أبوظبي – مينا هيرالد: تشارك دولة الامرات في المعرض الخليجي المشترك السادس عشر المقرر إقامته في الرياض خلال الفترة 27- 31 أكتوبر المقبل بجناح متخصص كبير يضم عدد كبير من الشركات الوطنية والعارضين المحليين من بينهم رواد أعمال مواطنين من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة .

وتنظم مشاركة الدولة في المعرض الذي يقام تحت الرعاية الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة وزارة الاقتصاد بالتعاون مع المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة وبدعم من جميع الدوائر الاقتصادية واتحاد غرف التجارة والصناعة وغرف التجارة والصناعة بالدولة ومؤسسة رواد بالشارقة .
ويعد المعرض فرصة كبيرة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بدول مجلس التعاون الخليجي لاستعراض منتجاتهم وخدماتهم ويمثل حدثاً للتعريف والترويج بالمنتج الخليجي والتسويق لها. كما يهدف المعرض ألى التعريف بالشركات والمؤسسات في دول مجلس التعاون الخليجي وإلقاء الضوء على بيئة الأعمال المشجعة وإبراز دور المشاريع الصغيرة والمتوسطة والترويج لخدمات وصناعات ومنتجات دول المجلس بالإضافة إلى تسويق الخدمات الالكترونية الخاصة بقطاع الأعمال.
كما سيركز المعرض على المنتجات الخليجية التي باتت تتمتع بالثقة والسمعة الطيبة وبالجودة وفقا لأعلى المعايير العالمية ضمن قطاعات مهمة وحيوية وانتاجية والتي ستشمل الصناعات الوطنية، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والابتكارات الفردية والمؤسسية، والتشييد والبناء، والزراعة والمنتجات الغذائية، والطاقة التقليدية والمتجددة، والإعلام والتسويق، والتجارة الإلكترونية.
وحول مشاركة الدولة قال سعادة المهندس محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية: “تأتي مشاركة دولة الإمارات في هذا المعرض المتميز في إطار الحرص على تعزيز مسيرة التعاون بين دول المجلس وصولاً للتكامل المنشود الذي يحقق مصالح دول المجلس، حيث أن المشاركة الإماراتية نابعة من الحرص الوطني على دعم مسيرة مجلس التعاون الخليجي وترسيخ قواعده بما يحقق المزيد من الإنجازات لما فيه خير ومصلحة شعوب دوله على مختلف الصعد، خاصة على الصعيد الاقتصادي والتجاري والصناعي والاستثماري ودعم وتعزيز التكامل الخليجي ودفعه إلى الأمام.
وأضاف الشحي: “المعرض سيواكب تطلعات رواد الأعمال الشباب وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث يتيح لهم عرض منتجاتهم والتعريف بخدماتهم خلال هذا الحدث الخليجي البارز والالتقاء بمجموعة من أهم رجال الأعمال والمستثمرين الذين يشكلون صلة وصل بأسواق عالمية محتملة لتلك المنتجات، كما يشكل المعرض منصة مثالية لمختلف الشركات من كافة دول مجلس التعاون الخليجي تهيىء لهم أفضل الظروف للتعريف بالمنتج الخليجي والترويج له أمام المستثمرين من شتى أنحاء العالم.
وأكد الشحي بأن المعرض الخليجي المشترك سيلقي الضوء على بيئة الأعمال المشجعة في دول مجلس التعاون الخليجي وإبراز دور تلك الدول في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتشجيع الابتكار والإبداع. إضافة إلى التعريف بفرص الاستثمار والتجارة التي يقدمها الاقتصاد الخليجي للمستثمرين الأجانب، والترويج لخدمات وصناعات ومنتجات دول المجلس، وزيادة حجم التجارة البينية بين الدول الأعضاء، وتسويق الخدمات الالكترونية الخاصة بقطاع الأعمال.
ودعا الشحي الشركات الوطنية الراغبة في المشاركة في هذا المعرض التواصل مع ادارة الاتصال الحكومي بوزارة الاقتصاد للتسجيل وستقوم الوزارة باختيار الشركات المشاركة حسب الشروط والاحكام الخاصة بالمشاركة في هذا المعرض.
من جانبه قال سعادة سعيد عيسى الخييلي الرئيس التنفيذي بالانابة للمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة: “إن تعاوننا مع وزارة الاقتصاد للمشاركة في المعرض الخليجي المشترك يندرج في إطار توحيد الجهود الوطنية التي تلقي الأضواء على المجالات الإستثمارية بشكل عام والفرص الإستثمارية الصناعية في الدولة بشكل خاص إلى جانب دعم المستثمرين الإماراتيين لاستطلاع كافة الفرص المتاحة في دول مجلس التعاون لترويج صناعاتهم وإيجاد شركاء محليين ووكلاء لاستقطاب وترويج الصناعات الوطنية لدولة الإمارات”.

وأضاف الخييلي: “المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة تمثل الواجهة الحقيقية للمجالات الاستثمارية الاقتصادية والصناعية في أبوظبي ومشاركتها في المعرض الخليجي المشترك ستعطي المزيد من الزخم للدور الرائد الذي تضطلع به العاصمة في المجال الصناعي ليس فقط على مستوى دولة الإمارات بل على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وفق أحدث المعايير والمواصفات والمقاييس المعمول بها في القطاع الصناعي، وإبراز تلك المنظومة المتكاملة سيسهم في استقطاب المستثمرين الخليجيين لضخ رؤوس أموال في القطاع الصناعي الإماراتي بما سيسهم في تقدمه دون شك، والمعرض يمثل فرصة نوعية لاستعراض إمكانياتنا أمام الأشقاء الخليجيين”.
جدير بالذكر أن دولة الإمارات استضافت فعاليات المعرض الخليجي الخامس عشر الذي أقيم في الشارقة في العام 2014 بمشاركة 200 عارض خليجي ومحلي من شركات ومؤسسات ومصانع منها 70 مشاركة من دولة الامارات شملت شركات ومصانع ومؤسسات وهيئات محلية واتحادية. هذا وتمثل صناعة المعارض في دول مجلس التعاون الخليجي مجالاً ينتظره مستقبل واعد في ظل الاهتمام المتنامي لمختلف دول المجلس لتطويره حيث أن الاستثمار في المعارض يمثل أحد الأبواب التي تبشّر بمستقبل اقتصادي زاهر لواحد من أهم القطاعات المتنامية في العالم.