دبي – مينا هيرالد: في إطار تعزيز مكانة دبي في كافة أنحاء العالم كمدينة رائدة في استمرارية عجلة الإبداع، أعلنت سلطة دبي للمجمعات الإبداعية عن توقيع اتفاقية شراكة مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، بهدف دعم أعضائها من رواد الأعمال وتعزيز قدرات قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة الذي يعتبر قطاعاً حيويا في إمارة دبي بما يتماشى مع توجهات الحكومة وخطتها 2021.

وقع الاتفاقية كل من سعادة أحمد بن بيات، المدير العام لسلطة دبي للمجمعات الإبداعية؛ وسعادة عبدالباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتهدف الاتفاقية لإيجاد آلية مشتركة للتعاون لمنح رواد الأعمال مجموعة من التسهيلات والامتيازات التي من شأنها الارتقاء بأعمالهم وجذب المزيد من الشباب الراغبين بالبدء بأعمالهم في إطار مسعى حكومة دبي للارتقاء بقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

كما تتضمن الاتفاقية إعفاء رواد الأعمال الأعضاء لدى مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة من رسوم التراخيص في كافة المناطق الحرة الخاضعة لاختصاص السلطة لمدة 5 سنوات إلى جانب منح السلطة لأولائك الأعضاء تخفيضات على رسوم إصدار التأشيرات من خلال احتساب قيمة التكلفة الأساسية فقط.

وتعقيبا على توقيع الاتفاقية صرح سعادة أحمد بن بيات: “تسعى السلطة للارتقاء بمكانة إمارة دبي وتحويلها لوجهة إقليمية وعالمية في مجال الإنتاج الإبداعي، وتعزيز القدرة التنافسية للإمارة في هذا المجال، بما يسهم بشكل مباشر في رفع مستويات النمو الاقتصادي، وذلك التزاماً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، علاوة على أن السلطة تعمل على دعم وتشجيع وتطوير المنتجات الإبداعية من خلال جذب واستقطاب وترخيص المؤسسات والشركات المتخصصة وعلى رأسها المصنفة كمشاريع صغيرة ومتوسطة لما تمثله من قاعدة أساسية للتنوع الاقتصادي والابتكار بما يواكب استراتيجية دبي للابتكار”.

وأضاف بن بيات: “إن الاتفاقية مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة تنسجم مع تطلعات سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي رئيس سلطة دبي للمجمعات الإبداعية الهادفة لتعزيز قدرات رواد الأعمال في المجالات الإبداعية كالإعلام وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتعليم العالي والعلوم والتصميم وتنمية رأس المالي البشري والتعهيد، حيث تخدم الاتفاقية الجديدة وبشكل مباشر الأهداف الرئيسية لسلطة دبي للمجمعات الإبداعية كبيئة حاضنة للإبداع والابتكار والمتمثلة في رعاية روح المبادرة والمشاريع والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والابتكار، كما ستسهم الاتفاقية في تعزيز قدرات القطاع وتحفيز رواد الأعمال للمساهمة الفاعلية ببناء اقتصاد المعرفة الذي تسعى حكومة دبي لتكريسه خلال السنوات القليلة القادمة”.
ومن جانبه قال سعادة عبدالباسط الجناحي: “ينسجم توقيع هذه الاتفاقية مع سلطة دبي للمجمعات الإبداعية مع تطلعات المؤسسة الرامية إلى الارتقاء بمستوى قطاع ريادة الأعمال في إمارة دبي، وإننا نثمن مسعى السلطة لدعم ذلك القطاع الحيوي ونعتبرهم من الشركاء الاستراتيجيين الذين يساهمون في تطوير وتشجيع الشباب من رواد الأعمال على تأسيس مشاريعهم المستقبلية من خلال ما ستقدمه الاتفاقية من تسهيلات لرواد الأعمال التي تمكنهم من العمل والنجاح في بيئة حاضنة للابتكار والتميز”.

وأضاف الجناحي: “وضعت حكومة الإمارات ضمن أولوياتها دعم نمو قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة الذي شهد معدلات تطور كبيرة خلال العقد الماضي، وتركز استراتيجية مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة للعام 2021 على دعم نمو قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة، وتوفير منظومة متكاملة لتعزيز مكانتها على خارطة الأعمال العالمية من خلال التركيز على جوانب الابتكار والإنتاجية والاستثمار فيها”.

وأكد الجناحي على أن دبي مدركة لأهمية خلق اقتصاد قائم على المعرفة، وأن مستقبلها مبني على المحافظة على روح الابتكار والابداع في التنفيذ، مشيراً إلى أنه ليس هنالك طريقة لمستقبل أفضل، إلا من خلال الاستثمار في الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز المعرفة لدى ممثلي ومدراء تلك الشركات.

من جانبه أكد سعادة علي أحمد بورحيمه، نائب المدير العام لسلطة دبي للمجمعات الإبداعية بأن الاتفاقية مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة تأتي كجزء من خطة شاملة تنفذها السلطة لتعزيز قدرات قطاع المشاريع الصغيرة والمتسوطة في دبي، منوهاً أن السلطة وعلى مدار أكثر من 15 عاماً نجحت في تمكين العديد من مشاريع ذلك القطاع الحيوي إلى جانب دعم مئات الشركات الأجنبية ومتعددة الجنسيات لتحقيق النجاح وتسجيل نسب نمو مرتفعة في مجمعات نابضة بالحياة يغمرها الإبداع والتميز، وأشار بورحيمه إلى أن السلطة تهدف إلى تسهيل ممارسة الأعمال عبر تشريعات وسياسات متطورة تسهم لمساندة الشركات لتحقيق النجاحات المطلوبة.

جدير بالذكر أن سلطة دبي للمجمعات الإبداعية تعتبر الجهة المرخصة لأكثر من 4450 شركة ومؤسسة محلية وإقليمية وعالمية غالبيتها مصنفة ضمن قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة. في حين تضم مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة التابعة لدائرة التنمية الاقتصادية بدبي العديد من المشاريع والمبادرات التي يقودها شباب إماراتيون في مختلف القطاعات الاقتصادية الحيوية.