دبي – ميناهيرالد: ساهمت الدورة الأولى من عرض الأزياء المميز “دبي كوليكشنز”، والتي أقيمت في مبنى “ذا أنيكس” الملحق بـ “برج خليفة”، في ترسيخ مكانة دبي كوجهة متميزة لأحدث صيحات الموضة العالمية؛ حيث توافد مئات الزوار إلى موقع الحدث لمشاهدة تشكيلات أبدعتها نخبة من أشهر المصممين الشباب في المنطقة.

وتضمنت هذه الاحتفالية المميزة 6 عروض أزياء، و4 عروض توضيحية، و6 متاجر مؤقتة أقيمت ضمـن إطار فعاليات “دبي كوليكشنز”. كما حظي الزوار بفرصة اكتساب رؤى معمقة حول السبل الأمثل للارتقاء بمكانة المصممين المحليين في مشهد الموضة العالمي، وذلك عبر استضافة جلستي نقاش لنخبة من أبرز خبراء القطاع.
وتضمنت أجندة فعاليات الحدث “معرض الأزياء” الذي وثق مسيرة عمل المصممين المشاركين في عالم الموضة، ومنح الزوار نظرة معمقة على تاريخ تطور كل واحدة من العلامات التجارية المشاركة.

كما شهدت المتاجر المؤقتة لتصاميم إكسسوارات من “بالعربي” وليليان لافشر ونتالي طراد و”إن إس باي نوف” ورولا غلاييني وشمسة العبار اهتماماً كبيراً من قبل الزوار خلال يومي الحدث.

وشهد اليوم الأول للحدث استضافة عروض أزياء مميزة لعلامات “إندماج”، و”أروى البنوي”، و”هاوس أوف نوماد”، بالإضافة إلى عرض توضيحي لعلامة “موتشي”؛ وقد استعرضوا جميعهم تشكيلاتهم الخاصة لموسم خريف وشتاء 2016.

واستقت دار الأزياء “إندماج” إلهام تشكيلتها من مسقط رأسها عُمان، فكانت الجبال وينابيع المياه الطبيعية في السلطنة حاضرةً بقوة في التصاميم عبر استخدام الألوان القوية والتطريزات الدقيقة في تصاميمها الإنسيابية الفريدة.

وتعكس تشكيلة “البداية” إرث المصممة أروى البنوي التي ارتكزت تصاميمها على الثقافة الغنية والإنجازات المذهلة للمملكة العربية السعودية؛ فأضفت لمساتها العصرية على عباءة البشت التقليدية باللون البني الذهبي، والسترات المطرزة، والأوشحة المزينة بالخط العربي، بالإضافة للعديد من القطع العصرية الأخرى.

وتطلع أحمد السيد وصالح البنّا، الثنائي المصمّم لعلامة “هاوس أوف نوماد”، إلى أبعد من ذلك؛ فاستلهما تشكيلتهما لخريف وشتاء 2016 من رحلتهما الأخيرة إلى باريس؛ وقد انعكس أسلوب الحياة الباريسي – بما ينطوي عليه من أناقة وبساطة وغموض – في التصاميم البسيطة إلى أبعد الحدود ومجموعة الألوان الخريفية للتشكيلة الجديدة.

أما علامة “موتشي”، فاستقت إلهام تشكيلتها لموسم خريف وشتاء 2016 من أفريقيا التي تحمل ذكرى طيبة في نفــس المصممة آية طبري لكونها أقامـت حفل زفافها هناك. وتعتبر هذه التشكيلة التجسيد الأمثـل للأزياء الملائمة لمختلف أوقات اليوم؛ وهي توظف أسلوب التطريز الأفريقي بالخرز الزجاجي الذي يعتبر من الرموز المهمة في تقاليد الثقافة الأفريقية. وحرصت المصممة على إضفاء لمسات الحداثة من خلال استخدام رموز مميزة على مجموعة متنوعة من الأقمشة القطنية المطرزة يدوياً.

وشهد يوم الجمعة عروض أزياء لعلامات “تالر مارمو” و”ديمة عياد” و”مادية الشرقي” بالإضافة إلى عرض توضيحي من “بوجوسا”. وقدم المصممون الأربعة تشكيلاتهم الخاصة بموسم خريف وشتاء 2016.

واستلهمت “تالر مارمو” تشكيلتها من الملكة الفرعونية كليوباترا، حيث امتزجت في تصاميمها الخطوط العادية مع التفاصيل الاستثنائية للخروج بأزياء مفعمة بالقوة والروعة. وتضمنت التشكيلة مجموعة من البلوزات الفضفاضة والقفطانات ومعاطف البونشو بالألوان الداكنة، وتخلل هذه التصاميم تفاصيل رائعة على شكل خيوط معدنية وشراريب تضفي مظهراً ثلاثي الأبعاد.

وجسدت تشكيلة المصممة ديمة عياد لموسم خريف وشتاء 2016 عشقها المستمر للأشكال والبنى والمساحات المقصوصة. وقد اجتمعت في التشكيلة الفساتين الضيقة المصنوعة من الدانتيل الفرنسي مع تفاصيل الترتر المطرز بعناية كبيرة لتثمر في نهاية المطاف عن تصاميم تبرز جمالية الجسد بألوان نابضة.

وركزت المصممة المبدعة مادية الشرقي في تشكيلتها لموسم خـريف وشتاء 2016 على استخدام الأقمشة الجميلة وأعمال التطريز العصرية لإبداع طابع جمالي بالغ الإتقان؛ وهو ما تجلى من خلال لمسات الزي العسكري واستخدام الجلود وصوف الغنم وجلد الخراف في التصاميم والقصات العصرية.

وأخيراً، استمدت علامة بوجوسا إلهامها من الأفق العمراني المميز لمدينة دبي والأشكال والأضواء الفـريدة لناطحات السحاب فيها؛ فقدمت باقة لونية أغمق وأقوى، ووظفت مفهوماً مبتكراً في استخدام الأقمشة لإبداع تصاميم تجمع بين الطابعين الكلاسيكي والعصري في آن معاً.

وخلال هذه الفعالية، التي تُعتبر الأولى من نوعها في المنطقة، وُجّهت الدعوات إلى المصمّمين المشاركين كي يكونوا جزءاً من لجنة متخصّصة تضم عدداً من أبرز المعنيين والمحترفين والمؤثرين الروّاد في عالم الموضة. وقد حظيت هذه الفعالية بــدعم “مجلس دبي للتصميم والأزياء” ضمـن إطار سعيه لرعاية الجيل الجديد من مواهب التصميم في المنطقة.