دبي – مينا هيرالد: في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز وعي المجتمع والشباب بأهمية الاستدامة البيئية، وتعريفهم بأهم الممارسات والتقنيات الخضراء حول العالم، أعلَنَت شركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك” عن تعاونها مع “الجامعة البريطانية في دبي”، كراعٍ رسمي، وشريك في تنظيم الدورة الأولى لـمبادرتها البيئية الجديدة: “الرحلة الصيفية الدولية لتعزيز وعي الطلبة بالاستدامة البيئية”.

وتتوجّه “اينوك” من خلال هذه المبادرة التي تُنَظَّم برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، إلى قطاع التعليم والتربية في دبي بهدف رفع وعي الطَلَبَة بأهمية الاستدامة البيئية، وتعزيز البحث العلمي وتبادل المعرفة في هذا المجال.

وتُنظَّم الدورة الأولى من هذه المبادرة تحت شعار “التعرُّف على الممارسات الخضراء حول العالم” تستضيف فيها مجموعة من المهندسين، والمدراء التنفيذيين العاملين في عدد من المؤسسات والهيئات المرموقة في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنها هيئة دبي للكهرباء والمياه “ديوا”، ومدينة مصدر، وبلدية دبي، ووزارة الأشغال العامة، وشركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك”، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة.

ويتضمَّن خط سير الرحلة ثلاث دول اسكندنافية رائدة في مجال الاستدامة البيئية، وهي النرويج، والسويد، والدنمارك، بهدف التعرّف على أحدث التقنيات الخضراء وأفضل الممارسات التي يتم تنفيذها في مجال الاستدامة البيئية في هذه الدول. وسيقوم المشاركون في هذه الرحلة بدراسة إمكانية تسخير مثل هذه التقنيات والممارسات الخضراء في تطوير استراتيجيات الأعمال و بحث النتائج المتوقعة من ذلك.

كما وسيقوم فريق “الرحلة الصيفية الدولية لتعزيز وعي الطلبة بالاستدامة البيئية” بالعمل على استنباط وصياغة مجموعة من التوصيات التي ستقدم في وقت لاحق للمؤسسات المشاركة بهدف وضعها موضع التنفيذ، وذلك بما يساهم في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة في دولة الامارات العربية المتحدة.

وفي تعليق منه حول هذه المبادرة، قال سعادة السيد سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة “اينوك”: “لقد بات عالمنا الراهن محكوم بمتغيرات التكنولوجيا والابتكار. ويتوجب علينا كمؤسسات رائدة في مجال الأعمال من الاستثمار في التكنولوجيا والحلول المبتكرة بغية تطوير مستوى الكفاءة في العمليات التجارية وتحقيق النمو المستدام، ، وبالتالي، المساهمة بشكل أكبر في تعزيز نمو ووازدهار المجتمع.”

وأضاف سعادته: “تَعمَل شركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك” بشكل مستمر على وضع توجّهات حكومة دبي واستراتيجاتها موضع التنفيذ الفعّال، وتدعم المجموعة تحقيق أهداف المبادرة الوطنية طويلة المدى “اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، بهدف بناء اقتصاد أخضر في دولة الإمارات العربية المتحدة.”

ومن جانبه قال الدكتور عبد الله الشامسي مدير الجامعة البريطانية في دبي: “إن حرص الجامعة البريطانية في دبي على المشاركة في تنظيم هذه المبادرة المتميّزة يؤكِّد دعمها لمسيرة التنمية المستدامة في دولة الامارات العربية المتحدة والمنطقة. تهدف هذه الرحلة إلى إثراء خبرات ومعارف المشاركين حول الممارسات البيئية المستدامة المُتَّبَعَة في الدول الاسكندنافية. ونحن سعداء بتعاوننا مع شركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك” في تنظيم هذه المبادرة التي ستمكّن المشاركين من دعم جهود مؤسساتهم الرامية إلى تعزيز مسيرة التنمية الخضراء في الدولة، كما أنها سَتُلهِم الكثيرين بأن يحذو نفس الحذو في المستقبل.”

وتعتزم الجامعة البريطانية في دبي تنظيم منتدى بعنوان “منتدى الممارسات الخضراء” لتسليط الضوء على المعارف والخبرات المكتسبة من الرحلة، ومناقشة مخرجاتها، والعمل على وضعها موضع التطبيق بما يدعم توجهاتها ويخدم استراتيجيات دولة الامارات العربية المتحدة لتعزيز التنمية المستدامة والابتكار.

وقال الدكتور وضاح شهاب غانم، المدير التنفيذي لإدارة البيئة والصحة والسلامة والأمن والجودة والشؤون المؤسسية في “اينوك”: “يندرج دعم شركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك” لهذه المبادرة في إطار استراتيجياتها الهادفة إلى رعاية وتطوير مواهب النشئ الجديد في الدولة وتعزيز وعيهم بالاستدامة البيئية والممارسات الخضراء. وتُعتَبَر هذه الرحلة فرصة استثنائية للمشاركين للإطلاع على طيف واسع من المعلومات الهامّة والقيّمة حول أفضل الممارسات الدولية في مجال الاستدامة البيئية، وآليات تعزيز الابتكار ضمن هذا القطاع المتزايد الأهمية.”

ومن المعروف بأن حكومات الدول الاسكندنافية تلعب دوراً هاماً ومتميّزاً في قيادة ودعم برامج ومبادرات الاستدامة البيئية في بلدانها. وعلى سبيل المثال، تمتلك مدينة أوسلو في النرويج أحد مشاريع الطاقة الرائدة وهو مشروع “فولكان” الذي يحتوي على آباراً لتوليد الطاقة الحرارية الجوفية بعمق 300 متر تحت الأرض. كما ويَضُم المشروع مبنى مُبتَكَر للمكاتب المؤسسية، تحتوي واجهاته الخارجية على أنظمة عالية التقنية لتسخين المياه بالطاقة الشمسية.فض أفضل أdfd

وتمتلك دولة السويد أحد مشاريع الاستدامة الحضرية الهامة في أوروبا، وهي “مدينة أوغسطينبورغ البيئية”. بالإضافة إلى مشروع “فيرستاك أوخ نيغتاريشتورانغ” وهو عبارة عن سلسلة من المروج الخضراء المزروعة على أسطح المباني والتي تحتضن النباتات و حدائق الزهور المختلفة التي تساعد الفراشات على التكاثر في بيئة مثالية. في حين تمتلك دولة الدنمارك مشروع متميّز كمشروع مزرعة “ملغرندين” الساحلية الذي يستخدم عنفات الرياح لإنتاج الطاقة الكهربائية.

من الجدير بالذكر أن شركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك” تعتمد استراتيجيةً راسخة في تطوير وتمكين كوادرها المؤسسية، وتحرص المجموعة على الاستثمار في مشاريع وبرامج تنمية رأس المال البشري؛ انطلاقاً من توجهاتها المؤسسية التي تَرَى في القوى العاملة ركيزة تحقيق النجاح والتميز المؤسسي.

ويأتي دعم المجموعة لمبادرة “الرحلة الصيفية الدولية لتعزيز وعي الطلبة بالاستدامة البيئية” ليردف جهود “اينوك” الحثيثة، والرامية إلى بناء جيل موهوب، ومثقَّف بيئيّاً، يساهم في تحقيق رؤية وتوجهات دولة الإمارات العربية المتحدة في بناء حاضر مزدهر ومستقبل أخضر مستدام للجميع.