دبي – مينا هيرالد: احتفلت شركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك” اليوم، بتخريج 77 شاباً وشابة إماراتيين من المنتسبين للدورة السادسة من برنامج “اينوك” لتطوير الكوادر الوطنية، البرنامج المهني الشامل الأول من نوعه للمواطنين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتم توزيع الجوائز خلال حفل خاص أقيم في فندق بالاسيو فيرساتشي، دبي، حيث قام سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة “اينوك”، وسعادة عفراء البسطي عضو المجلس الوطني الإتحادي مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال وأعضاء مجلس الإدارة، بتقديم الشهادات التقديرية للخريجين.

وفي كلمته التي ألقاها أثناء الحفل، قال سعادة سيف حميد الفلاسي: “تتصدَّر مسألة تطوير رأس المال البشري أولويات التوجهات الوطنية وتُعتَبَر أحد أهم عناصر “رؤية الإمارات 2021” وبحكم دورنا كمؤسسة حكومية نعمل على تطوير وتأهيل الكوادر الوطنية باستمرار. وقد باتت جميع المؤسسات في قطاعات الأعمال المختلفة بحاجة أكبر من ذي قبل للمزيد من الأيدي العاملة الخبيرة والمتخصّصة والمواهب الشابة للتعزيز تنافسيتها في السوق العالمية، وضمان استدامة اعمالها. ومن هنا، تعمل مجموعة “اينوك” على الاستثمار في الموارد البشرية وجذب الأيدي العاملة الوطنية بهدف تعزيز نموها، ودعم عجلة التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي نفس الوقت.”

وتم اختيار الموظفين الإماراتيين المشاركين في البرنامج بناءاً على كفاءاتهم لمواكبة احتياجات مختلف مسارات التطوير الوظيفي وعملية تحليل الثغرات المهنية. ووفر برنامج “اينوك” لتطوير الكوادر الوطنية، حتى الآن، فرصة التدريب لأكثر من 150 موظفاً وموظفة من مختلف الدرجات الوظيفية . وذلك من خلال برامجه “تطوير” و”تدريب” و”أجيال” و”مواهب” و”امتياز”، والتي تركز على تطوير المهارات الفنية والسلوكية والمهنية والإدارية ومهارات القيادة.

ويستهدف برنامج “تطوير” العاملين في مستوى خريجي المدارس الثانوية أو أقل مستوى من الذين ليس لديهم خبرة عملية، عبر توفير برامج التدريب الفني والإداري، وذلك عن طريق بناء المهارات الضرورية لوظائف عمليات التشغيل والوظائف الإدارية في الإشراف على محطات البترول وغيرها من المناصب الإدارية في الشركة. وتوفر “اينوك” أيضاً فرصة مميزة للخريجين الجدد من الإماراتيين عبر برنامج “تدريب” الذي يمتد لمدة عام أو أكثر وهو إلزامي، حيث يتم تدريبهم على القيام بالمهام الوظيفة من الناحيتين التقنية والإشرافية.

في حين برنامج “أجيال” ، وهو برنامج تأهيلي مصمم لتزويد المشتركين بالإمكانات الأساسية لتطوير أدوارهم الوظيفية وإعدادهم للمناصب الإدارية. أما برنامج “مواهب” ، فقد تم إعداده لتزويد المدراء الممارسين أو المشتركين المؤهلين لمناصب إدارية بالمهارات الأساسية لتطوير أدوارهم الوظيفية من خلال تطوير كفاءاتهم الريادية والقيادية الأساسية. ويذكر أن المشاركة في هذين البرنامجين متاحة للموظفين الحاصلين على شهادة جامعية عليا أو شهادة دبلوم.

كما تقدم “اينوك” برنامج “امتياز” لتطوير القيادات التنفيذية وتعزيز مهارات القيادة بالتعاون مع مؤسسات عالمية معروفة، مثل “INSEAD” وخبراء التدريب التنفيذي وغيرها، بغية توفير المهارات المتقدمة في أفضل برامج الممارسات وتأهيل القيادات الشابة.

وتمثِّل الزيارات الميدانية للشركات التابعة لـ “اينوك” جزءاً مهماً من برنامج “اينوك” لتطوير الكوادر الوطنية، حيث تنظم زيارات لكل من “شركة دبي للغاز الطبيعي” (دوغاز) و”غاز الإمارات” و”هورايزون للتخزين المحدودة” و”شركة اينوك للتصنيع”. وقد حرصت “اينوك” على دمج هذه الأنشطة ضمن برنامجها بهدف تبادل المعلومات والخبرات مع المشاركين حول الجوانب التقنية وعمليات البيع في محطات الخدمة التابعة للشركة، وتوفير فهم أعمق للموظفين حول مختلف عمليات المجموعة.

ومن جهته قال جلال الخالد، رئيس الموارد البشرية في مجموعة “اينوك”: قمنا بإطلاق هذا البرنامج الرائد بغية تقديِم رؤية أعمق وفهم أشمل لجميع كوادرنا المؤسسية حول طرق وآليات القيام بالأعمال ضمن مجموعة “اينوك”، وقد كان من الضروري أن نقوم أيضاً بتطوير برنامج يحتوي على مناهج تدريب متنوعة خاصّة بمتطلبات كل إدارة وقسم في مجموعة “اينوك”.

وأضاف الخالد: “نستلهم في مجموعة “اينوك” رؤية وتوجهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بهذا الصدد، إذ يقول سموّه ” تطوير العقول البشرية هو العملة العالمية لاقتصادات القرن الحادي والعشرين، والسبيل الوحيد لتحقيق تنمية مستدامة نقود من خلالها دولتنا نحو المزيد من التقدم والرخاء.

تحرص “اينوك” أيضاً على وضع خطط منهجية وشاملة للتنمية الموارد البشرية و تعزيز التطّور الوظيفي لجميع الموظفين في جميع أقسام وإدارات الشركة.