دبي – مينا هيرالد: أعلنت مجموعة “دودسال”، مجموعة الأعمال الرائدة التي تتخذ من دبي مقراً لها، والتي تدير عملياتها الحالية في العديد من الدول بمنطقة الشرق الأوسط وشمال وشرق أفريقيا والهند، عن اكتشافها احتياطيات ضخمة من الغاز الطبيعي يصل حجمها لأكثر من 2.7 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي في البر الرئيسي لجمهورية تنزانيا، وذلك بموجب امتياز لاستكشاف النفط والغاز منحته لها الحكومة التنزانية.
وكانت “دودسال” قد أعلنت في يوليو 2015 عن أول اكتشاف للغاز الطبيعي في تنزانيا بحجم 2.17 تريليون قدم مكعب تقريباً ضمن منطقتي مامباكوفي ومتيني. إلا أنه وبحسب المعطيات والدراسات الأخيرة فقد ارتفعت التوقعات التقديرية لحجم الاحتياطيات المكتشفة لتصل إلى 2.7 تريليون قدم مكعب، مع إمكانية متوقعة لارتفاع هذا الرقم إلى 3.8 تريليون قدم مكعب. وبحسب أسعار السوق الحالية، تقدر قيمة مخزون الغاز المكتشف بنحو 8 مليار دولار أمريكي، مع إمكانية لارتفاع هذا المبلغ إلى أكثر من 11 مليار دولار.
بالإضافة إلى ذلك، فقد عثرت دودسال اثناء تنقيبها في القطاع الغربي من الحقل، على عمود ضخم من الغاز من المتوقع أن يحتوي على أكثر من 5.9 تريليون قدم مكعب من الغاز. ومازالت الدراسات جارية لتحديد احتياطيات الغاز الموجودة بمزيد من الدقة.
وبعد الحصول على امتيازات التنقيب عن النفط والغاز من جانب الحكومة التنزانية في أعقاب إبرام اتفاقية تقاسم للإنتاج عام 2007، تقوم مجموعة “دودسال” حالياً بدراسة موارد الغاز المتوقعة في البلاد، والتي من الممكن أن يتم زيادة حجم إنتاج الغاز منها لتسهم في ترسيخ مكانة تنزانيا كلاعب رائد في قطاع الغاز الطبيعي بمنطقة شرق أفريقيا. وقد قامت المجموعة حتى اليوم باستثمار أكثر من 200 مليون دولار أمريكي في تنزانيا، وتعتزم استثمار 300 مليون دولار إضافية أخرى خلال الأشهر الأربع والعشرين القادمة لدعم نشاطات التنقيب عن الغاز الطبيعي وإنتاجه في تنزانيا، بما في ذلك تأسيس نظام إنتاج مبكر في الدولة لضخ الغاز في السوق.
وتقع أكبر اكتشافات الغاز في البر التنزاني في منطقة حوض نهر “روفو” الساحلية التي تبعد 50 كيلومتراً فقط عن عاصمة البلاد التجارية دار السلام؛ وستسهم الاحتياطيات الجديدة في تعزيز الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة في البلاد، ودفع عجلة النمو الاجتماعي والاقتصادي. ومن خلال هذا الاكتشاف الجديد، سيصل إجمالي احتياطيات الغاز الطبيعي المقدرة والقابلة للاستخراج في تنزانيا لأكثر من 57 تريليون قدم مكعب.
وفي معرض تعليقه على هذا الاكتشاف الهام، قال الدكتور راجين كيلاتشاند، رئيس مجلس الإدارة ورئيس مجموعة “دودسال”: “إن اكتشاف احتياطيات الغاز الطبيعي في تنزانيا يدعم التزامنا بأن نصبح شريكاً في مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية لهذه البلاد التي تمتلك امكانات هائلة على صعيد النفط والغاز. كما أن الاستفادة بكفاءة من تلك الاحتياطيات سيضمن تحقيق نمو تدريجي عبر توفير إمدادات موثوقة وجاهزة وسريعة من الطاقة النظيفة. ونحن ملتزمون بدعم تنزانيا خلال هذه المسيرة، الأمر الذي يتجلى بوضوح من خلال مساهمتنا بالتنقيب عن الغاز الطبيعي في البلاد على مدى أكثر من 9 سنوات”.
وأضاف كيلاتشاند: “بوصفها مجموعة أعمال مسؤولة اجتماعياً، يتمحور تركيز ’دودسال‘ حول تحقيق قيمة مضافة في جميع جوانب عملياتها، إلى جانب تمكين تنزانيا من تحفيز اقتصادها المحلي، وتوفير فرص عمل جديدة للشباب التنزاني، وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة عبر بناء سلسلة توريد محلية قوية. وإن الاكتشاف المهم للغاز الطبيعي في البلاد قرب مدينة دار السلام من شأنه تنشيط الاقتصاد التنزاني وتعزيز قدرته التنافسية الشاملة”.
ومن خلال فريق عمل يضم أكثر من 10 آلاف شخص، تدير مجموعة “دودسال” مشاريع بقيمة مليارات الدولارات، وهي تمتلك كفاءة مشهودة في العديد من القطاعات الأخرى مثل التجارة والتوزيع، والهندسة والمشتريات والإنشاءات. وبوصفها لاعباً رائداً في مجال الهندسة والمشتريات والإنشاءات ضمن قطاع الطاقة والصناعات والبنية التحتية، نفذت “مجموعة دودسال” بنجاح العديد من المشاريع في أكثر من 22 بلداً حول العالم.