” عن سيارة “سيتروين تراكشن أفانت” (جائزة اختيار الجمهور الثانية)، ومحمد يوسف عن سيارة “مرسيدس بنز 280 اس اي” (جائزة اختيار الجمهور الثالثة)، و”ماركو موتو” عن دراجة “ستريت تراكر رويال انفيلد 500 سي سي” (جائزة أفضل دراجة معدلة)، و”توميني كلاسيكس” عن دراجة “1972 هارلي ديفيدسون اكس ار 750 تي تي” (جائزة أفضل دراجة كلاسيكية)، وحيدر العاني عن دراجة “1952 ام في أوغوستا 125 سي سي تي اي ال” (جائزة أفضل دراجة أصلية).

كما حصد كل من عادل رجب “جائزة الأناقة الأسطورية” عن سيارة “مرسيدس بنز 1955 300 اس اي ال غولوينغ”، و”تي تي كستم” “جائزة أكثر السيارات أناقة” عن سيارة “1957 ديسوتو سبورتسمان”، و”توميني كلاسيكس” “جائزة الأناقة في التصميم” عن سيارة “1976 لانسيا ستراتوس اش اف”؛ وهي ثلاث فئات جديدة تمت إضافتها إلى المهرجان هذه السنة.

واستقطب المهرجان – الذي أقيم على مدى 4 أيام في “بوليفارد محمد بن راشد”، الوجهة العصرية النابضة في وسط مدينة دبي – الآلاف من عشاق السيارات الكلاسيكية. وكانت هذه الدورة إحدى أضخم دورات المهرجان مع مشاركة أكثر من 350 سيارة ودراجة نارية وشاحنة كلاسيكية تم تصنيع بعضها قبل ما يزيد على 100 عام. واستعرض “مهرجان الإمارات للسيارات الكلاسيكية” هذا العام تشكيلة واسعة من السيارات الأوروبية والأمريكية والدراجات النارية والشاحنات التي يعود تصنيعها إلى مراحل زمنية مختلفة بين عامي 1916 و1986 ضمن أشهر مصانع السيارات في العالم، بما في ذلك “مرسيدس بنز” و”بنتلي” و”رولز رويس” و”أستون مارتين” و”هارلي ديفيدسون” و”شيفروليه”.

ويعتبر المهرجان أحد أبرز الفعاليات المرتقبة في دبي سنوياً، وقد تم توسيع نطاقه هذا العام ليتضمن معرضاً حصرياً للصور الفوتوغرافية بعنوان “مهرجان الإمارات للسيارات الكلاسيكية بعدسة ديف ساندرز”، بالإضافة إلى أفلام حول السيارات الكلاسيكية في “إعمار بافليون”، وعروض مباشرة لترميم سيارة “فورد تي كوبيه” يعود تاريخها إلى عام 1926 ودراجة من طراز “هوندا سي بي 550” تعود لعام 1974.