دبي – مينا هيرالد: شارك تحالف كروز أرابيا في مؤتمر سيتريد كروز جلوبال 2016، المؤتمر العالمي السنوي الرائد في قطاع السياحة البحرية الذي أقيم في فورت لودرديل في الولايات المتحدة خلال الفترة من 14-17 مارس 2016. وتم تسليط الضوء من خلال مشاركة التحالف في هذا المؤتمر على استمرار جاذبية منطقة الخليج العربي لسياح الرحلات البحرية من جميع أنحاء العالم.

وقد شهد سيتريد كروز جلوبال هذا العام مشاركة دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي للعام الثالث على التوالي ضمن تحالف كروز أرابيا، وهو مبادرة مشتركة تضم هيئات السياحة من ست دول خليجية تهدف إلى الترويج للمنطقة كوجهة مفضلة لرحلات السياحة البحرية. إضافة إلى ذلك، شاركت هيئة البحرين للسياحة والمعارض في هذا الحدث لأول مرة بصفتها عضواً في تحالف كروز أرابيا، الذي يضم أيضاً دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وهيئة الإنماء التجاري والسياحي بإمارة الشارقة، ووزارة السياحة في سلطنة عُمان، والهيئة العامة للسياحة في قطر.

وامتد الجناح المشترك لمجلس التعاون لدول الخليج العربية على مساحة 3 آلاف قدم مربع، وضمّ 22 من الشركاء من القطاعين العام والخاص، مثل شركة طيران الإمارات، وشركة طيران الاتحاد، وموانئ أبوظبي، وشركة خدمات الموانئ العمانية، وشركة إدارة الموانئ القطرية، وشركة موانئ دبي العالمية، وشركة دناتا للسياحة والسفر، وهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، بالإضافة إلى شركات إدارة الوجهات السياحية ووكلاء السفن وشركاء من قطاع الضيافة في المنطقة.

وخلال مشاركته في إحدى جلسات النقاش التي انعقدت خلال المؤتمر تحت عنوان “السياحة الموسمية وتأثيرها على التوسع والانتشار”، قال حمد بن مجرن، نائب رئيس أول في سياحة دبي: “شهدت سياحة الرحلات البحرية العالمية إقبالاً واسعاً مؤخراً، حيث تشير تقديرات اتحاد الخطوط البحرية الدولية إلى احتمال ارتفاع عدد سياح الرحلات البحرية في العالم إلى 24 مليون بنهاية العام الحالي. إن الطلب المتزايد على الرحلات الشتوية المتنوعة بشكل خاص يفتح أمام دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتحالف كروز أرابيا المزيد من الفرص لاستعراض أفضل المزايا التي تتمتع بها المنطقة على هذا الصعيد. ومع انضمام هيئة البحرين للسياحة والمعارض إلى تحالف كروز أرابياً، نحن نواصل تعزيز عروضنا المشتركة لضمان إرساء مكانة الخليج العربي ضمن أفضل الوجهات الشتوية لرحلات السياحة البحرية في العالم”.

وفي إطار حديثه عن الإمكانيات التي تتوفر لنمو مكانة دبي كوجهة للرحلات البحرية، أضاف بن مجرن: “بعد النمو الذي شهدته دبي في الموسم الماضي الذي استقبلت فيه 455,600 سائح من سياح الرحلات البحرية، نحن على يقين بأننا سنصل إلى هدفنا باستقطاب 500 ألف سائح من هذا النوع في نهاية الموسم الحالي 2015-2016. فمن المتوقع أن تتخذ شركة سيليبريتي كروزيز من دبي محطة لتوقف العديد من رحلاتها، كما نتطلع لوصول رحلات طومسون كروزيز إلى دبي في وقت لاحق من العام الحالي، مما يعدّ إضافة مهمة لمجموعة الرحلات البحرية القادمة إلى دبي، كما يشكل أول وجود لشركة خطوط بحرية بريطانية في موانئ دبي. نحن نأمل لقاء كبار خبراء القطاع في مؤتمر سيتريد كروز جلوبال وخلق المزيد من فرص الشراكات مستقبلاً”.

وقال سعادة خالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بإمارة الشارقة: “يعدّ مؤتمر سيتريد كروز جلوبال أكبر حدث عالمي في قطاع السياحة البحرية. وتشارك هيئة الإنماء التجاري والسياحي بإمارة الشارقة في هذا الحدث ضمن تحالف كروز أرابيا لتبرز الأهمية التي يوليها هذا التحالف لرؤيته المشتركة للسياحة البحرية. بالنسبة للشارقة، تعد هذه المشاركة جزءاً مهماً من استراتيجية السياحة البحرية التي ننتهجها بهدف زيادة عدد الرحلات السياحية القادمة إلى موانئ الشارقة لتحقيق الرؤية السياحية 2021 الرامية لاستقطاب 10 ملايين زائر للإمارة. تلتزم الشارقة بتطوير ميناء جديد للسياحة البحرية سيضفي بعداً جديداً للخدمات التي تقدمها الإمارة في ميناء خورفكان وسيفيد ذلك في تسهيل تسيير معاملات المسافرين وتحسين تجربتهم. خلال السنوات القليلة الماضية، شهدت الشارقة زيادة في عدد رحلات السياحة البحرية التي بلغت نحو 40 رحلة في العام 2015. إن المشاركة في سيتريد كروز جلوبال تتيح لنا تعزيز علاقتنا مع هذا القطاع وتمنحنا الفرصة للوصول إلى سوق السياحة البحرية العالمية التي يمكننا أن نقدم لها وجهة ثقافية فريدة لم يتم حتى الآن اكتشافها بالشكل الكافي”.

من جهته أكد مدير تطوير قطاع السفن والجولات السياحية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة سعيد الظاهري الأهمية التي توليها إمارة أبوظبي لتعزيز مكانتها ضمن مبادرة كروز أرابيا وتسليط الضوء على الميناء البحري الجديد فيها، وأضاف: “تعد مشاركتنا في سيتريد جلوبال في ميامي أحدث خطوة على صعيد تنفيذ مبادرات شراكات التسويق العالمية طويلة الأمد التي تهدف إلى إقامة علاقات دائمة مع شركات خطوط الرحلات البحرية والشركات السياحية التي نسعى لتشجيعها على اتخاذ محطة أبوظبي للسفن السياحية قاعدة لإحدى سفنها وتطوير صفقات إقامة مع شركة طيران الاتحاد، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، لضيوف رحلاتهم المنطلقة من أبوظبي. ومع التزام شركات مثل سليبرتي كروزيز وإم إس سي وعايدة بإطلاق رحلات لها من أبوظبي في الموسم السياحي 2016-2017، سنطلع كبار المسؤولين في القطاع على أسباب انجذاب هذه الشركات إلى ما توفره أبوظبي من تنوع في المعالم الثقافية والوجهات السياحية المناسبة للعائلات بالإضافة إلى المحطة الفريدة للتوقف على شواطئ جزيرة صير بني ياس، كما سنؤكد على الدور الذي يمكننا أن نلعبه كمحفز يساعدهم على بناء أعمالهم في أبوظبي”.

وقال هشام الساكن، مدير التسويق والترويج السياحي في هيئة البحرين للسياحة والمعارض: “تأتي مشاركتنا في سيتريد جلوبال في ميامي كجزء من استراتيجية البحرين الرامية إلى تطوير وتعزيز سياحة الرحلات البحرية في البلاد. كما يعزز انضمامنا مؤخراً لتحالف كروز أرابيا من أهمية حضورنا في مثل هذه الفعاليات العالمية للمساهمة في الترويج للمنطقة ككل كمقصد لسياحة الرحلات البحرية. فجميع الدول الأعضاء في التحالف تتمتع بالتميز والفرادة مما يجعل المنطقة جاذبة لشركات السياحة البحرية، كما أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تكمل بعضها بعضاً وهذا ما يجعل المنطقة مقصداً مهماً وقابلاً للنمو. لقد أكدت شركات مثل رويال كاريبيان (أزامارا) كروزيز وإم إس سي كروزيز وطومسون كروزيز أنها ستتواجد في البحرين في الموسم القادم إلى جانب استمرار رسو سفن تي يو آي وعايدة في ميناء خليفة”.

قال حسن الإبراهيم، رئيس قطاع التنمية السياحية في الهيئة العامة للسياحة في قطر: “يأتي مؤتمر سيتريد كروز جلوبال هذا العام بعد النجاح الكبير الذي حققه معرض “سيتريد الشرق الأوسط البحري” الذي استضافته قطر في ديسمبر الماضي. وتشهد السياحة البحرية في قطر نمواً سريعاً مع وجود فرصة كبيرة لنمو هذا القطاع في السنوات القادمة إذ يتوقع أن يستقطب 250 ألف سائح في الموسم 2018-2019. ومع انضمامها إلى تحالف كروز أرابيا في العام الماضي، أخذت قطر تعمل على تعزيز قطاع السياحة البحرية من خلال خطط تطوير تتضمن إجراء تحديثات مهمة في البنية التحتية لميناء الدوحة وتشجيع إقامة علاقات وطيدة مع شركات الخطوط البحرية العالمية. كما تركز الهيئة العامة للسياحة في قطر على السياحة البحرية في استراتيحية تطوير القطاع السياحي في السنوات القادمة، وهناك توقعات متفائلة جداً بأن تصبح قطر محطة رئيسية لخطوط الرحلات البحرية. لقد وفر لنا هذا المؤتمر العالمي منصة للتواصل مع شركات الخطوط البحرية العالمية التي باتت تبدي اهتماماً متزايداً بمنطقة الخليج كوجهة للسياحة الشتوية. ومع تنامي الطلب على السياحة البحرية بما يتجاوز الطلب على السياحة البرية، فإننا نرى أن هناك إمكانيات هائلة لهذا القطاع ومساهماته في دعم العروض التي تقدمها قطر على صعيد سياحة الرفاهية ككل”.

وقال سلطان سيف الهنائي، من وزارة السياحة العُمانية: “نحن سعداء بأن نكون جزءاً من سلسلة حملات “كروز آرابيا” التسويقية، والتي تهدف إلى الترويج لمنطقة الخليج العربي بوصفها وجهة رئيسة لرحلات السفن السياحية. وقد بدأت عُمان بترسيخ مكانتها كوجهة سياحية مثالية للسياح من رواد السفن السياحية القادمين الى المنطقة. حيث ارتفع عدد السفن السياحية التي زارت ميناء السلطان قابوس بمسقط على سبيل المثال من109سفينة سياحية عملاقة في الموسم السياحي 2014/2015 إلى 135 سفينة في الموسم السياحي الجاري 2015/2016 مع توقعات بنسبة زيادة تقدر بين 18 إلى 21% خلال الموسم السياحي القادم ، الأمر الذي يعكس ارتفاع نشاط رحلات سفن السياحة البحرية عبر موانئ السلطنة الرئيسية الثلاث وهي خصب وصلالة ومسقط. وتزخر عُمان بالعديد من المعالم السياحية والوجهات الساحرة والشواطئ الذهبية والأسواق التراثية والقلاع والحصون، وهي وجهة مثالية لعشاق المغامرات والتجارب السياحية المتنوعة والفريدة ، مما يعكس تجربة عُمان الحقيقية كوجهة ممتازة لرحلات السفن السياحية، ومحطة لا تنسى على خط رحلات السفن السياحية”

يعد مؤتمر سيتريد كروز جلوبال، الذي كان يسمى من قبل كروز شيبينغ ميامي، المؤتمر والمعرض العالمي الرائد المخصص لقطاع السياحة البحرية الذي يوفر منصة لخبراء وصناع القرار من شركات الرحلات البحرية والعملاء ومزودي الخدمات والوجهات السياحية والموردين يلتقون فيها على مدى أسبوع من التواصل والابتكار والمعرفة والبحث عن المصادر. يتوقع أن تستقطب نسخة العام الحالي من هذا الحدث أكثر من 11 ألف زائر، وأكثر من 800 شركة عارضة من 93 بلداً إلى جانب ما يزيد عن 300 من الإعلاميين والصحافيين من مختلف وسائل الإعلام العالمية.

تأسس تحالف كروز أرابيا في العام 2013 كمبادرة مشتركة بين الهيئات السياحية في ست دول ، على رأسها سياحة دبي، من أجل الترويج للمنطقة ككل كوجهة للسياحة البحرية. يهدف التحالف إلى تحويل المنطقة إلى وجهة رائدة للسياحة البحرية وذلك بالشراكة مع كبار قادة قطاع السياحة البحرية.