دبي – مينا هيرالد: أعربت الغرفة التجارية العربية البرازيلية (ABCC) عن دعمها للاجتماع المقبل للقمة العربية الأمريكية الجنوبية والذي سيقام في العاصمة المصرية القاهرة يومي 13 و14 أبريل/نيسان المقبل. وسيبحث مسؤولون حكوميون ورجال أعمال من الدول الأعضاء الأربعة والثلاثين في القمة العربية الأمريكية الجنوبية خلال هذا الاجتماع، تأسيس مشروعين مشتركين في مجال الخدمات اللوجستية والنقل البحري تم اقتراحهما في ملتقى الأعمال الرابع للقمة العربية الأمريكية الجنوبية والذي عقد بالتزامن مع القمة العربية الأمريكية الجنوبية الرابعة التي أقيمت في العاصمة السعودية الرياض في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.
وتتمتع الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية بعلاقات تجارية نشطة على مدى السنوات القليلة الماضية، إلا أنه وعلى الرغم من هذه العلاقات القوية، لا يوجد حتى اليوم طريق مباشر للنقل البحري بين الجانبين، حيث بدلاً من ذلك تمر الطرق التجارية التي تربطهما حول أوروبا عن طريق البحر المتوسط. ويهدف اجتماع القاهرة إلى سد هذه الفجوة من خلال المناقشات التي ستتطرق إلى إقامة شراكات في مجالي الخدمات اللوجستية والنقل البحري.
وقال الدكتور ميشيل حلبي الأمين العام والرئيس التنفيذي للغرفة التجارية العربية البرازيلية: “على اعتبار أن الكثير من التجارة الدولية تعتمد على النقل البحري، فإن هناك أهمية متزايدة لوجود شركات مشتركة للنقل البحري بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية من أجل تعزيز العلاقات التجارية بينهما. وحالما يتم ذلك، فإن مشاريع الخدمات اللوجستية والنقل البحري سوف تسهم برفع العلاقات التجارية الحالية بين الجانبين إلى مستويات جديدة من النمو والتطور”.
وأضاف حلبي: “ستشهد نشاطات الاستيراد والتصدير تسارعاً وتحسناً، فيما ستنخفض التكاليف الموازية بشكل كبير. كما ستفتح فرصاً جديدة عالية الربحية أمام الشركات العربية والأمريكية الجنوبية. ونحن متحمسون لرؤية نتائج الاجتماع المقبل في مصر، حيث نأمل أن نشهد وضع الآليات اللازمة لتحويل المشاريع المقترحة إلى واقع”.
وخلال ملتقى الأعمال الرابع للقمة العربية الأمريكية الجنوبية، استعرضت الغرفة التجارية العربية البرازيلية مع الحضور النتائج التي توصلت إليها دراسة كانت قد كلفت بها إحدى الشركات. وأظهرت الدراسة أن دول أمريكا الجنوبية قامت بتصدير ما قيمته 7.9 مليار دولار من السلع إلى الدول العربية خلال العام 2005. وارتفع الصادرات إلى ما قيمته 20.8 مليار دولار خلال العام 2014، في حين بلغ حجم التجارة البينية 80.1 مليون طن سنوياً وبقيمة 34.7 مليار دولار.
وكشفت دراسة أخرى بتكليف من الغرفة العربية وصادرة عن “إيلوس” (Ilos)، إحدى شركات الخدمات اللوجستية، بأن هناك ما يصل إلى 60.15 مليون طن من الحجم الكلي للتجارة بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية تم شحنها من أمريكا الجنوبية إلى العالم العربي. وتتألف الواردات بشكل رئيسي من خام الحديد والذرة والسكر ونخالة الصويا والقمح ولحم البقر وفول الصويا وأكسيد الألمنيوم والأرز وزيت الصويا والفواكه والأخشاب.
من ناحية أخرى، تظهر الدراسة نفسها قيام الدول العربية بتصدير ما قيمته 19.98 مليون طن من السلع إلى دول أمريكا الجنوبية، حيث شمل ذلك النفط والأسمدة والغاز الطبيعي وفوسفات الكالسيوم والبوليمر والكبريت والإسمنت والكيماويات غير العضوية والصلب والزجاج. وتعد كل من البرازيل والأرجنتين أبرز المصدرين والمستوردين للسلع من وإلى الدول العربية في أمريكا الجنوبية.