أبو ظبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة اتصالات الإماراتية الإثنين قرار مجلس إدارتها تعيين صالح عبدالله العبدولي رئيساً تنفيذياً جديداً للمجموعة، بالتزامن مع استمرار الشركة في إعادة الهيكلة.

وأضافت الشركة أن العبدولي سيتولى المنصب عوضاً عن حاتم دويدار الذي عُين رئيساً تنفيذياً بالإنابة، في وقت سابق هذا الشهر.

وكان دويدار الذي سيعمل من الآن تحت إدارة العبدولي تولى المنصب خلفاً لأحمد جلفار الذي استقال من المنصب لأسباب شخصية.

يُذكر أن اتصالات الإماراتية تعمل في نحو 18 دولة في الشرق الأوسط، وأفريقيا وآسيا.

وبهذا القرار يعود العبدولي إلى اتصالات في المنصب نفسه الذي شغله منذ 2012، قبل التطويرات الكبرى التي شهدته المؤسسة وقبل السماح بملكية الأجانب حصة من أسهمها في حدود 20%، وقبل الإصلاحات الهيكلية التي أقدمت عليها أخيراً.

ويترأس العبدولي أيضاً منصب رئيس مجلس إدارة “ثريا للاتصالات” عبر الأقمار الصناعية، واللًجنة التنفيذية لـ”اتصالات مصر”، إلى جانب عضوية مجلس إدارة شركة اتصالات للخدمات القابضة، ومجلس إدارة شركة موبايلي السعودية.

من هو العبدولي؟

 قاد المهندس صالح عبدالله العبدولي الرئيس التنفيذي لمؤسسة اتصالات الإمارات، الفرق الفنية المشرفة على بناء وتصميم شبكات مجموعة «اتصالات» في الإمارات، والسعودية، ومصر، والسودان.

وعرف العبدولي بسجله الحافل بالإنجازات، بعدما شغل على مدار السنوات الخمس الماضية منصب الرئيس التنفيذي لشركة اتصالات مصر التي فازت تحت رئاسته بلقب أفضل شركة محمول في الشرق الأوسط وأفريقيا، ولقب أفضل شركة تقدم خدمات البروباند في السوق المصري بحسب تقرير جهاز تنظيم الاتصالات المصري عام 2009.

وفي العام نفسه حصلت الشركة على لقب أفضل مركز خدمة عملاء بين شركات الاتصالات العاملة في السوق المصري، أما عام 2010، فقد فازت اتصالات مصر بجائزة أفضل عروض تسويقية، فيما فاز العبدولي خلال العام نفسه بجائزة أفضل مدير تنفيذي في مصر.

ومع احتدام المنافسة في دولة المقر، ارتأت الإدارة العليا لـ «اتصالات» حتمية وجود العبدولي على رأس دولاب العمل التنفيذي في «اتصالات» الإمارات باعتباره خاض سباق المنافسة في أقوى وأصعب أسواق الاتصالات في المنطقة.

ومنذ مجيئه للعمل رئيساً تنفيذياً لـ «اتصالات» الإمارات، عمد إلى تنفيذ العديد من الإجراءات السريعة التي أعادت «اتصالات» لموقعها الريادي في قطاع الاتصالات المحلي، فكان أول من أطلق نظام التحاسب بالثانية ومبتكر نموذج الترشيد في الإنفاق التشغيلي بتوازن غير مخل ببرامج الاستثمار الشبكي والرأسمالي.

كان المهندس صالح العبدولي من أوائل المهندسين المتخصصين الذين حصلوا على درجة الماجستير في تقنية الـ GSM عام 1992 من جامعة «كلورادو» الأمريكية بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، بعد حصوله على درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية، من الجامعة نفسها، الأمر الذي أهله للإشراف على بناء وتصميم شبكة المتحرك الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تدرج العبدولي في السلم الوظيفي في «اتصالات» حتى ترأس عمليات شبكة الهاتف المتحرك، ثم مديراً عاماً لإدارة تطوير الشبكات كافة بالمؤسسة، تلك الدائرة المنوطة بها آنذاك تخطيط وتصميم وصيانة شبكات الهاتف المتحرك والتطبيقات والخدمات اللاسلكية والراديو، إلى جانب الشبكات الثابتة والقنوات الدولية والكابلات النحاسية والألياف البصرية.