دبي – مينا هيرالد: لا يعتبر عدم استخدام المؤشرات الضوئية بالشكل الصحيح أثناء قيادة السيارة مجرد سلوك لا يتسم بمعايير جودة السلامة المرورية ولكنه أيضاً يعتد مخالفاً للقوانين فى بعض البلاد، وأيضاً قد يتعدى ذلك لكونه من العوامل الرئيسية المسببة للوفيات على الطرقات بسبب تغيير المسار المفاجئ للمركبة أثناء القيادة. وتماشياً مع التزام شركة قطر للتأمين في البحث وراء الأسباب الرئيسية التي تقف وراء السلوك الغير ملائم للسلامة المرورية لقائدى السيارات، يسلط البحث الضوء على كيفية استخدام المؤشرات الضوئية عند تغيير المسار أو عند الخروج من والدخول إلى الطريق السريع والانحراف عند مفترقات الطرق… إلخ.

وتعليقاً على هذا البحث، صرح السيد / فريدريك بسبيرج ، المدير التنفيذي لخدمات الأفراد في منطقة الشرق الأوسط لشركة قطر للتأمين قائلاً: ” تناول البحث العديد من الأراء المختلفة عن سلوكيات القيادة ولكن أبرز نتائج البحث كانت إدراك قائدى المركبات أهمية استخدام المؤشرات الضوئية لتعزيز السلامة المرورية، ولكن هناك تقصير في استخدام المؤشرات الضوئية من قبل قائدى المركبات حيث تقتصر نسبة مستخدمي المؤشر الضوئى أثناء القيادة فى الإمارات العربية المتحدة 15% فقط – مع أنه من أسهل وسائل تعزيز السلامة على الطرقات، ونحن بحاجة إلى تحليل إمكانية التأثير على عملائنا بشكل إيجابي لزيادة استخدام المؤشر الضوئى”.
استخدام المؤشر الضوئى والسلامة المرورية:
أكد 90% من المشاركين في البحث أن استخدام المؤشرات الضوئية يزيد من السلامة المرورية. وبلغت آراء الفئة العمرية التي تتراوح بين 30-39 سنة (92%) وآراء الفئة الأقل سناً 18-24 سنة قد بلغت (84%). ومن الملفت للانتباه أنه سجل الغربيون أعلى نسبة (100%) بينما سجل المغتربون العرب النسبة الأدنى والتي بلغت (86%).

تصور السائق لسلوكه الخاص:
أوضح البحث أن قائدى السيارات راضون عن سلوكهم في القيادة، حيث أفاد 67% منهم أنه يستخدم للمؤشرات الضوئية في كل مرة تقريباً. ومجدداً حققت فئة الشباب (18-24 سنة: 56%)، بينما فئة 40 عام فأكثر 78%. وسجل الإماراتيون أدنى مستوى (54%) والغربيون أعلى مستوى (85%).
تصور قائد السيارة لسلوك الآخرين:
ومن النتائج التى تناولها البحث وجود اختلاف كبير بين تصور قائدى السيارات لسلوكهم الخاص وتصورهم لسلوك قائدى السيارات الآخرين ، وبمقارنة الأرقام المذكورة أعلاه، يراقب 15% فقط جميع المؤشرات التي يعطيها السائقون الآخرون تقريباً! وفي تعليقه على الأمر، قال توماس إيدلمان، المؤسس والعضو المنتدب لموقع RoadSafetyUAE: “يبدو أن هذه الأرقام تمثّل الواقع بصورة أفضل من التقييم الذاتي”.
قد تعود بعض الأسباب لعدم استخدام المؤشرات الضوئية إلى الخلفيات المختلفة للسائقين المشاركين في الاستطلاع وفيما يلى نسبة الأسباب المذكورة فى البحث : فبلغت نسبة الارتباك فى القيادة بسبب الازدحام (23%) ، ونسبة (16%) لمن لم يعتاد استخدام المؤشرات ، بينما اعتبر (16%) ان استخدام المؤشرات دليلاً على قلة الخبرة والمهارة فى القيادة ، وأشار (11%) أنهم غير معتادين على استخدام المؤشرات الضوئية في أوطانهم الأم.
وأضاف إيدلمان: “نحن بأمس الحاجة إلى المبادرات التوعوية المستمرة لتذكير قائدى السيارات أن عدم استخدام المؤشرات الضوئية يعتبر تجاوزاً لمعايير القيادة السليمة الأمنة حيث أن الانحراف المفاجئ وتغيير المسار هو أحد أهم مسببات الوفاة على طرقاتنا، حيث استخدام المؤشرات الضوئية يساعد على حماية قائدى السيارات والركاب وغيرهم من المشاركين في الحركة المرورية. بغض النظر عن خلفياتنا والثقافة المتنوعة لكيفية القيادة لدينا، يجب أن يتمتع جميع قائدى السيارات بمفهوم واضح حول هذا الموضوع”.