دبي – مينا هيرالد: تشهد الدورة القادمة من سوق السفر العربي “الملتقى” 2016 التي تقام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض خلال الفترة من 25 إلى 28 أبريل، تدشين جناح جديد مخصص للعارضين من قطاع السبا والرشاقة، لتسليط الضوء على تنامي سياحة الرشاقة والصحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تصنف كثاني أسرع الأسواق العالمية نمواً في قطاع السبا بعد سوق شبه الصحارى الأفريقية الكبرى.

ووفقاً لتقرير معهد الرشاقة العالمي “جي دبليو أي” لعام 2014، فإن قيمة قطاع سياحة الرشاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بلغت 7.3 مليار دولار في عام 2014، حيث تجاوز معدل إنفاق السياح لغايات طبية معدل انفاق السياح التقليديين بنسبة 130 في المائة. وسيطلق “الملتقى” هذا العام جناحاً خاصاً لقطاع السبا والرشاقة يضم 25 عارضاً يمثلون أبرز وجهات الضيافة المتخصصة في مجال السبا والرشاقة، ما يعد منصة رائدة للقاء المتخصصين والمعنيين بهذا القطاع السياحي الربحي المتسارع النمو.

وقالت ناديج نوبلي-سيجرز، مديرة معرض سوق السفر العربي: ” توصلنا خلال الأبحاث التي نقوم بإجرائها عن جميع الأسواق بأن سياحة الرشاقة قطاع ذو شعبية واسعة للغاية، مع توقعات بتحقيقه لمعدلات نمو سنوي تتجاوز 9% خلال العامين المقبلين، أي أكثر من قطاع السياحة العالمي الإجمالي بنسبة ملفتة للغاية تبلغ 50%”.

وأضافت: “دفعنا هذا الأمر إلى تنظيم مساحة مخصصة تتضمن جلسات نقاشية تتمحور حول قطاع السبا حصرياً. وسيعمل جناح الرشاقة والسبا في معرض سوق السفر العربي جنباً إلى جنب مع شركة سبافايندر وليناس 365، المصدر الرائد للمستهلكين لسفر الرشاقة وأكبر شركة للتسويق والحوافر في قطاع الرشاقة، لتوفير منصة حصرية ومريحة للموردين للقاء عملاء جدد محتملين وإبرام الأعمال”.

وقال سيد سالم، مدير السبا في فندق القصر داون تاون دبي، الذي شارك في اللقاء الذي نظمه سوق السفر العربي مؤخرا لأبرز العاملين في قطاع السبا والرشاقة: “يوجد أكثر من 1000 مركز سبا في الشرق الأوسط تحتضن دولة الإمارات أكثر من 500 مركز منها تتوزع عبر الفنادق والمراكز العلاجية والمراكز المستقلة، ولذلك فهناك مجالات واسعة للأعمال المتصلة بهذا القطاع الحيوي والهام”.

وأضاف: “لقد لاحظنا تغيرات كبيرة في توجهات عملاء قطاع الرشاقة والوقاية الصحية، حيث باتوا يتوقعون من مراكز السبا اتباع نهج استباقي للتعاطي مع المخاوف الصحية الرئيسية. ويتميّز عملاء هذا القطاع بقدرتهم على الدفع المالي مقابل الحصول على خدمات عالية الجودة، ومع ذلك فإن العملاء سيسعون للحصول على خصومات يقدمها القطاع على مدى الأشهر الاثني عشر القادمة، ولذلك فيجب علينا كعاملين في هذا القطاع تقديم تخفيضات وعروض مبتكرة واتباع اساليب جديدة لضمان استقطاب العملاء”.

وأوضح بول هاوكو، مدير العمليات في مركز تاليسي سبا، تاليسي للرشاقة في مجموعة جميرا، بأن دبي تتمتع بمجموعة من أفضل المرافق العلاجية في العالم، كما أن خبرتها أصبحت ناضجة في قطاع السبا وأصبحت تضم العديد من المتخصصين والخبراء في هذا القطاع. مضيفا بأن دبي أصبحت مستعدة لتكون وجهة متخصصة في سياحة السبا. مشيراً أن تنظيم الفعاليات والمؤتمرات المتخصصة في قطاع السبا والرشاقة يعزز مكانتها كوجهة قيادية في هذا القطاع.

وتشير التوقعات لوصول إيرادات قطاع السبا في دولة الإمارات بنهاية العام الماضي إلى 1.49 مليار دولار، وأن تنمو لتصل إلى 2.26 مليار دولار بحلول عام 2017، ما يجعل قطاع السبا أحد القطاعات السياحية الأعلى قيمة في منطقة الشرق الأوسط. ووفقاً لتقرير معهد الرشاقة العالمي “جي دبليو أي” فإن الإمارات ستتبوأ المركز الأول في المنطقة على صعيد النمو في قطاع السبا عام 2017، وبواقع نسبة نمو سنوي تبلغ 17.9%، ما يعادل أكثر من ضعف حجم أعمال القطاع منذ عام 2012.

وأوضح التقرير إيرادات قطاع السبا والرشاقة لعام 2014 في مجموعة من الوجهات الرئيسية، حيث بلغ حجم القطاع في المملكة العربية السعودية 223 مليون دولار، وفي سلطنة عمان 207 مليون دولار مع توقعات بتحقيق نمو سنوي لقطاع السياحة بشكل عام يصل إلى 9.3 بالمائة خلال الفترة من 2012 و2017، وفي قطر وصلت إيرادات القطاع إلى 156.27 مليون دولار، أما في البحرين فقد وصلت إلى 181 مليون دولار.

وقال جون بيفان، مدير العمليات في شركة سبافايندر ولينس 365، “ستكون الوجهات التي تقدم عروضاً وخيارات مبتكرة في قطاع السبا والرشاقة، هي الأكثر نجاحاً في المستقبل، وستتمتع بمكانة أفضل على الصعيدين التنافسي والربحي من حيث تقديم المنتجات والحلول التي يتطلع إليها العملاء”.
ومن المقرر أن يستضيف جناح الرشاقة والسبا في معرض سوق السفر العربي، لقاءات مرتبة مسبقاً تجمع المختصين في القطاع مع أبرز العملاء من منطقة الشرق الأوسط وتتيح التعرف على المنتجات والخدمات التي يقدمها 25 عارض من موردي الرشاقة الدوليين.
وتضم قامة العارضين إلى جانب فندق كارزباد بلازا سبا أند وليناس الذي يشارك باستمرار في فعاليات المعرض، مجموعة من الجهات التي تشارك للمرة الأولى مثل جروب لوسين باريير، كازل بانايوتس تراديشنال فيليج، فيردورا ريزروت، سي سي أر هوتيلز أند سبا، فندق سويس دايموند، مجموعة فنادق ديفاني، أتش أل لي ميرادور انترناشيونال، مجموعة شينوت، فيلا برافيت آيلاند المالديف، فنادق وسبا لايفكلاس، سيانيج وليبينج ريزروت، وليفي ريزورت أند سبا لاجو دي جاردا.
وسيستضيف مسرح العرض جلسة نقاشية تتصل بقضايا الرشاقة تقام يوم الأربعاء الموافق 27 تحت شعار ’ضيافة الرفاهية- مفاهيم تنافسية لأصول الضيافة والترفيه‘. وستعمل الجلسة التي يرأسها لازلو بكزكو، مدير عام المجموعة في ريزوريس للترفيه والأصول، على تحليل أهيمة تطوير استراتيجية مخصصة للرشاقة ذات صلة بمقاصد الجذب وخدمات الرفاهية التي تعتبر مطلباً حيوياً لتقديم تجربة ضيافة متكاملة وفريدة.
ويعتبر قطاع السبا والرشاقة أحد محاور تركيز معرض سوق السفر العربي 2016 الذي يركز هذا العام بشكل رئيس على سياحة السوق الوسطى، كما تحفل أجندته بالكثير من المواضيع، بما فيها التكنولوجيا، والسياحة الحلال، وسفر الأعمال، والسياحة المسؤولة، والتسوق، والطيران، والثقافة والتراث، وسفر المغامرات.
يذكر أن دورة عام 2016 من سوق السفر العربي ستشهد زيادة مساحة المعرض بعد الإعلان عن إضافة قاعة عرض جديدة بما يعكس تطلع شركة ريد ترفيل اكزيبشنز إلى تحقيق أرقام قياسية جديدة هذا العام. وكانت الدورة الماضية من المعرض حققت زيارة بواقع 12% في عدد الزوار حيث تجاوز العدد الاجمالي 26 ألف زائر مقابل زيادة قدرها 5% في عدد العارضين الذي بلغ 2,873 شركة، كما تجاوز إجمالي قيمة الصفقات المبرمة 2.5 مليار دولار طيلة أيام المعرض الأربعة.