دبي – مينا هيرالد: كشفت شركة الخليج للحاسبات الآلية (GBM)، المزوّد الرائد لحلول تقنية المعلومات في منطقة الخليج، بأنَّ حوالي 50٪ من المدراء التنفيذيين في دول مجلس التعاون الخليجي لا يثقون بحيازة مؤسساتهم للأدوات اللازمة للتنبؤ بالهجمات الإلكترونية بشكل استباقي ومنع حدوثها.
وتأتي هذه الإحصائية كجزء من أحدث دراسة أجرتها الخليج للحاسبات الآلية في مجال الأمن الإلكتروني، والتي تمَّ الكشف عنها في معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات (جايسك) 2016. وشملت الدراسة السنوية لشركة الخليج للحاسبات الآلية، في عامها الخامس حالياً، أكثر من 700 مديراً تنفيذياً وخبيراً في تقنية المعلومات في كلّ من دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر وسلطنة عُمان والبحرين والكويت.
وكان استثمار الشركات في أمن تكنولوجيا المعلومات من العناصر الرئيسية التي تناولها استبيان شركة الخليج للحاسبات الآلية، وعلى الرغم من التهديدات الداخلية والخارجية للشركات، إلا أن 71% من المدراء التنفيذيين أكدوا أن ميزانيات أمن المعلومات في شركاتهم ستبقى على ما هي عليه أو سيتم تخفيضها في عام 2016.
وفي الإجابة على سؤال حول ما إذا كانت شركاتهم توظف مستشارين خارجيين للمساعدة على مواجهة التهديدات الإلكترونية، قال 48٪ من المستطلَعين أنَّ مؤسساتهم تقوم بإجراء تقييمات أمنية عادية من خلال طرف ثالث، بينما تتمتع 40٪ من الشركات بأقسام مختصة في قضايا الحوكمة والمخاطر والامتثال.
وتعليقاً على دراسة الأمن الإلكتروني في معرض ومؤتمر (جاسيك)، قال هاني نوفل، نائب الرئيس لحلول الشبكات والأمن والتنقلية: “لم يعد الأمن وظيفة تقنية المعلومات بشكل حصري، ولهذا فإن الشركات في جميع أنحاء المنطقة بدأت تدرك بشكل متزايد أنَّ الأمن يحتاج لنقاش مؤسّسي أوسع وعلى مستوى مجالس الإدارة”.
وأضاف نوفل: “كشفت الدّراسة بأنّه لا يزال هناك قلة ثقة في الأدوات القادرة على التنبؤ بهجمات إلكترونية ومنع حدوثها، وأنه يتوجب القيام بالمزيد من العمل في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي على صعيد الوعي والاستراتيجية الأمنية. ورغم أن ميزانيات أمن تقنية المعلومات تحظى باهتمام إداري متزايد من قبل 29% من المؤسسات، إلا أن الاستبيان أظهر أن حوالي 70% من المؤسسات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة لا تقوم بتعهيد عملياتها الخاصة بالأمن. ويتوجب على الشركات تبنّي هيكلة أمنية متكاملة مع دعم استقصائي من مصادر داخلية وخارجية، للمساعدة على التنبؤ بالهجمات الإلكترونية ومنع حدوثها”.
هذا وفازت شركة الخليج للحاسبات الآلية (GBM) مؤخراً بجائزة “آي بي إم تشويس” لأفضل شريك تجاري في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وحصلت على ثلاث جوائز مرموقة في قمة شركاء سيسكو العالمية لهذا العام. وستكون الشركة حاضرة في معرض (جايسك) 2016، الذي يعد أحد أكبر الفعاليات السنوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.