دبي – مينا هيرالد: التقى الدكتور محمد الزرعوني، مدير عام سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي “دافزا” مع سعادة داتو سري مصطفى محمد، وزير التجارة والصناعة الماليزي وبحث معه سبل تطوير وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين ماليزيا والمنطقة الحرة، وجاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد في مركز المؤتمرات، حيث أطلع سعادته على المزايا الاستثمارية الإستثنائية في “دافزا” والمتاحة أمام مجتمع الأعمال الدولي، والتي ستمكن رواد الأعمال والشركات الماليزية في كافة القطاعات من نمو أعمالها في المنطقة.
وأوضح الدكتور محمد الزرعوني أن هذا اللقاء يؤكد على الدور المحوري التي تقوم به المنطقة الحرة بدفع مسيرة التنمية الإقتصادية في دولة الإمارات العربية المتحدة ودبي، لاسيّما في قطاع الحلال الذي يعد من أكبر قطاعات الاقتصاد الإسلامي حيوية واستثمارًا، مما يجعل “دافزا” مساهم رئيسي في تعزيز دور دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الاسلامي.
وترأس الدكتور الزرعوني وفد “دافزا” الذي قام بعدد من الزيارات تمحورت حول استكشاف آفاق جديدة لتعميق الشراكات الاستراتيجية القائمة وتسهيل التبادل التجاري للمنتجات الحلال. وقام الوفد بعقد سلسلة من اللقاءات المباشرة مع رواد مجتمع الأعمال الماليزي، والتي كانت لها نتائج إيجابية على صعيد تعزيز الفرص الاستثمارية المتاحة أمام المنطقة الحرة وإمارة دبي عموماً. كما شملت أجندة بعثة الأعمال، مشاركة متميزة في كلّ من “المؤتمر العالمي للصناعات الحلال 2016 (WHC 2016) والدورة الثالثة عشرة من “معرض ماليزيا الدولي للمنتجات الحلال” (MIHAS) إذ شكّل الحدثان منصة تفاعلية هامة للإطلاع على رؤى معمّقة حول مزايا بيئة الأعمال في ماليزيا وبعض الدول الاخرى، التي تبرز اليوم باعتبارها مركز رائد للصناعات الحلال في العالم. واختتم الوفد مشاركته في المعرض بجولة ميدانية شملت “مجمعات الصناعات الحلال” (Halal Parks)، الوجهة المتكاملة التي تحتضن كبرى الشركات المعنية بتطوير وتوفير الخدمات والمنتجات الحلال في ماليزيا.
وأكّد الدكتور الزرعوني حرص “دافزا” على بناء علاقات متينة مع مجتمع الأعمال والاستثمار الماليزي، مشدّداً على الالتزام بتقديم التسهيلات اللازمة لضمان الاستفادة المثلى من الفرص الناشئة في دبي، التي نجحت بدورها في بناء سمعة عالمية مرموقة كبوابة للوصول إلى أسواق الشرق الأوسط التي تعتبر أسواقاً رئيسة للمنتجات الحلال في العالم.
وأوضح الدكتور الزرعوني: “كان لبعثة الأعمال أثر إيجابي كبير في الإطلاع على أنجح التجارب وأفضل الممارسات ذات الصلة بالصناعات الحلال والتطلعات لدراسة مستقبلية لهذا القطاع الحيوي، الأمر الذي يصب في خدمة مساعينا لاستقطاب رواد قطاع المنتجات والخدمات الحلال إلى “دافزا” ودعم جهود تحويل دبي إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي. وحظينا، خلال لقاءاتنا الثنائية مع صناع القرار وكبار الشخصيات الحكومية، بفرصة التعرف عن كثب على الاستراتيجيات التجارية والاقتصادية المعتمدة في ماليزيا، ما سيساعدنا بلا شك على تطوير خدمات مبتكرة وحوافر استثمارية جاذبة ترقى إلى مستوى تطلعات المستثمرين الماليزيين من مختلف القطاعات، وبالأخص الصناعات الحلال.”
ويجدر الذكر بأنّ “دافزا” و”مؤسسة تنمية صناعات الحلال في ماليزيا” تجمعهما رؤية مشتركة في تعزيز فرص الأعمال والاستثمار ضمن قطاع الصناعات الحلال بين الإمارات وماليزيا. إذ يرتبط الطرفان بشراكة استراتيجية متينة تستهدف تكثيف الجهود لدعم خطط تطوير بنية تحتية عالمية المستوى لترسيخ ريادة دبي كمركز اقتصادي عالمي للصناعات الحلال، فضلاً عن إثراء المعرفة وتسهيل تبادل أفضل الممارسات والخبرات بين الشركات العاملة في تصنيع وتوفير المنتجات والخدمات الحلال.