أبوظبي – مينا هيرالد: أعلنت اليوم شركة المبادلة للتنمية ش.م.ع (مبادلة)، شركة الاستثمار والتطوير التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، عن نتائجها وبياناتها المالية المدققة، وأبرز إنجازاتها التشغيلية للعام 2015.

وفي هذه المناسبة، قال خلدون خليفة المبارك، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب: “تمكنت مبادلة من تحقيق نتائج إيجابيه في العام 2015، على الرغم من التقلبات الاقتصادية التي شهدها العالم، فقد حققت الشركة إنجازات مهمة على صعيد البنية التحتية الاجتماعية، تمثلت بتسليم مشاريع حيوية في أبوظبي، تتوَّجت بافتتاح مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، ومواصلة أعمال التطوير في جزيرة الماريه، وتعزيز قاعدة العمليات في قطاعات أساسية بالنسبة للشركة، مثل صناعة الطيران وتكنولوجيا المعلومات، الأمر الذي يُمكّننا من العمل على الإيفاء بالمهمة الموكلة إلينا، والمساهمة في تنفيذ أولويات حكومة أبوظبي، المتمثلة في تحقيق نهج التطوير والتنويع الاقتصادي.”

وأضاف المبارك بقوله: “على الرغم من التوقعات بأن التحديات على مستوى الاقتصاد العالمي ستتواصل خلال العام 2016 وما بعده، فإننا سنبقى ملتزمين بمواصلة التركيز على الإدارة المُتأنية، وزيادة الكفاءة التشغيلية، إلى جانب الإدارة المباشرة للأصول والشركات التابعة لنا، وهي أمور أساسية لتجاوز الصعوبات التي يشهدها الاقتصاد العالمي.”
وتضمنت أهم الإنجازات التشغيلية لمجموعة “مبادلة” في العام 2015 ما يلي:
بدأ مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” استقبال مرضاه في شهر مارس 2015، وقد شهد منذ ذلك الحين تسجيل أكثر من 58 ألف موعد للكشف الطبي، 50 ألف منها لمرضى من مواطني الإمارات العربية المتحدة. ويوفر المستشفى حالياً رعاية متخصصة للمرضى الذين كانوا يضطرون سابقاً للسفر إلى خارج الدولة لتلقي العلاج. كما استقبل المستشفى منذ افتتاحه نحو 800 مريض اختاروا الحضور من 35 دولة خصيصاً إلى دولة الإمارات سعياً لتلقي الرعاية الطبية فيها، وتحديداً في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، مما يدل على جودة ونوعية الرعاية الصحية المتاحة في أبوظبي.

نجح مستشفى “هيلث بوينت”، التابع لشبكة “مبادلة للرعاية الصحية” عالمية المستوى، والواقع في مدينة زايد الرياضية، في توفير العلاج لأكثر من 185 ألف مريض في العام 2015، منهم ما يقرب من 150 ألف من مواطني الإمارات. وقد أصبح المستشفى أحد مرافق الرعاية الصحية الرئيسية، التي تساهم في تلبية الاحتياجات الصحية المُلحة للسكان في إمارة أبوظبي.

وعلى صعيد العقارات والبنية التحتية، شهدت جزيرة الماريه، وهي مشروع التطوير العقاري الذي تتولى وحدة “مبادلة للعقارات والبنية التحتية” تطويره، تطورات رئيسية إلى جانب افتتاح مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” الواقع فيها، وكانت أبرز تلك التطورات ما يلي:
اتخذ “سوق أبوظبي العالمي” جزيرة الماريه مقراً رئيسياً له، وقد باتت الجزيرة بمثابة المركز المالي العالمي لأبوظبي، وتضم المقرات الرئيسية والإقليمية لعدد من البنوك والمؤسسات والشركات المالية العالمية.
الانتهاء من أعمال الإنشاءات الرئيسية في فندق “فورسيزونز أبوظبي”، ومن المقرر أن يبدأ استقبال ضيوفه في شهر مايو المقبل 2016.
بدء أعمال الإنشاءات في “الماريه سينترال”، وهو مشروع تطوير عقاري متعدد الاستخدامات، تبلغ مساحته 3.1 مليون قدم مربعة، وسيضم عند افتتاحه مجمعاً سكنياً، ومرافق عالمية المستوى للتسوق والضيافة والترفيه.

أما على صعيد صناعة الطيران والخدمات الهندسية، فكانت أبرز إنجازات “مبادلة” في العام 2015 ما يلي:
حصلت “ستراتا”، الشركة المصنعة لمكونات هياكل الطائرات، التي تتخذ من مدينة العين مقراً لها، على عقد لتصنيع الأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات “إيرباص إيه “350-1000″، ويمتد العقد حتى العام 2023. كما قامت شركة “بوينج” بتسليم أولى طائراتها من طراز “دريملاينر 787” المزودة بمكونات تم تصنيعها في مدينة العين إلى شركة “الاتحاد للطيران”. ويساهم النمو الذي تشهده “ستراتا” في توفير مجموعة واسعة من فرص العمل التي تحتاج لمهارات عالية لمجتمع مدينة العين. وقد أعلنت “ستراتا” بفخر، أن الإماراتيات شكلن نسبة 86% من الكوادر الإماراتية العاملة فيها خلال العام 2015.

وفي مجمع “نبراس لصناعة الطيران” في مدينة العين، المشروع المشترك مع شركة “أبوظبي للمطارات”، ازداد عدد الشركات العاملة في المجمع مع إنجاز أكثر من 85% من خطط التطوير في المرحلة الأولى، كما تم حجز ما يزيد عن 60% من قطع الأراضي ضمن المجمع. ويمثل مجمع “نبراس لصناعة الطيران” في العين، المحور الرئيسي لإنشاء مركز عالمي لصناعة الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، أطلقت “مبادلة” بالشراكة مع شركة “آي بي إم”، شركة “كوغنيت”، وهي مشروع مشترك لتوفير نظام الحوسبة الإدراكية من “آي بي إم واتسون”، تستفيد منه الشركات والمؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بهدف تعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز إقليمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

أما في مجال المعادن والتعدين، فقد عززت شركة “الإمارات العالمية للألمنيوم”، وهي رابع أكبر منتج للألمنيوم الأولي في العالم خارج الصين، والمملوكة بشكل مشترك من قبل كلٍ من “مبادلة”، ومؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، عملياتها للعام الثاني، وباتت واحدة من أكبر الشركات الصناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث قامت ببيع أكثر من 2.4 مليون طن من الألمنيوم ذي الجودة العالية لأكثر من 250 عميلاً حول العالم.

وفيما يتعلق بالطاقة المتجددة، افتتحت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) مقرها الرئيسي العالمي في “مدينة مصدر”. وتساهم إلى جانب شركات عالمية مثل، “جنرال الكتريك”، و”سيمنز”، و”لوكهيد مارتن”، في تطوير نظام متكامل في “مدينة مصدر” يركز على الاستدامة والبحوث والأعمال التجارية والتعليم.

وفي مجال الاستثمارات المالية السيادية، فقد أوكلت حكومة أبوظبي إلى “مبادلة”، إبرام شراكة سيادية مع الصين من خلال إطلاق صندوق استثمار سيادي استراتيجي بقيمة 10 مليار دولار أمريكي، بهدف الاستثمار في الصين ودولة الإمارات العربية المتحدة عبر قطاعات وفئات أصول متعددة.

وفي قطاع النفط والغاز، بدأت شركة “مبادلة للبترول” الإنتاج من حقل “نونغ ياو” النفطي، وهو ثالث حقل تشغله الشركة في تايلاند، وذلك وفق الجدول الزمني المحدد والميزانية المخصصة. الأمر الذي رفع إجمالي الإنتاج من الحقول الثلاثة التابعة لـ “مبادلة للبترول” في تايلاند إلى 33,300 برميل نفط يومياً، لتصبح الشركة ثاني أكبر منتج للنفط الخام في البلاد.

أبرز النتائج المالية للفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2015:
بلغ حجم الإيرادات34.1 مليار درهم إماراتي في العام 2015 مقارنة مع32.7 مليار درهم إماراتي في عام 2014، ويرجع ذلك إلى ارتفاع الإيرادات المتأتية من قطاعات أشباه الموصلات، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والرعاية الصحية، والعقارات والبنية التحتية.
بلغ حجم الدخل التشغيلي مبلغاً وقدره ملياري درهم إماراتي مقارنة مع 4.3 مليار درهم إماراتي في عام 2014.
بلغ حجم الأرباح 1.2 مليار درهم إماراتي مقارنة مع مليار درهم إماراتي في عام 2014.
بلغ مجموع الموجودات 246.4 مليار درهم إماراتي في عام 2015 مقارنة مع 243.6 مليار درهم إماراتي في نهاية عام 2014.
بلغ إجمالي حقوق الملكية (حكومة أبوظبي) 174 مليار درهم إماراتي في نهاية عام 2015 مقارنة مع 175.7 مليار درهم إماراتي في نهاية عام 2014.

والجدير ذكره أن “مبادلة” تواصل دورها البنَّاء كجهة تهتم بتطوير المسارات الوظيفية والمهنية للكوادر الوطنية والقيادات الشابة من أبناء الدولة، حيث تم مؤخراً تعيين وترقية مجموعة من المسؤولين التنفيذيين من “مبادلة” في مناصب قيادية على مستوى الدولة، فقد جرت الترقيات والتعيينات التالية:
إعادة اختيار معالي الدكتور/ سلطان أحمد الجابر وزيراً للدولة في حكومة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى تعيينه مديراً عاماً لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك). ويشغل الجابر منصب رئيس مجلس إدارة شركة “أبوظبي لطاقة المستقبل” (مصدر)، وقد شغل قبل ذلك منصب الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة في “مبادلة”.
تعيين معالي الدكتور/ أحمد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي في حكومة الإمارات العربية المتحدة، وقد شغل سابقاً عدداً من المناصب التنفيذية في الشركات التابعة لمجموعة “مبادلة”، كان آخرها الرئيس التنفيذي لشركة “أبوظبي لطاقة المستقبل” (مصدر).
تعيين محمد جميل الرمحي في منصب الرئيس التنفيذي لشركة (مصدر).
تعيين سيريل عرار في منصب المدير التنفيذي لوحدة “صناعة الطيران والخدمات الدفاعية” ضمن قطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية في “مبادلة”، بالإضافة إلى منصب رئيس مجلس الإدارة في شركة “ستراتا للتصنيع”.