أبوظبي – مينا هيرالد: أبدى رواد القطاع العقاري والهيئات الحكومية والمطورين اعجابهم بالتطورات الكبيرة التي شهدها سيتي سكيب أبوظبي، المعرض العقاري الأكبر والأكثر إلهاما في العاصمة، والذي يحتفل هذا العام بمرور عشر سنوات على تأسيسه.

وطوال العقد الماضي، لعب سيتي سكيب أبوظبي دورا في جمع رواد القطاع العقاري والمطورين والمستثمرين والمسؤولين الحكوميين تحت سقف واحد، وبالتالي الإسهام في تطوير البنية التحتية للمدينة، ووضع التنظيمات والتشريعات البيئية، والتشجيع على الاستثمار في القطاع العقاري، ممهدا الطريق لـ ’رؤية 2030‘ للعاصمة.

وقال كارلو شيمبري، مدير معرض سيتي سكيب أبوظبي لدى إنفورما للمعارض، الجهة المنظمة للمعرض الذي يقام بين 12-14 أبريل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ’أدنيك‘: “طوال السنوات العشر الماضية كان سيتي سكيب أبوظبي شاهدا على إطلاق مجموعة من المشاريع العقارية الرائدة، والتي نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: جزر السعديات، جزيرة المارية وجزيرة الريم”.

وأضاف: “جميعها مشاريع ساهمت في نجاح الإمارة وتعزيز مكانتها، وكلي ثقة بأنه وبغض النظر عن التقلبات الحاصلة في أسعار النفط، سنواصل مشاهدة إطلاق المشاريع التطويرية الناجحة والطموحة خلال السنوات القادمة”.

أما طلال الذيبي، الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية، فيرى ’سيتي سكيب أبوظبي‘ على أنه ملتقى أساسي وهام وفرصة للتواصل مع العملاء والمستثمرين الحاليين والمحتملين. وقال: “بصفتنا من شركات التطوير العقاري الرائدة في أبوظبي، فلا شك أن سيتي سكيب أبوظبي يوفر لنا في شركة الدار منصة مثالية للتواصل مع طيف واسع من المستثمرين في القطاع العقاري من الأسواق المحلية والإقليمية والدولية. في الحقيقة، ستقوم شركة الدار بإطلاق مشروع ضخم خلال دورة هذا العام من سيتي سكيب في أبوظبي – جزيرة ياس”.

وتابع: “شهدنا إطلاق العديد من المشاريع التطويرية الضخمة في العاصمة منذ العام 2006، وكانت الدار من بين الشركات التي قدمت مشاريعها في المعرض لعبت دورا في رسم المشهد العمراني للمدينة بمشاريعها، والتي يعتبرها العديد من الأشخاص منازل لهم”.

من جهتها تعتبر شركة ريم للتطوير، إحدى شركات ريم للاستثمار، من العارضين المداومين على المشاركة في سيتي سكيب أبوظبي وساهمت بدور كبير في تنويع اقتصاد العاصمة من خلال شراكتها مع قطاعات الضيافة، الرعاية الصحية، التعليم والخدمات العقارية في الوقت الذي تقدم فيه مشاريع عقارية مستقبلية رائدة.

وقال السيد سعيد اليبهوني، نائب الرئيس للتطوير الاستراتيجي بشركة ريم للاستثمار: “يعتبر سيتي سكيب أبوظبي منصة هامة في القطاع العقاري تمكننا من تعزيز فرص الاستثمار وتتيح لنا استعراض مشاريعنا العقارية الرائدة، مشروع الروضة في أبوظبي ونجمات على جزيرة الريم. على مر السنين، ساهم سيتي سكيب أبوظبي في تمهيد الطريق لنا للتواصل مع المساهمين وسطر مكانتنا كواحدة من كبريات شركات التطوير العقاري في العاصمة”.

ووفقا لـ اليبهوني، فإن مستقبل القطاع العقاري في الإمارة يبدو مشرقا خاصة وان القطاع بات أكثر نضحا وأظهر قدرته على التكيف مع الظروف السوقية المختلفة. وقال: “ريم للتطوير تواصل العمل على تطوير مشروعي النجمات والروضة ولعب دورها في مستقبل السوق العقاري في أبوظبي”.

ومن بين أبرز المشاريع التي سيتم استعراضها في المعرض، جزيرة السعديات التابع لشركة الاستثمار والتطوير السياحي، المشروع الهادف لبناء مركز ثقافي في أبوظبي والذي استكملت فيه مشاريع منارة السعديات وجناح الإمارات.

وإلى جانب مشروع متحف اللوفر، الذي من المخطط افتتاحه أواخر العام 2016، ومتحف الشيخ زايد الوطني وغوغينهايم أبوظبي، اللذان لا يزالان قيد الإنشاء، فلا شك أن هذه المشاريع ستساهم في دفع عجلة النمو للإمارة والارتقاء بسمعتها كوجهة ثقافية نخبوية.

ويقام معرض سيتي سكيب أبوظبي بدعم دائرة شؤون البلديات – الراعي الاستراتيجي، والراعي البلاتيني – واحة الزاوية، والراعي الذهبي – إشراق العقارية، والراعي الفضي وراعي المؤتمر – مدينة مصدر. يشار بالذكر إلى أن معرض سيتي سكيب أبوظبي يقام جنبا إلى جنب مع معرض العروس أبوظبي.