دبي – مينا هيرالد: عقدت اللجنة التنفيذية لإدارة الطلب على الطاقة والتابعة للمجلس الأعلى للطاقة في دبي إجتماعها الحادي عشر في مقر المجلس، برئاسة سعادة /أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي. وحضر الاجتماع أعضاء اللجنة كل من يوسف جبريل، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تخطيط الطاقة والمياه في هيئة كهرباء ومياه دبي (نائب رئيس اللجنة)، عبدالله رفيع، مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والتخطيط في بلدية دبي، فيصل علي راشد، مدير إدارة الطلب على الطاقة في المجلس، جرام سيمز، المدير التنفيذي لمكتب التنظيم والرقابة لقطاع الكهرباء والمياه في دبي، مصطفى اليوسف، عضو مكتب التنظيم والرقابة لقطاع الكهرباء والمياه في دبي، علي جاسم، الرئيس التنفيذي للعمليات في إتحاد ايسكو ، عارف أبو زاهر، مدير الطلب على الطاقة في إتحاد ايسكو ، باسل سعد، ممثل هيئة الطرق والمواصلات، طاهر دياب، مدير إدارة الاستراتيجية والتخطيط في المجلس الأعلى للطاقة ، محمد عبد الكريم الشامسي، مدير أول التغير المناخي والإستدامة في هيئة كهرباء ومياه دبي، شما آل رحمة ، مدير التخطيط والآداء في “اينوك”، وعلياء بوسمرة، مسؤول الامتثال الأعلى لشؤون البيئة والطاقة في “اينوك”.
وقال سعادة /سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي :”انسجاماً مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي – رعاه الله، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، تعمل اللجنة التنفيذية لإدارة الطلب على الطاقة على تنفيذ استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة التي تضم تسعة برامج رئيسية تساهم في التنمية المستدامة لإمارة دبي، وتشمل لوائح وأنظمة البناء الأخضر، وإعادة تأهيل للمباني القائمة والتبريد المركزي للمناطق وسن قوانين لرفع معايير وكفاءة الأجهزة والمعدات وإعادة إستخدام مياه الصرف الصحي لغرض إستعمالها في الري وتقنية رفع كفاءة إنارة الشوارع وبرنامج شمس دبي، وذلك لتعزيز مكانة دبي لكي تصبح المدينة الأقل في البصمة الكربونية عالمياً”.
وتتبع إستراتيجية إدارة الطلب على الطاقة آليات تمكينية تتماشى مع أفضل الممارسات الدولية المتبعة حاليا وبرامج مماثلة نفذت في جميع أنحاء العالم، تشمل المؤسسات، وبناء القدرات، والتوعية العامة، والسياسة الملائمة والأطر التنظيمية، ونظم المعلومات، والقياس وآليات التمويل الموائمة لإمارة دبي في قطاع الحد من الطلب على الطاقة.
ومن جهته قال سعادة /أحمد بطي المحيربي: تم إنجاز مايقارب 85% من مشروع خارطة كثافة الطاقة في دبي (Dubai Energy Intensity Mapping) والذي يهدف الى دمج بيانات مباني إمارة دبي مع بيانات استهلاك الطاقة بهدف إيجاد آلية لتحليل ورصد الاستهلاك وإيجاد الحلول اللازمة للحد من الاستهلاك المرتفع”.
وأضاف : “تم خلال الاجتماع عرض آخر مستجدات مراحل مشروع كثافة الطاقة الذي يهدف الى توحيد البيانات المتعلقة بالإستهلاك والمباني بالاضافة الى عرض الخطة التنفيذية لمدير الطلب على الطاقة في شركة إتحاد-إسكوالمسؤول عن دعم ومتابعة برامج كفاءة الطلب على الطاقة. وبعد ذلك تم مناقشة دراسة وضع آليات لتطبيق مشروع تصنيف المباني ذات الصلة بكفاءة الاستهلاك حيث يهدف المشروع بشكل رئيسي الى رفع كفاءة الإستهلاك في المباني”.