دبي – مينا هيرالد: استقبلت “المدينة المستدامة” التي تعد أول مجمّع مستدام متكامل على مستوى المنطقة بدبي، ١١ عضواً من الدبلوماسيين الدوليين مؤخرًا، للاطلاع على التقدم المحرز في العمليات النهائية من المرحلة الأولى، وما تشتمل عليه من مرافق ومكونات تعدّ الأولى من نوعها في العالم، إلى جانب التعرف إلى إنجازات المدينة وسماتها المبتكرة.
ويشتمل المشروع على مجمع سكني من خمسة أقسام، ويضم كل قسم برجًا مركزيًا للرياح، ومواقف للسيارات مغطاة بالألواح الشمسية، ,وخمسة ملاعب. كما يضم المشروع اول فندق صديق للبيئة، متحف علمي، مسجد ومرافق مختلفة تشمل بنوك ومحلات تجارية وعيادات طبية. وسوف تكون هناك أيضًا “مدرسة خضراء” تستقبل الطلاب من الروضة وحتى الصف السادس الابتدائي، فضلا عن مركز دايموند للابتكار الذي سيكون بمثابة القاعدة الرئيسية للتعليم ومصادر المعرفة، خاصة وأنه سيركز على إجراء البحوث المتقدمة في مجال المعيشة البيئية.
وتضمنت المرحلة الأولى من المشروع بناء القباب البيولوجية الموجودة على امتداد المنطقة الزراعية في المشروع، فضلاً عن مركز للفروسية ومسارات لركوب الدراجات الهوائية والجري.
وفي معرض تعليقه على هذه المناسبة، قال المهندس فارس سعيد، الرئيس التنفيذي ومؤسس “دايموند ديفلوبرز: “يسرنا عرض أحدث ابتكاراتنا التي تتماشى أيضًا مع رؤية الاقتصاد الأخضر في دبي أمام هذه المجموعة المهمة من الضيوف. لقد أصبحت دبي موقعًا متميزًا للعيش المستدام بفضل وجود عدد وافر من المبادرات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية. لقد انتقلت أكثر من 50 عائلة بالفعل حتى الآن للعيش في المدينة، ونتوقع انتقال المزيد بحلول الربع الثالث من هذه السنة، كما أننا نتطلع للترحيب بالمزيد من العائلات والزوار في الفترات المحددة لإنجاز مراحل المشروع”.
وقال وسيم العدلوني، المؤسس المشارك لشركة “دايموند ديفلوبرز”: “كان هدف الجولة أساسًا استكشاف مختلف مكونات المدينة المستدامة، وسيحظى المستأجرون التمتع بفوائد كثيرة، ومنها الاستفادة من منتجات المزرعة الحضرية الداخلية، حيث سيحصلون على المنتجات الورقية الطازجة والفواكه والخضروات التي تنتجها 11 قبة بيولوجية مقامة في المزرعة المركزية. لقد تمكنا أيضًا من إبراز العناصر البيئية الرئيسية السبعة للمشروع، بما في ذلك تدوير مياه الصرف الصحي بنسبة 100 بالمئة لإعادة استخدامها في الأغراض الإنتاجية وغير الإنتاجية، وفرز النفايات في المصدر، وبرامج وإعادة التدوير وأنظمة النقل التي تعمل بالطاقة الشمسية للاستخدام الداخلي والخارجي. إننا ملتزمون بتخفيض بصمتنا الكربونية وتقليل الآثار البيئية السلبية بما يتماشى مع الأهداف الخضراء لحكومة دبي”.
وتكون الوفد من 11 دبلوماسيا من ثماني سفارات وقنصليات رئيسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك: اليستر لونغ (من السفارة البريطانية)، وتشيونغ مينغ فونغ (من قنصلية سنغافورة)، وسعادة بوغدان كولاروف وديميتار ديميتروف (من قنصلية بلغاريا)، وأحمد فايز بن أب ناصر وشاهد بن أبو بكر (من قنصلية ماليزيا)، وكامليش براكاش (من سفارة فيجي)، ودونراوي وارانون وسالين بودتابيتوغ (من قنصلية تايلاند)، وتشاريتا يوتوغودا (من قنصلية سريلانكا) وجيوفاني باليك (من قنصلية الفلبين). وكان الدكتور طارق نظامي الرئيس التنفيذي لشركة “سي اي او كلابس نيتويرك” أحد الحضور.
وفي ختام الزيارة، أعرب أعضاء الوفد عن إعجابهم بمفهوم المدينة، وِأشادوا بالتناغم التام لعمل كافة العناصر مع بعضها بشكل متكامل لإنجاح فكرة المشروع.