دبي – مينا هيرالد: أعلنت إنفينيتي وشركة نيست (Nest®)، وهي شركة استثمارية مقرها هونغ كونغ، اليوم أن برنامج “إنفينيتي أكسيليريتور” في نسخته الثانية والذي يهدف إلى تطوير الشركات ويستمر 12 أسبوعًا، أصبح الآن متاحًا أمام مقدمي الطلبات من دول العالم المختلفة. وتتابع النسخة الثانية من “إنفينيتي أكسيليريتور” النجاح الذي حققته النسخة الأولى في نهاية عام 2015، وستواصل المفهوم المتعلق بالمدن الذكية لكنها ستركز بشكل خاص على تقنيات الاتصال كجزء من حلول المستقبل للتنقل الذكي في المناطق الحضرية.

ويعتبر برنامج “إنفينيتي أكسيليريتور” جزءًا من التزام إنفينيتي لتشجيع المبدعين وتبني روح ريادة الأعمال ودعم التنمية الحضرية. ومن خلال عملية التقدم بالطلبات، سيتم اختيار ثمانية شركات جديدة للحصول على الدعم من إنفينيتي وشركة نيست (Nest®)، والذي يشمل الإرشادات من متخصصين في مجالات الاتصال داخل المركبات والمدن الذكية وتصنيع الأجهزة وتقنيات التنقل وريادة الأعمال، وسيكون لهذه الشركات امكانية الوصول إلى موارد إنفينيتي وشركة نيست. وفي نهاية البرنامج، ستكون الفرصة متاحة لهذه الشركات لطلب التمويل لأعمالها والشراكة في يوم عروض المستثمرين الحصري.

وبعد التجربة الناجحة في هونغ كونغ ومبادرة مماثلة في منطقة الشرق الأوسط، تخطط إنفينيتي لتعزيز برنامج “إنفينيتي أكسيليريتور” والمبادرات الأخرى لريادة الأعمال لتشمل مدن ومناطق أخرى.

وقال رولاند كروجر، الرئيس التنفيذي لشركة إنفينيتي موتور: “يعتبر برنامج “إنفينيتي أكسيليريتور” جزءًا أساسيًا من مبادرة إنفينيتي لتعزيز روح ريادة الأعمال في المجتمع. وبعد نجاح البرنامج الأول في هونغ كونغ العام الماضي، نخطط لتعزيز هذه المبادرة لتشمل مدنًا أخرى حول العالم خلال هذا العام، ومنها بكين وشنغهاي وسنغافورة وكوالالمبور ودبي. ونتوقع أن نرى المزيد من الحلول التي تستشرف المستقبل وتعزز جودة حياة الناس وتُمكن السائقين من خلال تقنيات الاتصال في المركبات”.

من جانبه، قال سايمون سكويب، الرئيس التنفيذي لشركة نيست (Nest®): “إننا نفخر بالثمانية شركات الجديدة التي وُلدت عبر النسخة الأولى من برنامج “إنفينيتي أكسيليريتور” في هونغ كونغ. ومن خلال منهاج هو الأفضل بين المناهج المشابهة والوصول المباشر إلى الموجهين المُلهمين والتقديمات للمستثمرين، استفادت هذه الشركات من الفرص المتوفرة لها بفضل البرنامج. ويؤكد نجاح النسخة الأولى من البرنامج إضافة قيمة كبيرة لرواد الأعمال والشركات الجديدة، ونحن متحمسون بالتعاون مع إنفينيتي في تقديم هذه البرامج في عدد من المناطق الجديدة حول العالم”.

ومن المُلاحظ أن الدول أصبحت تتسم على نحو متزايد بتوسع مناطقها الحضرية. وتُغير هذه الظاهرة العالمية الظروف المعيشية للسكان وخطط تنمية المدن والبيئة. وتلعب السيارات دورًا هامًا في المدن الذكية في المستقبل، وستُمكن تقنيات الاتصال المركبات من التحدث مع بعضها ومع البنى التحتية في المدن، كما ستعزز بشكل كبير تجربة القيادة المثالية. وتلتزم إنفينيتي، باعتبارها واحدة من العلامات التجارية العالمية الرائدة، بريادة جهود التطوير في هذا المجال.

وقد اجتذبت النسخة الأولى من برنامج “إنفينيتي أكسيليريتور” في سبتمبر 2015 أكثر من 140 طلبًا، وتم تنفيذ البرنامج بنجاح في ديسمبر من العام الماضي. وتلقت ثماني شركات جديدة التدريب والدعم والتوجيه من البرنامج الذي مكنها من تسريع عمليات تطوير أعمالها. وفي نهاية فترة الاثنا عشر أسبوعًا، حضر أكثر من 170 مستثمرًا محتملًا “يوم العروض” في مختبر إنفينيتي حيث قدّم رواد الأعمال أفكارهم للحصول على الشراكات والتمويل.

إحدى الشركات الجديدة من ألمانيا، وهي شركة “جرين سيتي سولوشينز”، طورت منتج “سيتي تري” (أي شجرة المدينة)، وهو عبارة عن لوحة تصفي الهواء وتشمل مادة فريدة مصنوعة من الطحالب تعمل بأسلوب الشجرة فتنظف الهواء من خلال إزالة الملوثات الضارة، وتساوي قوتها في تصفية الهواء فاعلية 275 شجرة. وعبر الدعم من برنامج “إنفينيتي أكسيليريتور”، تقوم شركة “جرين سيتي سولوشينز” بترويج هذا الحل في القارة الآسيوية وتخطط لتأسيس أول “سيتي تري” في هونغ كونغ في شهر أبريل، بالتعاون مع مركز هوبويل حيث يقع مختبر إنفينيتي.

وهناك شركة أخرى، “بريسيجين سيرفيسيز ليمتد”، التي طورت دراجة الكترونية كهربائية ذكية يمكن طيها ودحرجتها، وحصلت الشركة على دعم من إنفينيتي لتطوير منتجاتها. كما تبحث الشركة مع إنفينيتي آفاق وخطط تسويق تلك المنتجات.

وتجري شركتان من الشركات الناشئة مباحثات في مراحل متقدمة مع نيسان، الشركة الأم لإنفينيتي، وفرق الأبحاث في “سيليكون ڤالي” حول آفاق التعاون المحتملة. الشركتان هما: “تينغ بارك” التي صنعت منصة تعرض توفر لمواقف السيارات في المدينة في الزمن الحقيقي، و”بلوكدوكس”، التي طورت منصة برمجيات وتطبيقًا للهواتف المتحركة لتعزيز إدارة المباني.